خالد صلاح

دندراوى الهوارى

رئيس المصريين الأحرار يقود الأهلى..والخطيب فى بيته.. ماذا تنتظرون؟

الإثنين، 04 مايو 2015 12:02 م

إضافة تعليق
إذا دخلت السياسة فى الدين أفسدته، وإذا دخلت فى الرياضة دمرته، والنادى الأهلى العريق والعتيد، وأشهر الأندية العربية والأفريقية، أفسدته السياسة، وتدفع به بقوة إلى الانهيار.

النادى الأهلى الذى كان قبل ثورة 25 يناير مصنع إنتاج السعادة الوحيد للمصريين، وراسم البسمة على شفاه الغلابة، والمحقق لطموحات الملايين المتعطشة للانتصارات فى جميع المجالات، تحول بعد ثورة 25 يناير، إلى فريسة تتنازع عليه الأحزاب والجماعات والتنظيمات السياسية للسيطرة عليه، والاستفادة من جماهيريته.

وتمكنت بالفعل التنظيمات من اختراقه خاصة جماعة الإخوان الإرهابية، وكونت خلايا داخل النادى عمادها هادى خشبة، والدكتور إيهاب على طبيب النادى السابق، وشقيق أيمن على مستشار المعزول محمد مرسى، بجانب محمد أبوتريكة وسيد عبدالحفيظ، وشريف عبدالفضيل، وأحمد عبدالظاهر، الذى رفع إشارة رابعة فى نهائى بطولة رابطة الأبطال الإفريقية بالقاهرة العام قبل الماضى، ومحمد عامر، بجانب آخرين فى مختلف اللعبات وقطاعات الناشئين.

الأهم أن هذه الجماعة الإرهابية اخترقت «الألتراس» وجندتهم لصالحها، وبدلا من أن يتفرغوا فى تشجيع ناديهم، والوقوف خلفه، أقحموا أنفسهم فى السياسة، وارتضوا أن يرتموا فى أحضان الجماعات المتطرفة ضد الدولة، بإثارة القلاقل، وأصبحوا عبئا وسيفا مسلطا على رقبة  النادى، يدفع ثمنه غاليا الأهلى من حرمان البطولات، وتراجع مخيف فى الأداء.

وبعد ثورة 30 يونيو قفز علينا مجلس إدارة محمود طاهر، وأحمد سعيد رئيس حزب المصريين الأحرار، وأنا شخصيا كتبت مقالا حينذاك توقعت فيه أن النادى الأهلى سينهار فى عهد المجلس الجديد، فكيف يجلس أحمد سعيد على المقعد الذى كان يجلس عليه محمود الخطيب، أشهر من عزفت أقدامه أجمل الألحان الكروية داخل المستطيل الأخضر؟

أدركت هنا أن «العيش ذهب إلى غير خبازينه» «فباظ»، وانهار، وعافته النفوس من شدة السوء، وغابت عين «الجواهرجى» التى تستطيع أن تفرز الذهب من الفالصو والمتمثلة فى لجنة الكرة التى كانت تضم أشهر مشاهير كرة القدم المصرية والعربية والأفريقية، طارق سليم، وحسن حمدى ومحمود الخطيب، والنتيجة اختيار مدرب «على ما تفرج» المعروف «بجاريدو»، وهو المدرب الذى لا يصلح لتدريب مركز شباب عين الصيرة، فيكفيك عزيزى القارئ أن تعرف أن هذا المدرب لعب بـ26 تشكيلا مختلفا منذ بداية الموسم حتى الآن، وهو رقم خرافى، لا يصنع فريق يفوز حتى ببطولة الدورة الرمضانية.

إذن لا تسأل عن الأسباب الفنية وراء انهيار القلعة الحمراء، والمصنع الوحيد لإنتاج السعادة للمصريين، وإنما اسأل عن السياسة التى وظفت الألتراس لخدمة الهدم والتدمير، ودفعت بأحمد سعيد، رئيس حزب المصريين الأحرار السابق ليقود الأهلى، بينما يجلس الخطيب وطارق سليم فى منازلهما، وعايزين الأهلى يحقق الانتصارات.. ابقوا قابلونى!!!
إضافة تعليق




التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

ياسر الشرقاوى

عندك حق

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

كل الزملكاويه يؤيدون مجلس اداره الاهلى الحالى ,,,, فهم كنز استيراتيجى لكل الانديه وليس الزمالك فقط

**

عدد الردود 0

بواسطة:

ناصر

مقال غير منطقي

عدد الردود 0

بواسطة:

شريف عبد الفتاح

ونسيت الفلته

عدد الردود 0

بواسطة:

ashraf

يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد زين

والله انك اشرف صحفى

عدد الردود 0

بواسطة:

مصراوى

هذا هو حال معظم مؤسسات مصر .. الحكومية ..

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد محمدى الهوارى

فعلا كلامك صحيح

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة