خالد صلاح

الانبا ارميا

"قلوب تنبض!"

السبت، 30 يناير 2016 10:14 م

إضافة تعليق
تحدثنا فى المقالة السابقة عن المحبة التى تجعل الحياة مثمرة، ومن خلالها يتحطم انعزال الإنسان عن العالم، ويعرِف الطريق إلى سعادة العطاء والمشاركة. وقد تكلمتُ عن المحبة أسلوب حياة ومبدأ فى حياة الإنسان، وأنها تتأثر بالأفكار التى نزرعها فى أعماقنا. واليوم نتحدث عن الأفكار التى يضعها البشر نُصْب أعينهم فتصير عوائق تؤثِّر فى محبتهم للآخرين.

أحد هٰذه العوائق هو ألا يرى الإنسان فى الآخرين سوى العُيوب ويضخمها، أى يكون دائم التركيز فى أخطائهم ونقائصهم فيرفضهم ولا يتمكن من محبتهم. فالعُيوب التى تُركِّز فيها تصنع جدارًا بينك وبين الآخرين فتراهم بصورة غير واقعية، ولا تستطيع أن تفهم كلماتهم وأفكارهم، فتزداد الفجوة بينك وبينهم جدًّا. لذٰلك، كُن عادلاً فى تلك الأحكام التى تُصْدرها على البشر من حولك، وتيقن أن إحدى قواعد الحياة هى أنه دائمـًا ما يوجد شىء سلبى فى كل إنسان مهما كان رائعـًا، وعلى النقيض توجد إيجابية فى كل إنسان وإن زادت سلبياته. وهٰكذا أنت أيضـًا: تحمِل فى داخلك إيجابيات وسلبيات.

ويظل الإنسان فى رحلة الحياة يسعى نحو التغلب على ما به من عُيوب، وتوطيد ما به من ميزات. ومن كلمات الزعيم الهندى "ألمهاتما غاندى": "أنا أنظر فقط فى مزايا فى الناس. ولأنى لا أخلو من العُيوب، لا يُفترض أن أتكلم عن أخطاء الآخرين". وما أعظم القلوب التى تبنى فى داخلها المحبة تجاه البشر، مع ما تراها من عُيوب فيهم! فإن القلوب النقية تستطيع هدم حواجز الرفض وبناء جُسور المحبة. وقد أعجبتنى كلمات تقول:

"لا تشتكِ سوء خُلقي، إنما أرِنى فيك كيف الأخلاق تكون".


والأمر الأشد صعوبة يكمن، لا فى عدم رؤية ميزات الآخرين، إنما فى محاولة الإنسان أن يتجاهل تلك الميزات، أو أن يقلل من قيمتها متى جاء الحديث عنها. إن هٰذا السلوك يعبّر عن عدم محبة فى أعماق هٰذا الشخص، وفى الوقت نفسه هو يعمّق هٰذه المشاعر بالأكثر فتصبح دائرة مفرَّغة يدور فيها الإنسان، فتنتج مشاعر سلبية تؤدى إلى ابتعاده عن هدفه، ورسالته فى الحياة التى خُلق لأجلها وسوف يحاسَب عليها.

عزيزى الإنسان: كُن أمينًا فى تقييمك للميزات الجيدة التى يتمتع بها الآخرون، فبه تفوز باحترام كثير من الناس، والأهم هو مشاعر احترامك لذاتك. أيضـًا ستشعر بالقوة والارتياح العميقين لأنك كنتَ صادقًا، وفى الحياة ستُرَدّ عليك أمانتك.

وتُعدّ "الأم تريزا" واحدة من الشخصيات التى كرست حياتها لخدمة الآخرين ومحبتهم، فعاشت وعلَّمت المحبة بحياتها وكلماتها: "لا تقدِّم المال فقط، فالمال غير كافٍ. إنهم فى حاجة إلى قلوب تَنبِض محبةً. لذا، اُنشر حبك فى كل مكان تذهب إليه.. فالجوع إلى المحبة أعظم من الجوع إلى الخبز"؛ لتكُن لك هٰذه المحبة التى تُضيء لك طريق الحياة.

•الأسقف العام رئيس المركز الثقافى القبطى الأُرثوذكسيّ.



إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

SHERIF

مقال رائع

مقال هادف و ارئع وذو رؤيا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة