خالد صلاح

أمراض القلب خطر يواجه المصريين.. تصيب 20 مليوناً وتمثل 40% من أسباب الوفيات.. تلاحق الأطفال والشباب.. والقرفة والأفوكادو وزيت جوز الهند والبروكلى تحافظ على الشرايين

الجمعة، 08 مايو 2015 02:53 م
أمراض القلب خطر يواجه المصريين.. تصيب 20 مليوناً وتمثل 40% من أسباب الوفيات.. تلاحق الأطفال والشباب.. والقرفة والأفوكادو وزيت جوز الهند والبروكلى تحافظ على الشرايين أمراض القلب - صورة أرشيفية
كتب مروة إلياس وإسلام إبراهيم وآلاء الفقى وبيتر إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
«القلب يعشق كل جميل»، لكن مرضى القلب يرون الكثير من الأشياء الجميلة وينظرون لها بتحسر لأن الاستمتاع بها يتطلب قدرات «قلبية» فوق طاقتهم. ويحتفل العالم اليوم الجمعة باليوم العالمى لمرضى قصور القلب، فى الوقت الذى يعانى فيه نسبة كبيرة من المصريين من أمراض القلب التى أصبحت لا تفرق بين الصغار والشباب والشيوخ حتى إنها أصبحت القاتل الأول للمصريين، والسبب الأول من بين أسباب الوفاة فى مصر، وهو ما يستدعى معه أن نطرح السؤال الهام وهو لماذا تحصد أمراض القلب أرواح المصريين وما أسباب الإصابة ولماذا أصبحت تطال حتى الشباب والأطفال وكيف يقى المصرى نفسه من أمراض القلب وكيف يتعايش معها المصابون؟

نجيب فى هذا الموضوع عن السؤال المحير: ليه المصرى قلبه بيوجعه؟ وإذا كانت هذه الأمراض تقترب من إصابة ربع الشعب المصرى فكيف يتعايش المصرى المسكين مع وجع القلب؟

قاتل المصريين الأول.. يصيب سكان الحضر أكثر من الريف.. والنساء أكثر من الرجال


يوضح الدكتور محمد فريد الجندى أستاذ ورئيس أقسام القلب بمعهد القلب القومى أن أمراض القلب والأوعية الدموية تحتل المرتبة الأولى من بين أسباب الوفاة وتنتشر بين الأطفال والشباب وكبار السن نتيجة العديد من العوامل.

ويضيف الجندى أن نسبة الوفيات الناتجة عن أمراض القلب تمثل من 25 إلى %40 من بين أسباب الوفيات فى مصر، وتبلغ نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم حوالى %67 من المرضى الذين يعانون من مشاكل فى القلب والأوعية الدموية، ثم يليها أمراض الشرايين التاجية بنسبة %23 من نسبة المصابين بأمراض القلب ويليها الأمراض الناتجة عن الحمى الروماتيزمية والعيوب الخلفية، مؤكدا أن %20 من المصريين مصابون بأمراض الضغط والقلب. ويضيف الجندى أن نسبة الإصابة بضغط الدم بلغت %26 من المصريين، ونسبة الإصابة بأمراض الشريان التاجى بلغت %8.3، وتمثل نسبة الإصابة فى السيدات 8.9% وهى أعلى قليلا عن الرجال التى تبلغ نسبة الإصابة بينهم %8.

ويشير أستاذ أمراض القلب أن نسبة الإصابة بأمراض القلب ترتفع فى الحضر عن الأرياف، موضحا أن من أهم العوامل التى ساعدت على انتشار أمراض القلب فى مصر التدخين بكل أشكاله سواء السجائر أو الشيشة أو السيجار والبايب، وأيضا نمط الحياة السيئة الذى يشمل قلة الحركة، وعدم ممارسة الرياضة وتناول الوجبات المشبعة بالدهون، وإهمال علاج السكر والضغط وارتفاع نسبة الدهون فى الدم والاكتئاب والتوتر النفسى.

خدعوك فقالوا.. مريض القلب مالوش فى الجواز والخلفة


«مريض القلب مايقدرش على ممارسة حياة جنسية، أو غير صالح للزواج والإنجاب» مفاهيم خاطئة وشائعة قد يتداولها البعض عن مرضى القلب الذين تتفاوت وتختلف حالة كل منهم عن الآخر.
يقول الدكتور سعد خالد أخصائى التناسلية، إنه لا يمكن أن نعمم عدم قدرة مريض القلب بشكل عام على أداء العلاقة الجنسية الكاملة، فمن يحدد ذلك وحده هى درجة قصور قلبه عن أداء وظيفته، ولأن العملية الجنسية تحتاج إلى مجهود، لزيادة ضخ الدم بشكل كبير إلى الأعضاء التناسلية، كان على الدوام هناك ربط بين قدرة مريض القلب على أداء هذه الوظيفة وبين مرضه، خوفا من أن يتعرض المريض لنوبة من نوبات القلب، أو الذبحة الصدرية المفاجئة، لعدم قدرة القلب على الإيفاء بهذا المجهود فى ضخ الدم.

ويقدم «خالد» بعض المحاذير على مرضى القلب سواء رجل أو امرأة عند أداء العملية الجنسية، ففى البداية على الطبيب المعالج تحديد مدى خطورة بذل مجهود الجماع على المريض، وتحديد مدى معين لهذه العلاقة وعدد مرات أدائها خلال الشهر الواحد.. ويضيف خالد: يجب على مريض القلب الالتزام بقرارات الطبيب ومحاذيره، وعليه عدم الإفراط فى الاستنماء أو ممارسة العادة السرية، وعدم ممارسة العلاقة الزوجية أكثر من 4 مرات فى الشهر إلا إذا أقر الطبيب، وعليه أن يتناقش مع شريك العلاقة فى طبيعة ممارسة العلاقة الجنسية ذاتها، كما عليه ألا يلجأ لوضعيات الجماع المرهقة.

ويوضح خالد: يمكن للمرأة مريضة القلب أن تحمل وتلد، وتختلف معدلات الخطر عليها وعلى الطفل من علة قلب إلى أخرى، والطبيب وحده هو الذى يحدد مدى خطورة الحمل والولادة لكل حالة على حدة.
فمثلا فى حالات ضعف عضلة القلب وزراعة القلب، من الخطر أن تحمل المرأة وتلد جنينا سليما، إلا أن أغلب علل القلب يمكن معها الحمل والولادة ولكن بمحاذير ومتابعة مضاعفة أثناء الحمل من طبيبى النساء والقلب بدقة وحذر.

احترس.. الأرق قد يعرضك للإصابة بقصور القلب


وفيما يتعلق بـ«الأرق» وتأثيره على القلب، حذرت دراسة طبية أشرف عليها باحثون من جامعة العلوم والتكنولوجيا النرويجية من أضراره، ودوره فى رفع فرص الإصابة بقصور القلب.
وأشار الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق ترتفع فرص إصابتهم بقصور أو هبوط القلب بمعدل ثلاثة أضعاف مقارنة بالأشخاص غير المصابين بالأرق، وتشمل أعراض الأرق: عدم القدرة على الدخول سريعاً فى مرحلة النوم، وعدم الاستغراق فى النوم لفترة طويلة، والشعور بالخمول عند الاستيقاظ فى الصباح.

أطعمة صديقة لقلبك.. حافظ على شرايينك بالقرفة والأفوكادو وزيت جوز الهند والبروكلى


وأخيرا.. إذا كنت تسعى للحفاظ على صحة القلب، فهناك مجموعة متنوعة من الأطعمة التى يمكن أن تساعد فى تنشيط شرايين القلب وتخلصها تراكم الدهون، وتقلل الالتهاب الذى يعتبر السبب الرئيسى لمرض القلب والأوعية الدموية.

ووفقاً لموقع «naturallivingideas»، فإن هناك أطعمة تحتوى على دهون صحية ومضادات الأكسدة. حيث أظهرت الدراسات أن الأفوكادو يحسن نسبة الكولسترول فى الدم، ويساعد على انخفاض الدهون الثلاثية والكولسترول بنسبة %22 ويزيد من الكوليسترول الجيد «HDL» بنسبة %11، كما أن البروكلى الذى يحتوى على فيتامين K يساعد على منع تصلب الشرايين.

فى حين أن ملعقة من القرفة تخفض خطر الإصابة بأمراض القلب وذلك بخفض مستويات الكوليسترول ومنع تراكم المواد الدهنية. ويضيف التقرير أن الاستهلاك المنتظم لزيت جوز الهند بحوالى 2 أو 3 ملاعق يومياً، يمكن أن يساعد فى الحد من تراكم المواد الدهنية فى الشرايين، وأكدت الدراسات أن شرب 3 فناجين من القهوة يومياً يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة %20.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة