خالد صلاح

الجينات تجعل قصار القامة أكثر عرضة لأمراض القلب

الجمعة، 10 أبريل 2015 12:02 م
الجينات تجعل قصار القامة أكثر عرضة لأمراض القلب شخص قصير القامة - صورة أرشيفية
بريطانيا (أ ش أ)
إضافة تعليق
قد يصبح قصار القامة الأكثر عرضة لأمراض القلب، بعد أن أكدت أحدث الأبحاث الطبية البريطانية التى أجريت فى هذا الصدد أن الجينات الوراثية تلعب دورا هاما فى زيادة فرص إصابة قصار القامة بأمراض القلب.

وكشف العلماء البريطانيون - فى معرض أبحاثهم المنشورة فى العدد الحالى من دورية "نيو انجلاند جورنال اوف ميديسين" - أن خطر إصابة قصار القامة بأمراض القلب تصل إلى 13,5% فى مقابل كل 2,5 أنش فرق فى الطول مقارنة بمتوسطى وطوال القامة، وهو ما يعنى أن شخصا يصل طوله 152.4سم، لديه مخاطر أعلى بنسبة 32% للإصابة بأمراض القلب مقارنة بالأشخاص الذين يتخطى طولهم 182.88 سم.

يأتى ذلك فى الوقت الذى كشف فيه تحليل جينى عميق على أكثر من 18 ألف شخص حول عدد من الجينات المرتبطة بالنمو والتنمية البشرية التى من المرجح أن تلعب دورا هاما فى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

وقال الدكتور "نيليش السمانى" أستاذ أمراض القلب ورئيس قسم العلوم وأمراض القلب والأوعية الدموية فى جامعة "ليستر" فى بريطانيا، "لقد وجدنا أن الأشخاص الذين يحملون تلك المتغيرات الجينية قد ساهمت بشكل مباشر فى انخفاض متوسط أطوالهم، ليصبحوا قصارى القامة وأكثر عرضة لتطوير أمراض القلب التاجية".

ومع ذلك، تمكنت الدراسة الحالية من إظهار العلاقة بين علم الوراثة ومعدلات الطول والقصر وفرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، حيث لم تتمكن الدراسات السابقة من إثبات العلاقة السببية والنتائج.

وتحدث الإصابة بأمراض القلب عندما تضعف قدرة الشرايين على تزويد عضلات القلب بالدم اللازم، وذلك نتيجة لترسب اللويحات الدهنية المتراكمة على جدرانها، فضلا عن فرص تكون جلطات تضييق مسار تدفق الدم الطبيعى داخل الشرايين، مما يعوق وصول الدم بصورة سليمة ليصاب المريض بنوبة قلبية.

يأتى ذلك فى الوقت الذى وجد فيه العلماء أن ثلث قصارى القامة فقط هم فى خطر وراثى متزايد لإصابة بأمراض القلب، لارتباط هذه الجينات بارتفاع مستوى الكولسترول الضار #### LDL #### والدهون الثلاثية فى الجسم.

وأوضح الدكتور "رونالد كراوس" مدير أبحاث تصلب الشرايين فى معهد بحوث مستشفى أوكلاند للأطفال فى ولاية كاليفورنيا، أن النتائج التى تم التوصل إليها تعنى أن الأمراض المرتبطة بقصر القامة ترتبط أيضا بعدد من العوامل الجينية التى لم تكن مفهومة حتى الآن.

وأشارت الدراسة إلى أن بعض الجينات التى يتم تحديدها من قبل الباحثين تؤثر على خطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق التأثير على نمو الخلايا المتواجدة فى جدار الشرايين والقلب، وهذه المتغيرات يمكن أن تؤثر على جدار الشرايين بطريقة تجعلهم أكثر عرضة لتطوير تصلب الشرايين.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة