خالد صلاح

علا الشافعى تكتب: الرابحون فى سباق الأسبوع الأول من دراما رمضان

الأحد، 28 يونيو 2015 08:41 ص
علا الشافعى تكتب: الرابحون فى سباق الأسبوع الأول من دراما رمضان علا الشافعى
إضافة تعليق
مر الأسبوع الأول من السباق الرمضانى.. وأصبحت هناك مؤشرات فيما يتعلق بالمسلسلات الأكثر أهمية والناجحة والتى حققت نجاحا جماهيريا ونقديا.. وهى المؤشرات التى لم تبتعد كثيرا عن التوقعات التى أعلنها الكثير من النقاد قبل بداية الشهر الكريم.. ومن المفارقات أن الفجوة ليست واسعة ما بين اختيارات النقاد والجمهور، حيث انتصر الاثنان للعمل الجيد فنيا ورغم ذلك فإن بعض آراء الجمهور اتجهت وبقوة ناحية نجومهم المفضلين فى السينما، مثل كريم عبدالعزيز وأحمد السقا ودنيا سمير غانم.

ورغم قلة الإنتاج الدرامى هذا العام حيث يتنافس حوالى 37 مسلسلا قياسا إلى الأعوام السابقة فإن الشاشة تملك غنى وتنوعا واضحين فى الموضوعات ما بين الدراما الاجتماعية والأكشن والإثارة والدراما الاجتماعية والكوميدية.. وإذا كانت الدراما الرمضانية لها نجومها والذين يتألقون من عام لآخر مثل الأستاذ عادل إمام والنجمة نيللى كريم ومنة شلبى وريهام عبدالغفور وخالد النبوى وهيفا وحسن الرداد وطارق لطفى فإن هناك ظاهرة باتت تتأكد عاما بعد آخر وهى أن هناك كتابا ومخرجين أصبحوا ينافسون النجوم، ويبحث المشاهد عن أعمالهم ومنهم المخرج خالد مرعى ومحمد على وسامح عبدالعزيز وتامر محسن، ومحمد بكير، ومن الكتاب محمد أمين راضى ومريم ناعوم، نفس الحال فى العناصر الفنية الأخرى من موسيقى وتصوير وإضاءة وأزياء وديكور حيث تلمع هذا العام أيضا أسماء مثل تامر كروان وهشام نزيه وأمين بوحافة فى الموسيقى، تلك الحالة من النضج والوعى الفنى تحققت فى السنوات الأخيرة الماضية بسبب دخول مخرجى السينما إلى الدراما التليفزيونية، حيث تعاملوا معها بنفس مفردات العمل السينمائى والذى يحمل إتماما بالصورة وغناها البصرى.

ومن بين هذا الكم من المسلسلات المعروضة يبرز مسلسل «تحت السيطرة» للفنانة نيللى كريم والذى يعد من أفضل المسلسلات، وتزداد نيللى تألقا حلقة بعد أخرى، كما أن الفنان طارق لطفى يعد بمثابة مفاجأة خاصة فى مشاهد الأكشن، ونفس الحال بالنسبة للفنانة دنيا سمير غانم والتى تعد الأكثر موهبة بين نجمات جيلها واعتبرها الكثير من النقاد الحصان الرابح فى دراما رمضان، فى حين أن مسلسل العهد يحلق فى منطقة فنية خاصة.

وتشهد الدراما هذا العام عددا من الأعمال التى تقوم فى بنائها الدرامى على كشف خبايا عالم الصحافة والإعلام، وتواطؤ الإعلام مع السلطة ومن هذه الأعمال المتميزة «بعد البداية» لطارق لطفى، و«لعبة إبليس» ليوسف الشريف و«حق ميت» لحسن الرداد، إضافة إلى العمل الدرامى المتميز «بين السرايات» والذى وإن كان يضم نماذج إنسانية من لحم ودم تشبهنا فإنه أيضا يناقش مافيا التعليم، ويظل مسلسل حارة اليهود رغم الحديث عن بعض الأخطاء التاريخية من أكثر الأعمال إثارة للجدل ليس فى مصر فقط، وهو العمل الذى يعلى من قيمة التسامح وتقبل الآخر ويرصد كيف كان المجتمع المصرى فى نهاية الأربعينيات وحتى منتصف الخمسينيات أكثر إنسانية وتحضرا ورقيا.

دراما رمضان فى أسبوعها الأول ولا تزال تحتاج إلى متابعة ورصد وتحليل.. ولكن مؤاشرات الأفضل والأحسن هذا العام تبلورت ملامحها ولكن هذا لا يمنع من ظهور مفاجآت وتراجع إيقاع بعض الأعمال لصالح الأخرى.
إضافة تعليق




التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

رنا

ليه محدش بيتكلم علي مسلسل الكابوس؟

فوق

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفى محمد

فيه مسلسل أهم

عدد الردود 0

بواسطة:

حسام الدين احمد ابراهيم

نقد مشاهد

عدد الردود 0

بواسطة:

Hussam Refaat

الرابحون هم من ادركوا رمضان وغفر لهم ذنوبهم

عدد الردود 0

بواسطة:

ولاء

تحيه لتعليق رقم 4

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة