خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

هكذا تفشل فى ستر عورتك 3

الثلاثاء، 24 فبراير 2015 10:00 ص

إضافة تعليق
التناقض الواضح بين خطاب الإخوان الدينى وأفعالهم على الأرض، وألفاظهم المستخدمة لانتقاد السياسيين ومن فى سلطة ما بعد 30 يونيو، هو تأكيد جديد على فشل الإخوان.. فشلهم فى ستر أنفسهم من عورات التناقض والكذب، فشلهم فى الحفاظ على سيرة مؤسسهم، فشلهم فى مطابقة أفعالهم لأقوالهم، ومن فى المستقبل سيصدق إخوانيا يرفع شعار «قرآننا دستورنا ورسولنا قدوتنا»، فى المستقبل ربما تجد مشهدا مثل هذا: شيخ أو شاب إخوانى يقف فى المسجد أو الجامعة يخطب الناس ويدعوهم للالتزام والتدين، ويحدثهم عن أخلاق البنا، وأهمية تربية الفرد المسلم للنهوض بالمجتمع، ويستدل على كلامه بحديث نبوى عن عفة اللسان، وبقول مأثور للبنا عن سمو الأخلاق، ولكنه لن يجد من الناس إعجاباً أو دموعاً فى العين، كما كان يجد فى السابق، سيجد هتافاً جماعياً من الحضور قائلين: «اسكت.. يا ابن.. كذا وكذا» ضع ما تشاء من ألفاظ «أبيحة» تعبر عن المعنى.

«ليست المشكلة أن يكون الإنسان «قليل الأدب»، ولا أن يختار «السفالة» أسلوبا، ولا أن يتخذ «البذاءة» منهجا، ولا أن يعتبر «السب والشتم» لغة حوار.. لكن الكارثة أن يقنع نفسه أن هذا المسلك تعبير عن روح نضالية، أو حماسة مشروعة، أو معارضة وطنية، السافل الذى أمسك بعلبة «الإسبراى» ليكتب على حائط شارع محمد محمود عبارة قذرة منحطة، لم يسئ إلى الكيان الذى سبه بأبشع الألفاظ، إنما عبر تعبيرا دقيقا عن مستوى أخلاقه المتدنية، ودرجة تربيته المنعدمة، وتفاهة رأسه وفكره. السافل- الذى لا يستحق ذكر اسمه- وجد من مجموعة أقذار مثله من يؤيد ذلك الفعل المشين، ويكتبون عبر صفحة رسمية لحركة «كفاية» أن هذا «الثائر البطل.. يكتب الوصف الصحيح للإخوان».

دعك من اللفظ الخادش لحياء من تقشعر جلودهم، وليس أصحاب الجلود السميكة من أمثالهم، ودعك من نشر عبارة مسيئة مشينة إلى هذه الدرجة، وبهذا القدر من الانحطاط والسفالة، ولكن أى لدد فى الخصومة، وأى شطط فى المعارضة وأى استباحة للعرض، وأى حقد فى الصدور، هذا الذى يدفع إنساناً ليكتب تلك العبارة البغيضة على مرأى ومسمع من الناس، وعلى جدران شوارع يمر فيها سيدات وأطفال، وأناس يستحون من الله، ويتعففون عن رؤية البذاءات؟» الكلام السابق جزء من مقال نشرته جريدة الحرية والعدالة الناطقة بلسان الإخوان مقالاً بعنوان «السافل الحق» لمدير تحريرها الزميل محمد مصطفى عن أخلاق أحمد دومة الذى رسم جرافيتى يشتم الإخوان مستخدما لفظاً لا يختلف كثيراً فى قذارته عن اللفظ الذى يستخدمه الإخوان الآن فى شتيمة السيسى.. وقتها حظى المقال بانتشار ورواج بين شباب الجماعة، ووجد احتفاء غير عادى من قبل فضائيات الإخوان للتدليل على رقى وسمو أخلاق الجماعة ورجالها.. هل يجوز أن أطلب منك تطبيق ما رود فى هذا المقال على شباب الإخوان الذين شاركوا فى الهاشتاج ودعموه؟
إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

المهاجر

إبحث عن الظلم و الظالم فهو السبب وسيبك من الدفاع عن مولاك الحاكم

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد توفيق

عادي

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد

لا أتعاطف مع الشعب نهائياً

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد علي

لرقم 1 و 3

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة