خالد صلاح

بالصور.. 52 عاما على إنشاء مطار القاهرة.. من قاعدة جوية أمريكية لبوابة مصر.. حمل اسم "باين فيلد" نسبة لطيار أمريكى قُتل فى الحرب العالمية الثانية.. ثم مطار "فاروق الأول".. وافتتحه عبد الناصر فى 1963

الإثنين، 18 مايو 2015 05:35 م
بالصور.. 52 عاما على إنشاء مطار القاهرة.. من قاعدة جوية أمريكية لبوابة مصر.. حمل اسم "باين فيلد" نسبة لطيار أمريكى قُتل فى الحرب العالمية الثانية.. ثم مطار "فاروق الأول".. وافتتحه عبد الناصر فى 1963 مطار القاهرة
كتب محمود عبد الغنى _ رحاب نبيل
إضافة تعليق
فى مثل هذا اليوم منذ 52 عاماً شهدت القاهرة حدثا عظيما بإعلان افتتاح مطار القاهرة الدولى "بوابة مصر الأولى"، والذى كان البداية لتسهيل الطيران المدنى للمواطنين فى حقبة كانت لا تزال تستخدم فيها وسائل المواصلات التقليدية والبدائية قبل أن ندخل فى عصر السماوات المفتوحة.

يرجع تاريخ إنشاء المطار إلى عام 1942، وذلك عندما شيدت القوات الجوية الأمريكية بالتعاون مع الجيش البريطانى مطاراً عسكرياً على بعد 5 كيلو مترات شمال مطار ألماظة، وذلك لخدمة قوات التحالف المشاركة فى الحرب العالمية الثانية، وسمى المطار باسم "مطار باين فيلد" نسبة إلى اسم الجندى الطيار الأمريكى "جون باين" الذى كان أول طيار أمريكى قتل فى معارك الحرب العالمية الثانية.

وكان المطار كبيراً جداً إذا ما قورن بالمقاييس التى كانت سائدة فى المطارات فى ذلك الوقت إذ إنه كان يضم مدرجين للطائرات، وبرج للمراقبة الجوية وأربعة حظائر للطائرات، والعديد من المبانى وفى 22 أبريل 1945 تم إنشاء مصلحة الطيران المدنى المصرية بعد أن كانت إدارة صغيرة بوزارة الحربية.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وتحديدا فى 15 ديسمبر 1946 انتقل المطار وكافة المطارات المصرية التى كانت تحت الإدارة البريطانية ومنشآت الطيران ومسئولياته إلى الجانب المصرى، وبدأت المصلحة الجديدة فى تجهيز مطار مدنى دولى يستوعب أكبر عدد من الحركة فتم توسعة صالتى السفر والوصول لاستيعاب حركة الركاب القادمة والمغادرة للأراضى المصرية، فيما خصص مطار ألماظة للرحلات الداخلية.

من مطار باين فيلد إلى فاروق الأول



وفى عام 1946 تم تغيير اسم المطار من مطار باين فيلد إلى مطار فاروق الأول، وبلغ عدد الركاب المسافرين عبر المطار فى هذا العام ما يقارب 200 ألف راكب، وبعد قيام ثورة يوليو تم تغيير اسم المطار من "مطار فاروق الأول" إلى "ميناء القاهرة الجوى"، وفى عام 1955 أجريت بعض الدراسات لبناء مبنى جديد للركاب بدلاً من المبنى القديم، وذلك لمواكبة حركة السفر المتزايدة، وتم اختيار موقع المبنى الجديد بين المدرجين الرئيسيين.

عبد الناصر يفتتحه 1963



وبدأت أعمال البناء فى عام 1957، إلى أن قام الرئيس جمال عبد الناصر فى 18 مارس 1963 بالافتتاح التجريبى لمبنى الركاب رقم 1 والذى استغرق تصميمه وتنفيذه ما يقرب من ثمانى سنوات إلى أن تم افتتاحه فعليا فى 18 مايو 1963، وظل المبنى يعمل بكفاءة عالية حتى وصل عدد الركاب فى عام 1970 إلى 1.268 مليون راكب، ونظراً لزيادة أعداد الوافدين إلى مصر فقد تم إنشاء صالة الركاب (رقم 2 وصول)، وفى عام 1977 وبعدها بعامين تم إنشاء صالة الركاب (رقم 2 سفر).

طفرة الثمانينيات



وشهدت فترة الثمانينيات طفرة كبيرة فى الطاقة الاستيعابية لمطار القاهرة، وذلك بعد إنشاء صالة الركاب رقم 3 سفر ووصول فى عام 1980، حيث وصل عدد الركاب فى هذا العام 2.44 مليون راكب وفى عام 1986 تم افتتاح مبنى الركاب رقم 2 بطاقة استيعابية قدرها 3 ملايين راكب ليبلغ عدد الركاب فى عام 2000 ولأول مرة منذ إنشاء المطار 8.943 مليون راكب بزيادة قدرها 22.3% عن عام 1980.


وفى عام 2004 تم توقيع عقد تنفيذ مبنى الركاب رقم 3 المشروع الأضخم فى مجال توسعة مطار القاهرة، حيث أصبحت الحاجة ملحة لزيادة الطاقة الاستيعابية للمطار بعد زيادة أعداد الركاب بشكل هائل سنوياً، ففى عام 2005 بلغ عدد الركاب 10.218 مليون راكب بزيادة قدرها 14.2% عن عام 2000، كما تم افتتاح صالة الوصول الدولية رقم 3 والتى تتبع مبنى الركاب رقم 1 وفى نفس العام تم افتتاح خدمة أهلا المميزة، حيث يتمتع الراكب بأجواء الضيافة العربية الأصيلة فى صالات أهلا مع إنهاء إجراءات السفر دون أى مشقة.

أفضل ميناء جوى 2006



وفى عام 2006 حصل مطار القاهرة الجوى على لقب أفضل ميناء جوى فى أفريقيا بعد تعاظم ورقى مستوى خدمات الطيران الموجودة به ووصول عدد الركاب المترددين عليه إلى 10.778 مليون راكب بزيادة قدرها %20.5 عن عام 2000.

وفى عام 2008 أقيمت احتفالية عالمية حضرها كبار رجال الدولة والشخصيات العامة ونجوم الفن والرياضة والمجتمع للإعلان عن بدء التشغيل التجريبى لمبنى الركاب رقم 3 وفى عام 2009 تم التشغيل الفعلى لمبنى الركاب رقم 3 لتعمل منه شركة مصر للطيران وشركات الطيران الأخرى الأعضاء فى تحالف ستار العالمى، وفى نفس العام تم افتتاح طريق المطار الجديد.

فى 14 مايو 2009 بدأت شركة ميناء القاهرة الجوى تشغيل كاميرات حرارية تقيس درجة حرارة الركاب القادمين أثناء مرورهم من بوابات الدخول إلى صالات الوصول 1، 2، 3 بمبنى الركاب رقم 1، وصالة الوصول بمبنى رقم 2، إضافة إلى صالة الوصول بمبنى ركاب رقم 3، يأتى هذا الإجراء فى إطار مجموعة من الإجراءات الاحترازية التى تتخذها سلطات الحجر الصحى بالمطار لمواجهة تسلل الأمراض والأوبئة الخطيرة إلى مصر.

وفى عام 2010 تم افتتاح بعض مشروعات التطوير فى مطار القاهرة مثل برج المراقبة الجديد، ليقوم بالتحكم فى الحركة التشغيلية للممرات الثلاثة، ويمكن للبرج إدارة 120 رحلة طيران فى الساعة، كما افتتح الممر الجديد لاستقبال أضخم الطائرات، والبدء فعليا فى تطوير إنشاء مبنى الركاب رقم 2 لاستيعاب 8 ملايين راكب سنويا.

وفى عام 2011 تم افتتاح مبنى الرحلات الموسمية ليتم تخصيصه لسفر ووصول رحلات مصر للطيران المتجهة من وإلى جدة، والمدينة المنورة لتخفيف الضغط على صالة السفر رقم 1 التى كانت تقلع منها رحلات حج وعمرة مصر للطيران بجانب الشركات الأخرى، كما تم تطوير ساحات انتظار مبنى الركاب رقم 1.

ومن المشروعات الجديدة التى لحقت بمطار القاهرة هو مشروع المبنى الخدمى الجديد (الإيرمول) الذى تم تنفيذه على مسطح 9000 متر مربع منها 4600 م 2 مبنى وساحات انتظار للسيارات ومسطحات خضراء وسوبر ماركت ومحلات تجارية ومكاتب إدارية وغيرها.

وفى عام 2012 تم افتتاح بعض مشروعات التطوير الأخرى داخل مطار القاهرة الدولى، حيث تم افتتاح محطة الإطفاء المدنى والجراح متعدد الطوابق بطاقة استيعابية 3700 سيارة، كما تم افتتاح مشروع القطار الآلى ليربط جميع مبانى الركاب بالمطار فى وقت قياسى ويسهل من عملية السفر والترانزيت، وفى 2013 فتم افتتاح أكبر وأحدث فندق "يسمى ميريديان مطار القاهرة" بسعة 350 غرفة.

وعن أحدث المشاريع التى سيتم انشائها بمطار القاهرة الدولى، مشروع "مدينة المطار" والتى طرحها وزير الطيران المدنى الطيار حسام كمال كأحد فعاليات مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصرى (مصر المستقبل) فى شهر مارس الماضى، والخاصة بمشروعات النقل والإمدادات اللوجيستية بحضور العديد من البنوك الاستثمارية العالمية والمستثمرين المصريين والعرب والأجانب.

وتعتبر المرحلة التى روجت لها وزارة الطيران فى المؤتمر مرحلة مهمة من مشروع مدينة المطار، وتتكون من منطقتين استثماريتين تبلغ مساحتها 3 ملايين متر مربع لإقامة مشروعات ذات أنشطة متعددة خلصت إليها الدراسة، التى قامت بها شركة إيكوم وهما منطقة الأيروسيتى ومنطقة قلب المطار، وتشمل عدداً من المشروعات والأنشطة اللوجيستية والسياحية والتجارية والترفيهية والخدمية تساهم فى دفع التنمية وخدمة الاقتصاد الوطنى وتفتح مجال العمل لآلاف الشباب من مختلف التخصصات فى إطار اهتمام الدولة بسرعة تنفيذ المشروعات القومية الكبرى.

استثمارات المشروع تصل إلى نحو 80 مليار جنيه، تشمل مراحل تنفيذ المشروع حتى عام 2020، والعوائد المتوقع تحقيقها من المشروع حسب الدراسات تصل إلى 422 مليار جنيه حتى عام 2040.

اليوم السابع -5 -2015

اليوم السابع -5 -2015

اليوم السابع -5 -2015

اليوم السابع -5 -2015

اليوم السابع -5 -2015

اليوم السابع -5 -2015

اليوم السابع -5 -2015

اليوم السابع -5 -2015

اليوم السابع -5 -2015

اليوم السابع -5 -2015

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة