أكرم القصاص

الإسهال والحرارة والقىء أهم علامات التسمم الغذائى.. والسوائل ضرورية لإنقاذ المريض

الأحد، 26 يوليه 2015 01:38 ص
الإسهال والحرارة والقىء أهم علامات التسمم الغذائى.. والسوائل ضرورية لإنقاذ المريض التسمم الغذائى
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد الدكتور عمر هيكل أستاذ الكبد والجهاز الهضمى عضو الاتحاد الأوروبى للكبد، أنه تكثر فى الصيف حدوث حالات التسمم نتيجة تناول الوجبات الغذائية غير النظيفة والطعام المكشوف، وهناك عدد من الميكروبات تسبب أعراض التسمم مثل الايكولاى والسلمونيا والشيجيلا.

وقال إن المريض يعانى من آلام بالبطن وارتفاع فى درجة الحرارة والميل إلى القىء وأحيانا آلام بالعضلات والمفاصل نتيجة فقد الجسم أثناء الإسهال لكمية كبيرة من الأملاح والمعادن والسوائل المفيدة للجسم ومن أشهر أسباب تلوث الطعام والشراب فى الصيف ميكروب الشيجيلا والذى يؤدى إلى حدوث الدوسنتاريا، موضحا أن التسمم يحدث نتيجة تلوث الطعام أو نتيجة أن العاملين فى المطاعم حاملى الميكروب ولم يتم الكشف عليهم ولم يتبعوا القواعد الأساسية من النظافة.

وقال إن الأعراض تتمثل فى آلام بالبطن وإسهال ويحدث ذلك بعد 12 ساعة وتستمر إلى 4 أيام وقد تؤدى إلى جفاف بالجسم من شدة الإسهال، وإذا لم يتم تشخيصها بشكل جيد قد تؤدى إلى قصور بوظائف الكلى لكبار السن ومن أكثر الأطعمة المعرضة لميكروب الشيجيلا خصوصا فى فصل الصيف السلاطة بأنواعها والتونة والمكرونة والخضراوات غير المطبوخة وبعض منتجات الألبان وتسمى الدوسنتاريا المعوية وتزداد الأعراض فى الأطفال ولدى كبار السن وقد تؤدى إلى حدوث نسبة كبيرة من فى كبار السن والأطفال.

وقال إن العلاج يعتمد على تعويض الجسم بالمحاليل التى تعطى عن طريق الفم أو استخدام مضادات الإسهال والتقنية والإكثار من شرب السوائل الغنية بالأملاح ومن الأغذية المفضلة استخدام عصير الجزر وأيضا عصير التفاح أو السفن.



مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة