خالد صلاح

الرجل الأخضر.. سر الغضب الذى يحول بطل السلسلة إلى عملاق لا يقهر

السبت، 15 أغسطس 2015 03:09 ص
الرجل الأخضر.. سر الغضب الذى يحول بطل السلسلة إلى عملاق لا يقهر الرجل الأخضر
كتب محمود ترك

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
شخصية hulk أو "الرجل الأخضر" حسبما هو معروف فى الوطن العربى تعد واحدة من أشهر الشخصيات الخارقة فى السينما العالمية، وكانت بداية ظهوره فى قصص مارفل الخيالية المصورة واخترعها ستان لى وجاك كيربى عام 1962، وبدأت تغزو شاشات التليفزيونات العربية فى أواخر السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضى من خلال سلسلة حلقات تليفزيونية بعنوان The Incredible Hulk.

ودارت أحداث المسلسل حول عالم يدعى "ديفيد بانر" يكتشف نوعا غريبا من أشعة جاما ويجربها على نفسه، ويفاجئ بعد ذلك أنه عندما يغضب يتضخم جسمه بشكل كبير ويتحول لونه إلى اللون الأخضر وينتقم ممن أمامه، وعلى العكس من الشخصيات الخارقة جسد دور hulk ممثلون وليس ممثلا واحدا، فهو فى حياته العادية يجسد دوره بيل بيكسبى، بينما عندما يغضب يجسد دوره لاعب كمال الأجسام والممثل لو فيريجنو.

وتمتعت شخصية الرجل الأخضر بشهرة كبيرة على مستوى العالم وفى الوطن العربى طوال فترة الثمانينيات والتسعينيات من خلال الحلقات التليفزيونية وأيضا القصص المصورة، لتذهب إلى قاعات السينما عام 2003 من خلال فيلم Hulk إخراج أنج لى، الذى اختار أن يقوم ببطولة الشخصيتين العادية والخارقة ممثل واحد هو إيريك بانا وتحول اسمه إلى بروس بانر، وحقق الفيلم نجاحا كبيرا ووصلت إيراداته إلى 245 مليون دولار.

وتم تقديم جزء ثان من السلسلة بعنوان The Incredible Hulk من إخراج لويس ليترير، وجسد شخصية الرجل الأخضر الممثل إدوارد نورتون، وحصد إيرادات قريبة من الجزء الأول حيث حقق 263 مليون دولار، وحافظت السلسلة على خط درامى واحد يتمثل فى محاولة البطل التخلص من تلك الحالة التى تصيبه عندما يغضب فهو يريد أن يعيش حياته بشكل طبيعى.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة