خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

أسماء مصطفى

فوبيا البرلمان القادم

الجمعة، 06 فبراير 2015 04:04 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يقترب المصريون من الاستحقاق الأخير فى خارطة الطريق ومع بدء المعركة الانتخابية والتى لابد أن يكون الشعب كله على استعداد كامل لها دخلنا فى حالة من المهاترات وتصدير الفزاعة لنشر حالة من الترقب والقلق والتى أحيانا قد تصل لعدم الثقة فى هذا البرلمان بالكامل .

إن هذا البرلمان يمتلك كثيرا من الصلاحيات طبقا للدستور الذى تم التوافق عليه ، هناك مجموعة من الشباب والأحزاب تطالب بإلغاء قانون التظاهر وتعديله وهذا حق مكفول ولكن ما يفعلونه هو محاولات لاختراق القانون والاعتراض عليه فى كل الوسائل المقروءة والمسموعة فلماذا لا ينتبهون لهذا الاستحقاق الذى يساعدهم على تحقيق مطلبهم بشكل شرعى ودستورى لقد ذكرت لكم هذا القانون كمثال ، ومثال آخر أحمد عز وخوض الانتخابات البرلمانية القادمة بالطبع أرفضه ولكنى احترم القانون والسؤال الذى يطرح نفسه لماذا لم يستعد مرشح آخر لمنافسته والتفوق عليه بالرغم من الفترة التى قضاها وراء القضبان، هل كان هناك غافلون عن هذا الاستحقاق ؟ هل نحن غير قادرين على منافسة هذه الرموز والتفوق عليها ؟
أرجو أن تتحملونى مع كثرة الأسئلة المطروحة ولكنى أتداولها معكم كمواطنة مصرية فى المقام الأول ودعونى أرجع معكم إلى التشكيك والتخوف فلابد أن نأخذ عبرة من الماضى وهذا رجائى للأحزاب والقوى السياسة المختلفة لن أقول لكم استعدوا فلابد أن تكونوا فعلتم ذلك بالفعل ولكن لا تفعلوا كما سبق فى كل المعارك الانتخابية تجلسون تفكرون فى النزول أو عدمه لفترات طويلة تضيعون على أنفسكم فرصة العمل فى الشارع وطرح برامجكم فى الماضى كان بحجة الإخوان والآن الخوف من عودة رموز النظام السابق والبعض تناسى الإخوان والتيارات الإسلامية والتى تعمل بأقصى سرعة وأقصى تنظيم والسؤال هنا من سوف يعيدهم ؟ أنتم يا سادة، فالمواطن البسيط الذى لديه حرص على المشاركة لن يجد بديلا مطروحا، الشباب الذين دائماً ينادون بالحرية والديمقراطية ويؤكدون دائماً على وعيهم الكامل زملائى من الشباب الثورى إن سمحتم لى ماذا سوف تفعلون هذه المرة، هل سوف تقاطعون كما فعل بعض منكم فى السابق، وتركتم البرلمان للجماعة الإرهابية أم سوف نتعلم هذه المرة وتختارون من يمثلكم وتقفوا بجواره.

باختصار هنا تكمن المشكلة نعترض ولا نطرح البدائل نترك حقنا ولا يصدر منا إلا عبارات من الحسرة والغضب لانريد عودة النظام السابق ورموزه اتفق معكم لا نريد الإخوان اتفق معكم هناك عوار فى بعض القوانين لا خلاف أيضًا فى ذلك نخشى من أن البرلمان القادم هو من سيشكل الحكومة القادمة وبالتالى من هم نوابه ؟ ونتفق فى هذه أيضاً، إذا فقد حان الوقت ألا نضيع هذه الخطوة والتخلص من هذه الفوبيا التى استمرت لسنوات فلنشارك ونختار من يمثلنا وأبطال هذه الحجج ودواعى المقاطعة فقد ظهر أحمد عز بالرغم من أنه كان سببا فى اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير ولكن هذا وجه معروف نستطيع محاربته وتوعية أنفسنا ولكننا لا ندرى من غيره ربما وجوه لم نعرفها لابد أن يشارك المصريون بقوة ومعرفة جميع المعلومات عن مرشحهم والخلفية التى أتى من خلالها ولا ننخدع بالكلام المعسول والوعود الخداعة فمهمة النائب البرلمانى ليست خدمات الدائرة فقط التى تتعلق بالحياة المعيشية فقط وحل المشكلات التى يعانى منها أبناء الدائرة ولكنه التشريع أيها المصريون القوانين التى تعود علينا جميعا والحكومة التى لا تتعلق بدائرة ولكنها تتعلق بكل المصريين ولا ننتظر لنبكى على اللبن المسكوب كما حدث فى السابق.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة