خالد صلاح

عمرو جاد

كربلاء جديدة فى كل شبر

الأربعاء، 12 أكتوبر 2016 08:00 م

إضافة تعليق

فى بعشيقة شمال العراق تجرى بروفة مصغرة لمستقبل الشرق الأوسط التعيس: أردوغان يضايق الأكراد خارج حدوده ثم يطلب من رئيس الوزراء العراقى أن "يلزم حدوده" لمجرد أنه طلب انسحاب الجيش التركى منها، ولأن حيدر العبادى لم يرث شيئا من ديكتاتورية صدام، وهو أضعف من أن يكون عميلا مثل المالكى، فإنه لا يجد ما أو "من" يؤهله للرد على الطاووس العثمانى الذى يرسل كل يومين فيلقا لإنقاذ الإسلام فى سوريا الممزقة أو العراق الذى أصبح كل شبر منه كربلاء دامية.. الإمام الحسين كان أفضل حظا قبل 1300، فالاستشهاد فى سبيل قضية، أشرف بكثير من الموت تحسرا على أوطان خسرت كرامتها.. وحدودها. 

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة