خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

هيئة علماء السعودية تتهم حزب الله بحصار "مضايا" السورية وتفاقم الأوضاع

الأحد، 10 يناير 2016 11:39 ص
هيئة علماء السعودية تتهم حزب الله بحصار "مضايا" السورية وتفاقم الأوضاع جانب من الأحداث فى سوريا ـ أرشيفية
كتب إسماعيل رفعت

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
اتهم العالم السعودى الدكتور سعد الشهرانى، الأمين العام للهيئة العالمية للعلماء المسلمين المنبثقة عن رابطة العالم الإسلامى، ومقرها مكة المكرمة، حزب الله اللبنانى بالتورط فى تفاقم الأوضاع الإنسانية فى مدينة مضايا السورية، وموت آلاف المواطنين والأطفال بسبب الحصار.

وقال "الشهرانى"، فى بيان له، إن هذه الكارثة الإنسانية تكشف المزيد من الجرائم بما يسمى بـ"حزب الله" ومروقه من الدين والأخلاق والقيم الإنسانية، وأنه بحق حزب للشيطان - حسب البيان - فقد زين لهم سوء عملهم، مضيفا أن مدينة مضايا ما هى إلا نموذجاً متكرراً للعديد من المناطق والمدن المحاصرة من قبل هذا النظام وأعوانه الجبابرة المفسدين، حسب بيان رسمى.

وطالب "الشهرانى" الضمير الإنسانى بفك الحصار الظالم الغاشم عن السكان المدنيين المحاصرين فى مدينة مضايا بريف دمشق، مؤكداً أن المدينة المحاصرة تضم ما يربو على 40 ألف إنسان وفيهم الكثيرمن الأطفال وكبار السن والنساء مات بعضهم جوعاً على مرأى ومسمع من هذا العالم الذى تعلو فيه الصيحات التى تتحدث عن الحريات وحقوق الإنسان التى يتشدق فيها بالحريات وحقوق الإنسان.

كما طالب "الشهرانى" المجتمع الدولى بالتدخل السريع والعاجل لفك هذا الحصار الذى لم يشهد العالم المعاصر له مثيل، وأن هذا الصمت نذير بعقاب من الله للعالم أمام سكوته على هذه الجرائم التى تمثل الإرهاب فى أبشع صوره وأشكاله، قائلا، لقد أدخل الله النار امرأة حبست هرة حتى ماتت، فما بالك بمن يحبس أربعين ألف إنسان.


اليوم السابع -1 -2016

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

حزب الله جماعه ارهابيه

حزب الشيطان نموذجا عاليا للإرهاب والفساد في الأرض والكوارث الانسانيه وإنعدام القيم

عدد الردود 0

بواسطة:

جلال رجب

حزب الله عصابه إرهابيه من عصابات إيران مهمته الأولى ضياع الشام وانحلاله كما في لبنان وسوريا

عدد الردود 0

بواسطة:

إنك لن تجني من الشوك عنبا

يكفي ما يحصل في لبنان؟ !!!!!! دوله بلا رئيس! !!

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة