خالد صلاح

أكرم القصاص

«أبومكفرة الداعشى».. الجنة على جثث المسلمين!

الأحد، 24 مايو 2015 07:39 ص

إضافة تعليق
أبوعامر النجدى، أو أبوعلى الزهرانى.. هو اسم الانتحارى الذى فجّر نفسه فى مسجد القديح فى القطيف خلال صلاة الجمعة، فجّر أعداءه ممن يراهم «كفارًا» من المسلمين الذين يختلفون عنه فى المذهب.. لايعرف المنتحر القاتل أن الإسلام الذى يظن نفسه منه لم يكن يعرف شيعة ولا سنة.

النجدى أو الزهرانى ينتمى للقاعدة، وانضم لداعش، وخلاصة مراجعاته الفكرية أنه انتقل من مكفرة لأخرى أشد تكفيرًا. هو مفعول به، هناك من لعب فى رأسه، وقدّم له عقيدة مسمومة على أنها دين، بينما هى مسخ أقرب لطفرة جينية غير مرغوبة، هناك مئات من دعاة صنعوا هذا المسخ الفكرى.

لدينا من يؤيد هذا الفكر، ومن يتبناه تصفيقًا أو قلبًا، ومن يدافع عن هؤلاء، لدينا نماذج من هؤلاء سافروا لداعش والقاعدة، وبعضهم يعيش بيننا، وينتمون لهذا الفكر الذى لا يعرف وطنًا ولا دينًا، إنما مسخ أقرب لانحراف جينى أدى لمولود مشوه.

وعلى العكس كانت هناك صورة للطفل حيدر، أصغر شهداء التفجير، اصطحبه والده ليعلمه صلاة الجمعة، بينما شهد التفجير فى المسجد الذى يصفه الدواعش بأنه «معبد الروافض». والد الطفل حيدر وعده بمكافأة مجزية إن داوم على أداء صلاة الجمعة فى المسجد كل أسبوع، بينما فجّر النجدى أو الزهرانى نفسه فى المسجد. ترى ماذا يحمل زميل هذا الطفل فى ذاكرته، ولو سأل شقيقه أباه عمن فجّر نفسه كيف يشرح له أنه مسلم، يصلى لنفس القبلة، ويقرأ نفس القرآن، ويؤمن بنفس الرسول، ويحج لنفس الكعبة؟!.. هذا الداعشى فجّر نفسه، وهناك من أقنعه بأنه ذاهب للجنة والحور العين، يسمونه مجاهدًا لأنه فجّر نفسه فى مسلمين يصلون ببيت من بيوت الله يحرم فيها القتال، يسمون العملية بالإغارة.

هؤلاء الدواب لا يفكرون إلا فى بطونهم وغرائزهم، ويستدرجون المراهقات من كل فج ليحولوهن إلى أوعية مهانة، وأفضل ما يفعلونه أن يعطى كل من دوابهم نفسه كنية أبوعلى الزهرانى، انتحارى قتل مسلمين بتفجير كراهية، وسواء كان أبوعلى الزهرانى أو أبوعامر النجدى أو أبومكفرة الداعشى، هؤلاء الدواعش نتاج تلاقح الفكر المتعصب المعجون بالكراهية مع أموال إقليمية وتدريب دولى، ولا يعرف الذين صنعوهم أنهم سيكونون ممن يسدد الثمن، وفاتورة نشر الكراهية، وتحويل الدين إلى لعبة، وسط بحيرات لهب ونفط، وهى نفس العقلية التى تواصل حروب الكراهية باسم الدين.
إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

هذه الاعمال لا تنجم الا من كافر مجرم فاقد للعقل وحيوان لا يمشى الا وراء شهواته وغرائزه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لا شك العوامل الداخليه تساعد كثيرا فى تاجبج نار الارهاب .. متى نستوعب ذلك

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد

هؤلاء لايفكرون ببطونهم وعقولهم والا فأصبحوا ناس مسالمين هؤلاء مسحورين

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

بدون الشعب المصرى نحن جميعا نساوى صفر

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة