خالد صلاح

أكرم القصاص

حوار من خارج الصندوق وداخله

الأربعاء، 19 أكتوبر 2016 07:01 ص

إضافة تعليق
هناك اتفاق على أننا نواجه وضعا اقتصاديا ناتجا عن تراكمات وأزمات متوالية، ونحتاج لمواجهة حاسمة وتحمل وصفة صعبة شديدة المرارة، والرهان أنه بانتهاء هذا الدواء يمكن أن يتعافى الاقتصاد ويعود إلى سياقه الطبيعى، والخلاف بين طرفين، واحد يرى الصعوبة من إمكانية الحل، وآخر لا يرى أى ضوء فى نهاية النفق. والرهان هو مدى القدرة على تحمل الدواء المر.
 
  كثيرا ما نسمع ونقرأ عن الدعوة للبحث عن حلول لمشكلاتنا الاقتصادية والسياسية من خارج الصندوق، حلول غير تقليدية، مع أننا لم ننته حتى من الحلول الموجودة بالصندوق، هناك شبه اتفاق على التوصيف للمشكلات الاقتصادية، تضخم عجز موازنة نقص تمويل، والخلاف هو حول الحلول وما إذا كانت هى التى تتبعها الحكومة من اقتراض وتقشف وهيكلة للدعم، أو أنها بحاجة للمزيد من الإجراءات الاجتماعية التى تحمى الطبقات الفقيرة والمتوسطة من تأثيرات هذه السياسات.
 
ومعروف أنه لكل إجراء اقتصادى ثمن، فالتوصل إلى سعر واحد للعملة، يعنى المزيد من ارتفاع الأسعار حتى تصل إلى وضع مستقر، أما البقاء فى وضع السعرين للبنوك والسوق السوداء يعنى استمرار الارتباك، هناك بالفعل حوار وإن كان بين أطراف غير متواجهة، ويفترض أن يكون هناك حوارات مستمرة للتوصل لسياسات واضحة، وأن تقل تأثيرات السياسات على الفقراء. 
 
هناك اتفاق على صعوبة الوضع، لكن الفرق واضح بين أطراف تطرح حلولا ولديها وجهات نظر، وأخرى تدفع نحو الإحباط واليأس والصدام. وربما هناك حاجة بالفعل، لأن يقوم حوار جاد بين الأطراف المختلفة وأن تكون لدى المعارضة مساحة يمكنها تقديم وجهة نظرها، فالهدف واحد وطبيعى أن يكون الكلام النظرى أسهل من التنفيذى.
 
وربما على من يطلبون حلا من خارج الصندوق، أن ينتهوا أولا من الحلول بداخل هذا الصندوق، هناك اتفاق على أهمية أن تتجه إجراءات الإصلاح الاقتصادى نحو الأكثر ثراء، وتتضاعف إجراءات الحماية للفقراء ومحدودى الدخل، وفى المقابل أن تتخلى بعض الأصوات عن تكرار التوصيف والشرح للأزمة المعروفة، دون أن تقدم حلولا من داخل ولا خارج الصندوق، وأن تقدم بديلا مقنعا لحالة العتاب الدائم من دون رؤية. 
 
والأهم أنه سواء كنا خارج أو داخل الصندوق، نحن بحاجة إلى أن يقوم حوار يسمح بوجهات نظر، ومساحة أوسع لطرح الاختلافات. 

إضافة تعليق




التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الصندوق

نحتاج سياسة إصلاح وتطهير واضحة المعالم جاده معلنه لا يشوبها أي انحراف

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

انعدام الثقه

نحتاج الي علاج كل السلبيات التي أثرت في سلوكيات المواطن وأهمها فقدان الأمن وانعدام الثقه بين الدوله والمواطن

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

المشاريع الانتاجيه

دراسه عميقه لكل المشاريع الانتاجيه وتوزيع الاراضي مجانا علي الشباب لاستثمارها وانتفاع الدوله والمواطن في أن واحد

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

صندوق بمبي يارب

اللهم احفظ الصدوق من طمع اللصوص وقطاع الارزاق وأصحاب الضمائر الضعيفه الفاسده

عدد الردود 0

بواسطة:

حفاة الوطن

صندوق النكد الدولى اذا دخل اى بلد ياتى لها بالخراب ونحن لسنا فى حاجة اليه لو كان ىلدينا ادارة جيدة

للاسف لدينا حكومة فاشلة وجموعة اقتصادية تستحق وضعهم فى صندوق ونرسله لداعش فافكارهم مفلسة لا تزيد عن فرض رضرائب على الغلابة ورفع ما تبقى من دعم اما الحيتان فيعيشون عصورهم الذهبية بينما نحتاج الى محموعة اقتصادية ذكية تعرف كيف توفر موارد جديدة بطرق مبتكرة لا تحمل الغلابةاعباء جديدة !!

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة