خالد صلاح

أكرم القصاص

70 عاما.. هيروشيما ثمن العصا الأمريكية

الثلاثاء، 04 أغسطس 2015 07:06 ص

إضافة تعليق
سبعون عاما بالتمام والكمال على واحدة من أكبر الجرائم التى ارتكبها الإنسان الحديث. المرة الأولى، والأخيرة حتى الآن التى يستخدم فيها البشر القنبلة النووية 6 أغسطس 1945 أسقطت قنبلة يورانيوم وزنها 4.5 طن على «هيروشيما» باليابان.. قتلت 66 ألفا و69 جريحا ومشوها.وفى 9 أغسطس 1945 ألقت الولايات المتحدة الأمريكية قنبلة من نظائر اليورانيوم على نجازاكى. يقدر القتلى بـ140 ألفا وعشرات الآلاف من الجرحى والمشوهين. وأنهت الحياة وحرقت الأرض والزرع، وكل ما هو حى فى عشرات الكيلو مترات.

هل كانت أمريكا بحاجة لقتل 140 ألف يابانى وتشويه عشرات الآلاف لتضمن استسلام اليابان؟ أمريكا ترومان قالت، إن القنبلة النووية سارعت فى إنهاء الحرب ووفّرت ملايين القتلى، بينما كثيرون رأوا أنه مجرد تبرير، لأن الحرب كانت تنتهى.

فى 16 إبريل 1945 حاصر السوفيت برلين، وفى 30 إبريل اختفى هتلر منتحرا، وفى 7 مايو دخلت القوات الروسية برلين. كانت الحرب التهمت 60 مليون قتيل منهم 28 مليون سوفيتى. فى فبراير 1945، عقد الحلفاء مؤتمر «يالطا» ليحاولوا تجديد مسار عمل لتسوية ما بعد الحرب فى أوروبا، وبمعنى أصح تقسيم غنائم أوروبا. وكان ستالين واضحا فى التأكيد على أن السوفيت هم من حرروا أوروبا وأنقذوا العالم من النازى. فى 2 أغسطس تم توقيع اتفاق بوتسدام لإعمار أوروبا بعد الحرب التى وضعت نهاية لبريطانيا كقوة عظمى، ووضعت الولايات الأمريكية المتحدة والاتحاد السوفيتى لأكبر قوتين فى العالم.

الولايات المتحدة قالت، إن الإبادة النووية فى هيروشيما وناجازاكى، هى التى أجبرت اليابان على الاستسلام، وأنقذت حياة الملايين، لكن رئيس وزراء بريطانيا ونستون تشرشل قال آنذاك، إن اليابان لم تستسلم بسبب القنبلة الذرية الأمريكية، وإنما لدخول الاتحاد السوفيتى الحرب.

المؤرخ البريطانى ورد ويلسون مؤلف كتاب «خمس أساطير عن الأسلحة النووية» قال إن: «ستالين حقق فى أربعة أيام ما لم تتمكن الولايات المتحدة فى أربع سنوات». كانت المقاتلات الأمريكية تقصف المدن اليابانية بمئات الأطنان من القنابل التقليدية من دون تأثير.

فقد رحل الرئيس الأمريكى روزفلت بسكتة دماغية، وتولى هارى ترومان الأمر، وأعلن أن روزفلت تساهل فى التعامل مع السوفيت. أمريكا رأت أن ستالين ظهر كصانع للانتصار، ومنقذ للغرب والعالم من النازى وأن إعلان السوفيت الحرب على اليابان يمنح ستالين قوة إضافية. وأعلن رئيس الوزراء اليابانى كانتارو سوزوكى أثناء اجتماع لمجلس الحرب: «أن دخول السوفيت يجعل من المستحيل مواصلة الحرب». كانت اليابان على وشك الاستسلام، لكن الولايات المتحدة أرادت أن تعلن قوتها فى مواجهة ستالين. وكانت أواح اليابانيين فى هيروشيما وناجازاكى هى الثمن لحرب باردة ستقتل ملايين بلا سلاح نووى.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة