خالد صلاح

أكرم القصاص

مركز المنصف للثورات.. بيع إصلاح استبدال!

الخميس، 04 يونيو 2015 07:00 ص

إضافة تعليق
كل فترة نكتشف كائنات سياسية، مختلفة الأشكال والألوان، كل منها للمصادفة تحرص على حشر كلمة «ثورى»، وتشبه بعضها شكلا ومضمونا، وحتى الأشخاص الذين يشاركون فيها هم أنفسهم يتشاركون فى إنشاء كيان فجأة وويصفونه فجأة، والانتقال لكيان آخر، على طريقة الحساب الجارى.

قبل شهور أعلن عدد من السياسيين فى الخارج عن تشكيل المجلس الثورى التخصصى الذى ضم عددا من الإخوان المسافرين والسياسيين المسافرين مع الإخوان، ومنهم الأستاذ أيمن الذى ينفى ويؤكد ويبتعد ويقترب، لكنه موجود فى كل هذه الكيانات، اختفى المجلس إياه ولا أحد يعرف كم حقق من أرباح إعلانية أو بوليتيكية، وانفض وتاه وسط الزحام.

الكيانات منبثقة من الإخوان، لكن غالبا ما يعلن الإخوان أنهم ليسوا فيها، وأنهم ليسوا إخوانا وإنما «بيحترموهم»، ويتم تمويل هذه المجالس التخصصية من أولياء النعم هنا وهناك، ممن يعتقدون أنهم فى الحقيقة حتى يكتشفوا أنها بالنسبة للزعماء سبوبة، توفر التمويل اللازم لأعضائها ممن يدورون على محافل التمويل أينما توفرت، ولا أحد يسمع عن هذه الكيانات إلا بعد أن يختلف المشتركون فيها، ويبدأون فى تقاسم الغنائم.

والمفارقة أن أحدا من مؤسسى وأعضاء هذه المجالس، لا يشعر بمشكلة وما أن يتوقف الحساب الجارى حتى يبدأ فى فتح حساب آخر. فقد انتهى المجلس الثورى التخصصى قبل أن تظهر له أمارة، وحوله ما تزال صحف وقنوات ومحطات تستقطب عددا من المتكسبين والمتكسبات. وهى غالبا سوف تفتح باب الصراعات من جهات مختلفة بين الأرزقية وبعضهم.

واللافت أنه كلما انتهى كيان من كيانات الجماعة يظهر آخر يحرص أصحابه عن اسم رنان ويسعون لترويجه وتسويقه بين الممولين، ومن المجلس الثورى التخصصى، إلى المجلس العام المربع، إلى الائتلاف اليمينى التنفسى، وهذه الكيانات تضم نفس الشخصيات التى تقدم تجارب ثورية جديدة واسعة التمويل متعددة الأغراض.

وآخر هذه الافتكاسات الثورية التخصصية، ما سمى «الهيئة التأسيسية العليا للمجلس العربى للدفاع عن الثورات»، هذا هو الاسم ومايزال الفعل مستمرا، ويضم للمصادفة نفس الوجوه فى المجلس الهلامى المنصرم. الدكتور أيمن أخصائى ثورات متعدد المواهب، منصف الانتقال مع توكل وخلاصة الأعشاب الثورية الطبيعية من أعضاء كل الائتلافات والهيئات والمجلس والجوائز. وتجدهم يتنقلون بين لندن وباريس وإسطنبول والدوحة وقبرص. ودور هذه الائتلافات هو الدفاع عن الثورات من الخارج، والدفاع عن استمرار التدفق الثورى فى الحسابات، وقريبا يتم الإعلان عن افتتاح مركز تخصصى للثورات بيع شراء استبدال.
إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لا مجلس ثورى ولا مجلس حربى .. مشاكلنا تحتاج مجلس عقلى لا يتوقف لحظه عن الانجاز

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة