خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

التايمز: مصر "الخارقة" تنتهى من إنشاء قناة السويس الجديدة فى عام.. الصحيفة البريطانية: المشروع يعزز موقف السيسى كوريث لـ"عبد الناصر".. ومسئولون مصريون: القناة الجديدة أحدث عجائب الدنيا ومعجزة اقتصادية

الإثنين، 27 يوليه 2015 07:17 م
التايمز: مصر "الخارقة" تنتهى من إنشاء قناة السويس الجديدة فى عام.. الصحيفة البريطانية: المشروع يعزز موقف السيسى كوريث لـ"عبد الناصر".. ومسئولون مصريون: القناة الجديدة أحدث عجائب الدنيا ومعجزة اقتصادية قناة السويس
كتبت إنجى مجدى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تحت عنوان "مصر الخارقة تُنشئ قناة سويس ثانية"، قالت صحيفة "التايمز"، ، إنه عندما تم الإعلان عن مشروع توسيع قناة السويس قبل عام حدد الرئيس عبد الفتاح السيسى 12 شهرًا فقط للانتهاء من المشروع، لكن لم يصدق سوى قليلين أنه يمكن الانتهاء فى ذلك الموعد.

رغم التشكيك أبحرت أول سفن فى المسار الجديد بالقناة


وأضافت الصحيفة البريطانية فى تقرير اليوم، الاثنين: على الرغم من تشكيك الكثيرين، أبحرت أول سفن فى المسار الجديد بالقناة هذا الأسبوع، مشيرة إلى أن هدف المشروع، الذى تكلف 5 مليارات إسترلينى لإنشاء ممر مائى بجانب الممر الحالى بطول 72 كيلو مترًا، يضاعف عدد السفن المارة بالقناة وتقليص وقت المرور إلى النصف ليصل إلى 11 ساعة بدلا من 22، حيث ستتمكن السفن من الإبحار فى الاتجاهين.

واوضحت التايمز أن المسئولين فى مصر أشادوا بالقناة الجديدة باعتبارها أحدث عجائب الدنيا ومعجزة اقتصادية حققها الرئيس عبد الفتاح السيسى، الذى ينظر إليه الكثيرون كمنقذ لبلادهم من الإرهاب والصراعات الإقليمية.

قريبًا بدء المرحلة الثانية من المشروع


وقالت الصحيفة: أبحرث ثلاث سفن حاويات، تابعة للخطوط البحرية الأمريكية والدنماركية والبحرينية، فى المسار الجديد للقناة. وأشارت إلى أنه سيبدأ العمل فى المرحلة الثانية من المشروع ببناء مراكز صناعية على ضفة القناة، لتفتح المجال أمام خلق مليون فرصة عمل.

ولفتت التايمز إلى أن القناة الجديدة كانت واحدة من أول المشروعات الضخمة التى بدأها السيسى عندما تولى منصبه الرئاسى وينظر إلى المشروع باعتباره اختبارًا لنجاح الرئيس الجديد بعد الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسى فى انتفاضة شعبية طالبت برحيله فى 2013، ومن قبله حسنى مبارك.

وتابعت: قناة السويس الجديدة سوف تعزز موقف السيسى، كوريث لرئيس قوى حظى بشعبية جارفة، وهو الرئيس جمال عبد الناصر، الذى انتزع سلطة قناة السويس من السيطرة البريطانية والفرنسية عام 1956. مضيفة أن خطف الممر المائى من خلال عملية التأميم أنهى الحكم الإمبراطورى على مصر وأطاحت برئيس الوزراء البريطانى أنتونى إيدن، آنذاك.

واتهمت الصحيفة فى تقريرها: واصل العمال حفر القناة طيلة عام، ليلا ونهارا، حيث تم تقسيم العمل إلى ثلاث ورديات، لافتة إلى أن بعض الخبراء الدوليين تساءلوا عما إذا كان بإمكان الحكومة تحمل سداد أموال للمصريين الذين استثمروا فى المشروع. لكن الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، طمأن الجمهور، وأعلن عن إنشاء قناة أخرى قرب ميناء شرق بورسعيد، بتكلفة حوالى 38 مليون إسترلينى وبطول 9.5 كيلو متر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق

خلاصة الكلام للانجليز والامريكان

عدد الردود 0

بواسطة:

هانى منصور

قناه السويس

عدد الردود 0

بواسطة:

حازم توفيق

الى واحد هذة خطوة لها عائد مادى يضاعف دخل قناة السويس من السفن العابرة للشعب المصري

لو عتدك مشروع صناعى أضافي تقدم بة اهلا وسهلا

عدد الردود 0

بواسطة:

المستشار رضا خلف

تاسيس شركة مساهمة جديدة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة