خالد صلاح

أكرم القصاص

داعش وفرانكنشتاين.. والسحر والساحر

الإثنين، 25 مايو 2015 07:19 ص

إضافة تعليق
لم يكن تفجير الداعشى لنفسه بمسجد الشيعة بالسعودية وصولا للتنظيم إلى هناك، فالتنظيم موجود، والقاعدة وأفكارها من سنوات، ومن قبل كانت هناك عمليات تفجير وقتل لرجال الشرطة فى المملكة، ولم تكن ضد الشيعة. «الدواعش» هم قنابل كراهية تم صنعها بأفكار موجودة بأرض المملكة، مثلما هى على أراضى دول مختلفة. وهى أفكار محلية تم تهجينها فى سوريا والعراق، برعاية أجهزة استخبارات متنوعة من الولايات المتحدة وتركيا وقطر، وحتى المملكة نفسها.

والإرهابى الذى فجر نفسه بحزام ناسف أثناء صلاة الجمعة ببلدة القديح سعودى الجنسية، ينتمى إلى داعش هو صالح القشعمى. وليس أبو على الزهرانى الذى اتضح أنه فجر نفسه فى سوريا قبل شهور، وهو أيضا داعشى.

«داعش» يبدو هو التطور الطبيعى للإرهاب ويتفق مع القاعدة فى تبنى دين دموى شكلا هو الإسلام، ومضمونا مبادئ وفتاوى وأفكار تحمل أيديولوجية الكراهية.

وهى ليست المرة الأولى التى يرتكب فيها الدواعش هذه الجرائم وهم فى الأصل صناعة تهجينية بين دول نفطية وأجهزة استخبارات، دفعوا بداعش وبقايا القاعدة والنصرة، وسلحوهم إلى سوريا والعراق.

ومن اللافت أن داعش تتمدد فى العراق وتكبر بالرغم، مما يتردد عن غارات وحرب أمريكية مستمرة من شهور، بينما يبدو داعش وكأنه يزداد قوة، والضربات طعم أو مصل يقويها ولايقتلها. وكما ذكرت بعض التقارير الأوروبية فإن داعش ما تزال تحصل على الدعم من تركيا والتى هى فى الأساس الوسيط بين الولايات المتحدة والجماعات الإرهابية فى سوريا والعراق. وهو أمر يشكك فى مدى جدية الولايات المتحدة فى مواجهة الإرهاب، وتبدو وكأنها تغمض العين أو تمارس الضربات التفزيونية بمواجهة داعش، فى محاولة لإصلاح صورة حلفها فى العراق وسوريا. واندمجت دول خليجية ودخلت أموال قطرية، بل إن السعودية كانت فى وقت ما تدعم هذه التنظيمات، بحجة أنها تواجه النظام السورى بينما هذه التنظيمات استعدت لمواجهة أوسع وخطط أكثر تعقيدا.

هناك علاقات تواصل بين الدواعش فى الشام وبيت المقدس فى سيناء أو داعش المملكة التى نفذت التفجير ضد الشيعة بالمملكة وقت صلاة الجمعة.

اللافت هنا أيضا أن هناك تأييدا ليس قليلا لداعش من داخل المملكة ودول الخليج المختلفة التى احتضنت أشد الأفكار تطرفا، ويظهر التأييد على صفحات ومواقع التنظيم والمواقع المؤيدة له، هناك من يدعم التنظيم بالمال والعتاد وهم ليسوا مضطهدين أو فقراء، بل هم أثرياء يدعمون الإرهاب مثلما فعل بن لادن، داعش جزء من لعبة خطرة يبدو أنها لن تتوقف قريبا وستعود على صناعها مثلما انقلب فرانكشتاين على صانعه.
إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الارهاب سوف يزداد قوه وبطشا وتوسعا لانه الوسيله الوحيده فى نظر بعض العرب والشباب لدحر الاستبداد

عدد الردود 0

بواسطة:

Nihal

فرانكشتاين

عدد الردود 0

بواسطة:

ناصر

مقال خلط الاوراق

عدد الردود 0

بواسطة:

مكرم الراوى

الاخ ناصر ليست مباراة والحقيقة ان دولا كثيرة مولت داعش

عدد الردود 0

بواسطة:

مصر

مملكة الكراهيه

عدد الردود 0

بواسطة:

مستغربة

يا خسارة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة