خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الإخوان تواصل حرب الشائعات والأكاذيب.. اللجان الإلكترونية للجماعة الإرهابية تفبرك خبر إلغاء فوائد شهادات قناة السويس.. الرئاسة: الخبر عار عن الصحة.. مسئول حكومى: البنوك صرفت 3.4 مليار جنيه للمواطنين

الأربعاء، 01 أبريل 2015 03:39 م
الإخوان تواصل حرب الشائعات والأكاذيب.. اللجان الإلكترونية للجماعة الإرهابية تفبرك خبر إلغاء فوائد شهادات قناة السويس.. الرئاسة: الخبر عار عن الصحة.. مسئول حكومى: البنوك صرفت 3.4 مليار جنيه للمواطنين قناة السويس الجديدة – أرشيفية
كتب دندراوى الهوارى - محمد الجالى - أحمد يعقوب - محمد أحمد طنطاوى - إيمان على - سمر سلامة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

المكتب الإعلامى للرئيس: على الإعلام التزام المهنية وعدم الخوض فى أمور تمس الأمن القومى

مصادر: الجماعة الإرهابية تحاول إثارة الفوضى بعدما استنفذت كل أساليبها فى إسقاط مؤسسات الدولة المصرية

سياسيون: التنظيم الدولى يحاول "استفزاز" وضرب سمعة المؤسسات المالية والمصرفية بعد نجاح المؤتمر الاقتصادى


أكد المكتب الإعلامى لرئيس الجمهورية أنه تابع ما نشره أحد المواقع الإخبارية مدعية أن هناك قراراً جمهوريا صدر بإلغاء فوائد شهادات استثمار قناة السويس، موضحا أن هذا الخبر عار تماماً من الصحة وأن رئاسة الجمهورية لم تصدر أى قرارات فى هذا الشأن.

وناشد المكتب الإعلامى لرئيس الجمهورية الجماعة الصحفية التزام المهنية وعدم إدخال السخرية والمزاح فى التناول الخبرى خاصةً فى الأمور التى تمس الرأى العام المصرى والأمن القومى.

شائعات الإخوان


كان عدد من وسائل الإعلام المختلفة، وصفحات التواصل الاجتماعى المحسوبة على جماعة الإخوان الإرهابية قد روجت لشائعة بأن هناك قرارا جمهوريا صدر بإلغاء فوائد شهادات استثمار قناة السويس.

وقد بدأت اللجان الإلكترونية لجماعة الإخوان الإرهابية فى استغلال أسماء محطات فضائية شهيرة، ووكالات إخبارية محلية وعالمية، فى الترويج لأفكار ومعلومات مغلوطة، حول مشروع قناة السويس الجديدة، وإشاعة الأكاذيب حول عدم التزام البنوك بسداد مستحقات أصحاب الشهادات الاستثمارية المساهمة فى المشروع الوطنى العملاق.

وقد استخدمت تلك اللجان الالكترونية " لوجوهات " تخص وسائل إعلامية معينة لها مصداقية لدى المشاهد والقارئ المصرى والعربى، من أجل إثارة حالة من السخط تجاه مؤسسات الدولة، والتشكيك فى إنجازات الحكومة والنظام السياسى القائم.

وقالت مصادر مطلعة لـ"اليوم السابع " أن جماعة الإخوان الإرهابية تحاول إثارة الرأى العام وإشاعة الفوضى فى البلاد بعدما استنفذت كل أساليبها فى اسقاط مؤسسات الدولة المصرية، وكشف حقيقتها أمام كل فئات الشعب المصرى، بالإضافة إلى محاولتها التشويه لما حققته مصر من إنجازات خلال الفترة الماضية، على طريق التطور والتقدم الاقتصادى، خاصة المؤتمر الاقتصادى العالمى، الذى عقد فى شرم الشيخ الشهر الماضى، وحقق نتائج غير مسبوقة، سوف تنعكس بشكل إيجابى على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للمواطن البسيط.

مواقع التواصل ونشر إشاعات الجماعة الإرهابية

وأشارت المصادر إلى أن جماعة الإخوان الإرهابية تستخدم شبابها فى الترويج للشائعات والأنباء المغلوطة من خلال وسائل التواصل الاجتماعى، على " فيس بوك " و" تويتر " وخلق حالة رأى عام تجاه قضايا بعينها ومحاولة استفزاز الدولة ومؤسساتها، والتأثير على سمعة المؤسسات المالية والمصرفية فى مصر خلال الوقت الراهن، خاصة وأن هذه المؤسسات تتمتع بموقف متميز وتحقق طفرات غير مسبوقة، ومساهمات فاعلة فى الخطة التنموية التى تنشدها الدولة خلال الفترة المقبلة.

وأوضحت المصادر أن التنظيم الدولى للجماعة الإرهابية لن يتوقف عن شن الحرب النفسية الممولة ضد مصر وشعبها فى الوقت الراهن، انطلاقا من محاولاته المستمرة لإسقاط مؤسسات الدولة المصرية، وإثارة الفوضى، مؤكدة أن الجماعة الإرهابية ومن يعاونها من الفئات الضآلة ترى أن الفوضى وعدم الاستقرار فى مصر هما البوابة الرئيسية لإعادتهم إلى الحكم والسلطة مرة أخرى، الأمر الذى يدفعهم إلى أنفاق مبالغ مالية طائلة على محاولات إثارة الفوضى فى مصر وزعزعة الأمن والاستقرار، واستخدام كل الوسائل الممكنة لتشويه صورة الدولة المصرية فى الداخل أو الخارج.

من جانبه، قال اللواء مختار قنديل الخبير الاستراتيجى أن جماعة الإخوان الإرهابية تحاول إثارة الذعر فى قلوب المواطنين، مشيرا إلى أنها تبث شائعات بشكل متكرر بهدف اثارة البلبلة والتى كان آخرها شائعة الغاء فوائد قناة السويس فى الوقت الذى لن تتخلى فيه الدولة على الاطلاق عن مواطنيها واى التزام قدمته لهم.

وأشار قنديل إلى أن الاخوان تحاول أن تبث اليأس فى نفوس المصريين ولكنها لن تفلح فى ذلك لان المواطنين غاضبون منهم ولن يتصالحوا معهم فى ظل هذه الاكاذيب التى يمارسونها يوما تلو الآخر، وينبغى أن يكون هناك رد قوى من الدولة المصرية والجيش المصرى على مثل هذه الشائعات ويجب أن تخرج هيئة قناة السويس لتنفى ما تروجه الجماعة الارهابية.

وأوضح قنديل أن مشروع قناة السويس من انجح المشروعات التى أعلنتها مصر، موضحاً أنه سيتم افتتاح المشروع رسميا بحضور عدد كبير من رؤساء الدول والقيادات السياسية فى أغسطس المقبل، كما لفت إلى أن العالم العربى يمر بظروف عصيبة حاليا يقودها أناس من داخله بهدف تدميره من بينها الجماعة الارهابية.

ووصف الخبير الاسراتيجى الاخوان بالمرض الخطير فى جسم المصريين مطالبا بسرعة الرد على مثل هذه الاكاذيب وغلق جميع المواقع الاكترونية التى يستغلها الاخوان فى تزوير الحقائق.

بدوره، أكد الدكتور مختار الشريف الخبير الاقتصادى أن ما يثار بشأن إلغاء فوائد قناة السويس لا أساس له من الصحة، مؤكدا أن ذلك مجرد شائعات يطلقها البعض لخدمة أهدافة السياسية.

وأوضح الخبير الاقتصادى أن الفوائد التزام بين البنك المركزى والمدعين لا يتغير إلا بالقانون، الذى يتولى تحديد أسعار الفائدة ومتغيراتها، مؤكدا أن هذه الشائعات هدفها هز الثقة بين هيئة قناة السويس وبين المودع أو المستفيد من الفوائد فى محاولة لهدم.

فيما أكد الدكتور رشاد عبده الخبير الاقتصادى أن الدولة هى الضامن الرئيسى فى العلاقة بين هيئة قناة السويس والقطاع الخاص والمودعين، موضحا أن ما يثار مجرد شائعات يطلقها الإخوان عبر مواقعهم لخلخلة الثقة بين المواطنين والدولة، موضحاً أن الفوائد إلتزام على الدولة، لا يمكن المساس به، على الإطلاق.

وفى سياق متصل، أكد مسئول حكومى رفيع المستوى أن البنوك التى أصدرت شهادات استثمار قناة السويس والبنوك التى تعاقدت معها صرفت نحو 3.4 مليار جنيه فوائد لشهادات استثمار قناة السويس حتى الآن، مؤكداً أن البنوك مستمرة فى الصرف حتى انتهاء مدة استحقاق شهادات الاستثمار بفائدة سنوية 12%.

وأوضح المصدر فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"، أن البنوك صرفت 1.7 مليار جنيه بداية شهر ديسمبر 2014 وهو العائد الأول لشهادات استثمار القناة والذى يصرف كل 3 أشهر، وصرفت نحو 1.7 مليار جنيه أخرى فى بداية شهر مارس 2015، وهو العائد الثانى المستحق على شهادات استثمار قناة السويس،مؤكدا أن شهادة الاستثمار تحتوى على كافة جداول الاستحقاق الخاصة بتلك الشهادات والتى بحوزة العملاء اللذين قاموا بشرائها.

جدير بالذكر أن شهادات استثمار قناة السويس صدرت بداية شهر سبتمبر 2014 وجمعت نحو 64 مليار جنية خلال الـ ثمانية أيام عمل لنحو 1.1 مليون عميل ومدة استحقاقها بعد 5 سنوات بفائدة 12%.

من ناحيته، علق هشام النجار الخبير فى شئون الجماعات الاسلامية قائلا :"لاشك أن الاخوان يهمهم عدم نجاح أى انجاز فى الفترة الحالية سواء على المستوى الاقتصادى أو السياسى أو العسكرى، فهم يعتبرون ذلك اعترافاً ضمنياً بشرعية المسار الحالى وانتقاصاً من شرعية مرسى - بحسب تصورهم –" .

وأضاف: "تعد الانجازات الكبيرة التى تحققت فى فترة قصيرة على المستويات الدبلوماسية والعسكرية والاقتصادية اضافة كبيرة لشرعية المسار الحالى، فالشرعية ليست فقط فى صندوق الانتخابات انما أيضاً شرعية الانجاز، وهذا هو ما يدفع الاخوان وشركاءهم للتشويش على تلك الانجازات ومحاولة الانتقاص منها والتقليل من شأنها ".

وتابع :"بالنظر إلى أسباب تدهور تنظيم الاخوان طوال الفترة الماضية سنجد أن السبب الحقيقى هو اخفاق وارتباك وسوء تقدير سياسى وأداء باهت مضطرب يفتقد للمرونة والحنكة السياسية من قبل قياداتهم فى مقابل انجازات على كافة الأصعدة للدولة وللنظام الحالى رسخت من حضوره وضاعفت شعبيته".

سلاح الشائعات فى مواجهة الدولة

من ناحيته، قال أحمد بان الخبير فى شئون الجماعات الاسلامية :"الجماعة عبر تاريخها استخدمت فى صراعها مع االدولة المصرية والأحزاب والقوى كل الأسلحة ومنها سلاح الإشاعات الذى ينهض به تنظيم مدرب على إطلاق الإشاعات والدعاية السوداء التى راكم التنظيم خبرات كبيرة فيها إعتمادا على نشأته فى مطلع الثلاثينات وانبهاره بتجربة النازية حيث لم يخفى البنا اعجابه بهتلر.

وفى هذا السياق بعد أن حقق النظام نجاحات مهمة لابد أن يعود الإخوان للدعاية السوداء لتأليب الرأى العام بمثل هذه الإشاعات .

ومن ناحية أخرى، اكد رفعت السعيد رئيس المجلس الاستشارى لحزب التجمع أن الشائعات التى ترددت حول قناة السويس وعدم تسلم الفوائد للمواطنين من المؤكد أنها كاذبة لمصداقية الحكومة المصرية فى وعودها مع المصريين، خاصة وأن الحكومة أعلنت أكثر من مرة تسليمها الفوائد للمواطنين.

و أشار إلى أن الجماعة اعتادت على الكذب فى كل الأمور المتعلقة بالحكومة ونشر الاخبار الكاذبة التى تسهم فى تأجيج الرأى العام.

و من جانبه، المستشار يحيى قدرى نائب رئيس حزب الحركة الوطنية أن يصل الفكر لمرحلة أن الحكومة لا تسلم فوائد فى عقود مبرمة مع المواطنين ويحق لأى مواطن رفع قضية ضدها.

وأضاف أن هذا الأسلوب المتدنى من مطلق هذه الإشاعة لا يليق بمصر بعد ثورة 30 يونيو، مؤكداً أنه لا يمكن لشخص بمرحلة التنمية يقدر على تأخير مستحقات أى شخص.


موضوعات متعلقة..


- مصادر بالرئاسة تنفى إلغاء فوائد شهادات استثمار قناة السويس الجديدة

- مسئول حكومى: البنوك صرفت 3.4 مليار جنيه فوائد شهادات استثمار قناة السويس

- بيان للمكتب الإعلامى للرئيس ينفى صدور قرار بإلغاء فوائد شهادات استثمار قناة السويس


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

د العربي

مش كل حاجة إخوان بقه زهقتونا

عدد الردود 0

بواسطة:

عباس

هل لعنت علي الاخوان اليوم

نعم

عدد الردود 0

بواسطة:

ahmed ali

بصراحه الفوائد كانت عاليه ، وزياده عن المعدلات الدوليه !

-

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

كدابين

الحمد الله انا صرفت العائد مرتين في معادهم

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد السيد

كداب ياخيشة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة