خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

د. عمار على حسن

«القيادة» فى معناها ومبناها.. السمات والخصائص والأدوار (3-4)

الأربعاء، 08 أبريل 2015 11:26 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أغلب الدراسات التى اهتمت بتناول موضوع «القيادة» توزع على أربعة منظورات رصدها بشير الخضرا فى كتابه المهم «النمط النبوى الخليفى: فى القيادة السياسية العربية والديمقراطية»، أولها: المنظور النفسى الذى اعتمد على تجارب معملية، ونظر إلى القيادة بوصفها «وظيفة اجتماعية» أو «تخصص» يؤديه فرد داخل الجماعة، ومع إيمان الكثير من علماء النفس بأهمية الموقف فى تحديد «القيادة» رأوا أن يستبدل اصطلاح «قائد» بـ«الشخص المحورى» فى الجماعة، الذى لا يتكئ نجاحه على ملكاته الخاصة وقدراته الذاتية من قبيل اتساق الشخصية والنضج الوجدانى والذكاء وصفاء التحليل والعمل بتمكن تحت الضغظ والهيبة فى نفوس من حوله، وإنما على تحفيزه لإمكانات المحيطين به وتوحيدها فى اتجاه الهدف، والثانى هو المنظور الاجتماعى الذى ينظر إلى القيادة باعتبارها ممارسة النفوذ على الجماعة الإنسانية، صغرت عند حدود المؤسسة أو المنظمة أو كبرت لتصير الأمة بأسرها، وذلك بغية القيام بثلاث وظائف هى: تعيين أهداف الجماعة، وتأسيس الهياكل اللازمة لتحقيقها، والحفاظ على هذه الهياكل وتعزيزها وتجديدها حتى تستمر قادرة على تلبية الأهداف، ووفق هذا المنظور تكون القيادة عملية «مكتسبة» أكثر منها عملية «موروثة» ولهذا يمكن تعلمها والتدريب عليها فى مختلف المجالات.

أما الثالث فهو سياسى، وينظر إلى القائد باعتباره الرجل الكبير الذى يجلس على رأس السلطة التنفيذية، ويستخدم ما لديه من صلاحيات فى إطلاق طاقات الجماعة، والنفخ فى أوصال أفرادها، من أجل التقدم والرقى، أو الدفاع عن الوطن، والانتصار لمصلحته العليا، وهناك اقترابات ومداخل عدة اتبعها أصحاب هذا المنظور منها: مدخل الرجل العظيم فى صناعة التاريخ سواء حركته القدرة أو دفعه الهدف أو من يمتلك طموحات ذاتية فائقة ويكون فى كل الأحوال شخصا ملهما لمن حوله يحوطه الحب وتجلله المهابة، ومدخل المسار الديمقراطى الذى يرى أن القيادات موزعة داخل الجماعة وتتدرج من الأصغر حتى تنتهى إلى القائد الأول الذى يقف فى قمة هرم النظام السياسى التعددى وتكون علاقته بالأتباع، وهم الأغلبية العظمى من الشعب، غير مباشرة، ومدخل الصفوة، الذى يؤمن بأن الحكم فى النهاية يؤول إلى قلة متماسكة متحكمة حتى فى المجتمعات الديمقراطية.

والرابع تنظيمى، نشأ وترعرع فى أحضان علم الإدارة وانفتح على علوم أخرى مستفيدا من عطائها المتجدد، وهو ينشغل بمهارات القيادة وسبل تعزيزها فى مختلف التنظيمات أيا كان مجال عملها واهتمامها، وسلك هذا المنظور فى بدايته مسلكا بيروقراطيا، فجعل من القائد الناجح هو الذى يراقب التطبيق الدقيق للوائح والقوانين، ويلتزم بها فى قراراته، ثم استفاد من علم النفس وعلم الاجتماع من زاوية اهتمام القائد الناجح بالروح المعنوية لمرؤوسيه، والخروج من الدائرة المغلقة للعلاقات غير الرسمية بينهم، وتأثر هذا المنظور باقترابات القرار والاتصال والنظم، حيث يكون القائد الناجح هو من يمتلك مهارة اتخاذ القرار الرشيد فى سياق معقد ومركب.

ولا بد فى هذا المقام أن نميز بين «القيادة» و«الرئاسة»، فالقادة قد لا يكونون فى كل الأحوال رؤساء، أى لديهم موقع رسمى وسلطة تحددها قوانين وتشريعات، ومن الممكن أن نجد شخصا فى مجتمع معين موجودا خارج الهياكل الرسمية لكن دوره فى صناعة واتخاذ القرار كبير، أو له من الصيت والهيبة ما يجعل متخذ القرار يراعى موقفه ورأيه حتى ولو لم يرجع إليه مباشرة.. ونكمل الأسبوع المقبل إن شاء الله تعالى.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

كلام جميل ومعقول ولكنه اكاديمى لايمكن تطبيقه فى المجتمعات المتخلفه

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة