خالد صلاح

دندراوى الهوارى

استقالة «محلب».. و«مميش» رئيساً للحكومة!

الجمعة، 11 سبتمبر 2015 12:01 م

إضافة تعليق
تعالوا نقر حقيقة لا مناص منها، أن حكومة المهندس إبراهيم محلب تمر بأزمة سياسية كبرى، ورغم كل التطمينات التى خرجت من مقر الرئاسة، وأيضًا من مقر الحكومة، إنما تمثل «مراهم» ومسكنات فقط، بينما الأزمة تضج بها أروقة مقر الحكومة ودهاليزها.

الحكومة التى تورط عضو من أعضائها فى قضية رشوة، ثم تطارد الشائعات 9 وزراء آخرين فى القضية نفسها، بجانب سخط الناس من الأداء السيئ لبعض أفرادها، مثل وزراء التربية والتعليم، والثقافة، والقوى العاملة، والتعليم العالى، لابد أن تكون مأزومة، وموقفها هشًا.

الحكومة ساهمت فى اشتعال نار الشائعات لتطال عددًا كبيرًا من أعضائها، ووقفت عاجزة عن التدخل السريع لإعلان الحقائق، وتبرئة ساحتهم ماداموا هم أبرياء بالفعل، بدلا من تحولهم إلى مادة دسمة تلوكها الجماعات والتنظيمات والحركات المتطرفة، وعلى رأسها جماعة الإخوان الإرهابية، وإلصاق الشائعات الخطيرة بها، عن تورطهم فى قضايا فساد كبرى.

هذه المساحة الكبيرة من الشائعات التى استحوذت عليها جماعة الإخوان الإرهابية وحلفاؤها 6 إبريل، والاشتراكيون الثوريون، سمحت بترديد شائعات أخرى تؤكد أن حكومة محلب ستتقدم باستقالتها، وسيتم إسناد تشكيل الحكومة الجديدة إلى الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس.

شائعة اختيار الفريق مميش لتشكيل الحكومة خلفًا لحكومة المهندس إبراهيم محلب انتشرت بشكل كبير، وبدأ البعض يتعاطى معها على أنها حقيقة دامغة، تأسيسًا على النجاح المبهر الذى حققه الرجل فى حفر قناة السويس الجديدة، والانتهاء منها فى عام، حسب الوعد الذى قطعه على نفسه أمام الرئيس عبدالفتاح السيسى.

والسؤال: هل من المنطق والعقل إسناد رئاسة الحكومة لمسؤول استطاع إنجاز مشروع بعينه فى الموعد المحدد؟

قرار إسناد رئاسة الحكومة فى هذا التوقيت يحتاج إلى تريث، ووضع معايير حقيقية لمن يتم إسناد المهمة الصعبة له، بحيث تكون شاملة جامعة، وليس تأسيسًا على نجاحه فى تنفيذ مشروع بعينه، أو إدارة هيئة، لأن مسؤولية الحكومة تحتاج إلى معايير ومقاييس مختلفة، ما بين الكفاءة العلمية، والخبرات، والمهارات، والإلمام بالمبادئ الاقتصادية والسياسية.

وهنا نسأل: إذا أسقطنا ما سبق على شخص الفريق مهاب مميش، هل تنطبق عليه المعايير؟

الحقيقة أن حكومة محلب مأزومة، و«مكسورة عينها بالبلدى»، وتواجه أسوأ أزمة سياسية يمكن أن تواجه حكومة أى دولة، وكم من حكومات تعرضت لنفس المشكلة، ولم تتردد لحظة فى تقديم استقالتها!

الساعات القليلة المقبلة ستفصح عن حقيقة ما يدور فى الكواليس، وما يتردد من شائعات حول مصير حكومة المهندس إبراهيم محلب «البلدوزر»، وأيضًا حقيقة إسناد تشكيل الحكومة الجديدة للفريق مهاب مميش!

إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش 25 \30

مقاله فى الجون والله يا دندراوى ,,,,, حكومه محلب انجازاتها = صفر *على كل الاصعده ..وخصوصا اقتصاديا

*

عدد الردود 0

بواسطة:

د. قدرى البدويهى

اللى ميعرفش يقول عدس

عدد الردود 0

بواسطة:

المهندس/أشرف الصياد

مصر المستقبل

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد

اقتصادي

مصر في حاجة إلى رئيس حكومة صاحب خلفية اقتصادية.

عدد الردود 0

بواسطة:

حمدى عبد الجـواد

رئيس الحكومة القادم

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق

أهـــــــــم المعــــــــــايير تنطــــــــبق على مميش

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن

المهندس إبراهيم محلب و الله ما قصر

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

الى تعليق رقــــــــــــــم 5: دســــــــــتور الســــــــيسى 2014

عدد الردود 0

بواسطة:

السيسى رئيسا للوزراء

السيسى رئيس للوزراء ليتسق مع نفسة كرئيس و يسير بنفس السرعة

السيسى رئيسا للوزراء

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

السيد المهندس إبراهيم محلب ....بطل حقيقي... وهو فعلا بلدوزر... ولكن...

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة