خالد صلاح

منتجات طهران تغزو أسواق العالم بعد رفع العقوبات.. الفستق الإيرانى ينافس الأمريكى ويخفض أسعاره السنوات المقبلة.. والسجاد والكافيار والزعفران أبرز المنتجات الإيرانية

الجمعة، 22 يناير 2016 12:19 ص
منتجات طهران تغزو أسواق العالم بعد رفع العقوبات.. الفستق الإيرانى ينافس الأمريكى ويخفض أسعاره السنوات المقبلة.. والسجاد والكافيار والزعفران أبرز المنتجات الإيرانية السجاد
كتبت إسراء أحمد فؤاد
إضافة تعليق
لازالت تبعات الاتفاق النووى الذى أبرمته إيران مع الغرب فى 14 يوليو ورفع العقوبات رسميا عنها السبت الماضى والحديث عن آثارها على العالم فى كافة المجالات مستمر، فعلى صعيد الأسواق العالمية تستعد طهران للعودة بقوة لسوق السلع العالمى وغمره بمنتجاتها التى قد فرض الغرب العقوبات الدولية عليها وحظر تصديرها والتعامل مع الشركات المنتجة لها على مدار السنوات الماضية، لكن الآن الأمر أصبح مختلفا بعد تطبيق الاتفاق النووى ورفع العقوبات التى شكلت جزءا كبيرا من إخفاق هذا الاقتصاد فى الداخل.

نجحت الولايات المتحدة السنوات الماضية فى تقويض طهران بعد حظر منتجاتها، وهو ما صب فى صالح المنتجات الأمريكية كالفستق على سبيل المثال فى الأسواق العالمية فى السنوات الماضية لكن أدى إلى ارتفاع أسعاره، وخلال تلك الفترة لم تتمكن فيها بضائع طهران وصناعتها من العبور خارج محيطها إلى الأسواق العالمية وكذلك منعت طهران من استيراد احتياجاتها من الخارج.

ومن بين المنتجات الإيرانية التى ستغزو العالم:-



اليوم السابع -1 -2016

الفستق


يعتبر الفستق عنصراً أساسياً فى الاقتصاد الإيرانى ومصدر دخل لهم، ويتمتع بالمرتبة الأولى عالمياً من حيث الجودة ذلك أنه ثالث مدخول للعملة الصعبة بعد البترول والسجاد، وتصدر إيران 70% من إنتاجها، مما يسمح لها بجنى 1.5 مليار دولار سنوياً، وأضرت العقوبات الأمريكية التى فرضها الكونجرس الأمريكى على الفستق عام 2010 بمئات الآلاف من الإيرانيين الذين يعملون فى هذا المجال خسائر فادحة.

كما حظرت الولايات المتحدة عام 1970 بعد سقوط نظام الشاه صادرات الفستق الإيرانية بين عامى 1979، و1981 لكن المشكلة التى واجهت الحكومة الأمريكية آنذاك هى ارتفاع استهلاك الأمريكيين للفستق، مما دفعها إلى اتخاذ قرار لزراعته على أراضيها فى كل من كاليفورنيا وأريزونا ونيو مكسيكو.

ومن المتوقع أن تؤدى عودة إيران إلى سوق الفستق العالمى إلى تكبيد مزارعى ولاية كاليفورنيا خسائر كبيرة، خاصة وأن طهران تحتفظ بقدرة أكبر فى المنافسة على الصعيد العالمى فى سوق المكسرات وتتنافس مع الولايات المتحدة على المركز الأول عالميًا فى زراعة الفستق كما سيؤدى إلى خفض أسعاره.

وقد بلغ حجم إنتاج الفستق الإيرانى خلال العام الماضى 230 ألف طن، ويتوقع أن تنتج 248 ألف طن من الفستق خلال العام الحالى، ويتم زراعة 390 ألف هكتار حيث تعد محافظة كرمان من أكبر مساحات البلاد التى يتم زراعة الفستق فيها .


اليوم السابع -1 -2016

الكافيار


بموجب رفع العقوبات أصبح بمقدور إيران تصدير الكافيار إلى أى مكان بالعالم، ويعتبر بحر قزوين الذى يقع شمال إيران أهم مصادر الكافيار فى العالم، و90% من الكافيار الموجود فى الأسواق يتم الحصول عليه منه، ويبلغ قيمة كيلو الكافيار الإيرانى تقريبا 5 آلاف دولار وتصدره إلى إسبانيا وفرنسا.


اليوم السابع -1 -2016

الزعفران


يشكل إنتاج إيران من الزعفران 70%، وكانت العقوبات تشكل عقبة أمام التجار، وكان يسمح بتصديره إلى دول الخليج، وتشتهر مدينة خراسان الواقعة شمال شرق ايران، بزراعة الزعفران. وتصل مساحة الرقعة المزروعة فى إيران فى إقليمى خراسان الجنوبى والرضوى نحو 80 ألف هكتار فى حين بلغ مستوى قطاف الزعفران فيهما خلال الأعوام الأخيرة بين 3.5 إلى 4 كيلوجرامات للهكتار الواحد وخلال العام الماضى فقط بلغ إنتاجه فى إيران ما يعادل 210 أطنان، ويبلغ قيمة الكيلو منه 2000 دولار.


اليوم السابع -1 -2016

السجاد


بعد 5 سنوات من العقوبات التى حظرت تصدير طهران للسجاد اليدوى باهظ الثمن إلى واشنطن، تستعد طهران لتصديره مرة أخرى، وقد أعلن رئيس المركز الوطنى للسجاد الإيرانى حميد كارجر، بدء تصدير السجاد الإيرانى بشكل رسمى ومباشر إلى الولايات المتحدة الأمريكية أوائل 2016.

وكانت الولايات المتحدة من أولى مستوردى السجاد الإيرانى حيث بلغت قيمة التصدير 82 مليون دولار، وتطمح إيران أن تعود السجادة الإيرنية مجددا إلى الأسواق الأمريكية بشكل قوى لتحتل مكانتها الأولى وأن يفتح السوق الأمريكى لها أبوابه من جديد، إضافة إلى أن الأسواق العربية سيغزوها السجاد الإيرانى بعد أن كان يتم تصديره بشكل غير قانونى بالالتفاف على العقوبات.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة