خالد صلاح

أكرم القصاص

الإرهاب.. حرب السلاح والعقول

الإثنين، 17 أكتوبر 2016 07:00 ص

إضافة تعليق
يصعب الفصل بين الإرهاب الذى تمارسه تنظيمات مثل بيت المقدس فى سيناء، والتحولات والترتيبات التى تجرى فى المنطقة من حولنا، وهى علاقات يمكن اكتشافها من المتابعة التقليدية للقنوات التركية والقطرية وحسابات مواقع التواصل التابعة لها، التى تحتفى وتبرر العمليات الإرهابية فى سيناء وغيرها، بل إن بعض هذه المنصات تنشر أخبار العمليات الإرهابية من وجهة نظر الإرهابيين، وأحيانا فور وقوعها.
 
بالطبع هناك عناصر محلية تضاعف من خطر التنظيمات الإرهابية فى شمال سيناء، لأن هؤلاء يعيشون بين الناس ويمارسون حياتهم بشكل طبيعى، بينما التدريب والتمويل، من مصادر مختلفة وبأشكال جديدة. وترتبط التنظيمات الإرهابية بعلاقات معقدة مع دول وأنظمة وتستخدم الانتحاريين والسيارات المفخخة، وتجند نوعيات معينة يتم غسل مخها، بالمخدرات الفعلية أو النفسية، ولا تعمل هذه التنظيمات بقواعد الحروب النظامية، ومن الطبيعى أن تنجح فى بعض عملياتها.
 
وبالتالى يفترض التعامل مع كل العناصر الداخلية والخارجية عند التعامل مع عمليات الإرهاب، ومنها العملية الأخيرة، وليس على طريقة المحللين الكنباويين الذين اعتادوا تقديم آراء أو تحليلات لما يجرى بادعاءات وبناء على معلومات ناقصة، وهؤلاء ينصبون أنفسهم خبراء استراتيجيين ومخططين عسكريين، وأغلبهم رأى الجيش فى الأفلام.
 
الأمر أكبر من التبرير أو النفاق، هناك عدوان وإرهاب له امتداداته الإقليمية والدولية ويلعب دورا فى تأخير التغيير، وهذه التنظيمات تسعى إلى انتزاع مواقع ضمن الترتيبات السياسية فى سوريا والعراق، بناء على ما تملكه من أراضٍ، وهى مكاسب عجزت عن تحقيق أى منها فى سيناء. ومن هنا تأتى خطورة تمرير مصطلحات مثل «العنف المتبادل» على عمليات إرهابية فى مواجهة دولة وشعب، هذه التنظيمات لها واجهات إعلامية فى تركيا وقطر ولندن، وعلى مواقع التواصل تمارس دورا إخباريا وتسعى لتصدير وجه صحفى بينما هى جزء من هذه التنظيمات، ويمكن التقاط بعض الواجهات الإعلامية لتنظيمات الإرهاب، التى ترتبط بعلاقات تمويلية مع جهات مختلفة، وتتجاوز منشوراتها الحوار أو الخلاف فى الرأى وتمثل تعبيرا واضحا عن فكر هذه التنظيمات.
 
المعلومات هى العنصر الأساسى فى الحرب على الإرهاب. والبحث عن الحلقات المفقودة بين الداخل والخارج، والحرب على الإرهاب ليست حرب يوم وليلة، ومواجهة شاملة، من دون تهوين أو تهويل فضلا عن كونها ليست فقط حرب سلاح.

إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

حقيقه مؤكده

الانتصار علي الارهاب يبدأ بجمع المعلومات عنه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

عمليات متكرره

تكرار عجمليات الارهاب تعني أن هناك نقص في المعلومات وعشواءيه في محاربته

عدد الردود 0

بواسطة:

هادى السبيل

لو كنت ناسى افكرك

الشعب المصرى شعب طيب وبينسى بسرعه وللاسف مش قادر اقول ان مخه مش شغال وقد يسئل سائل طيب وايه لزمة المقدمه دى يا عم الفصيح اقول لسيادتك ايه لزمة المقدمه دى يا عم الفصيح اقول لسيادتك بس الاول عاوزك ترجع بالذاكرة شوية صغيرة للوراء وبالضبط من كام يوم كده لما ال 3 سفارات المكشوف عنهم الحجاب مرة واحدة نزل عليهم الوحى وقال لهم نبهوا رعاياكم وقولوا لهم ياخدوا بالهم معانا شوية اليومين الجايين ويتوخوا الحذر علشان فى عمليه او عمليات ارهابيه هاتحصل فى مصر وبالفعل حصل فالشعب المصرى عاوز يعرف من ال 3 سفارات اللى خذوا حذرهم مين هو الوحى اللى قال لهم ان فى عمليات ارهابيه هاتحصل وخدوا حذركم وتوخوا الحذر اللهم الا اذا كان الصبيان هما اللى بلغوا المعلمين الكبار بتوعهم انهم هاينفذوا عملية قلوب الامريكيين لها عيون ترى ما لا يراه الناظرون واجنحة تطير بغير ريش الى ملكوت الارهابيين فى النهايه عاوز اقول لشعب اصحى وخلى بالك هناك نوعان من القنابل قنابل الاخوان وقنابل الامريكان قنابل الامريكان انضرب بها اليابان فى الحرب العالمية فاستيقظت اليابان وعادت دوله قويه وقنابل الاخوان المصنوعه بيدى الامريكان ما زالت تحصد ارواح ابنائنا من الجنود على الحدو د اللى بيحموا الارض والعرض

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الخيار الوحيد

الخيار الوحيد امامنا هو دحر الارهاب وغلق كل منابع

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة