خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

دفاع متهمى الدابودية والهلايل يطلبون مناقشة مدير أمن أسوان السابق

الثلاثاء، 08 ديسمبر 2015 01:35 م
دفاع متهمى الدابودية والهلايل يطلبون مناقشة مدير أمن أسوان السابق متهمو الدابودية والهلايل
أسيوط - هيثم البدرى وضحا صالح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
استأنفت الدائرة الثانية عشر بمحكمة جنايات قنا ، والمنعقدة بمجمع محاكم أسيوط، نظر القضية رقم 2793 لسنة 2014 جنايات قسم ثان أسوان، والمتهم فيها 163 شخص في أحداث " الهلايل و الدابودية "، وذلك برئاسة المستشار محروس محمد علي، وعضوية المستشارين أيمن عفيفي سالم، وإبراهيم سعيد الفقي، وأمانة سر رمضان عرابي، وفراج أمين، وأحمد عمر وجبريل محمد.

وطالب سمير الشامي ، وأدهم القاضي ، وشرعي صالح ، وحسن محمد حسن الممثلين عن دفاع المتهمين الحاضرين في قضية الدابودية، والهلايل من رئيس المحكمة مناقشة اللواء حسن السوهاجي مدير أمن أسوان السابق، ومساعد وزير الداخلية لمصلحة السجون حاليا، ومناقشة مساعد مدير أمن أسوان وقت الحادث، وقائد قوات الأمن المركزي وقت الحادث، ومأمورى قسمي أول ، وثان أسوان.

وأوضح الدفاع، أن هؤلاء كانوا متواجديد وقت الحادث، ولم يتم سؤالهم في تحقيقات النيابة العامة، بالرغم أنه مثبت أنه تمت مقاومتهم، والاعتداء عليهم، وعلى الرغم من ذلك لم يتم سؤالهم حتى الآن، كما طالب الدفاع بضم دفتر أحوال قسم ثان أسوان، ودفتر تحركات قوات الأمن المركزي ودفتري المركبات والتسليح عن يومي الواقعة.

وطالب دفاع متهمي أحداث الدابودية والهلايل رئيس محكمة جنايات قنا معاينة موقع الحادث، وأشار دفاع المتهمين إلى أنهم طلبوا المعاينة من الدائرة السابقة، وأبدات استعدادها لتنفيذ طلبهم، ولكن أجلت ذلك لحين سماع شهود الإثبات.

وأكد الدفاع أنهم لم يتنازلوا عن هذا الطلب، مشيرين إلى أن أحد شهود الاثبات جاء وأقر بأن 30 متهم قاموا بهذه الأحداث، رغم أنه كان في مكان بعيدًا عن موقع الأحداث وبالتالي معاينة هيئة المحكمة لموقع الأحداث وأقوال هذا الشاهد سوف تكون لها أثر كبير على مجريات القضية .

كما طالب آدهم القاضي دفاع المتهمين من رقم "8 " حتى رقم "77 " إعادة مناقشة شهود الإثبات الواردة أسمائهم في أدلة الثبوت من الأول حتى التاسع، مؤكدًا أن هذا طلب أصيل مصمم عليه، بالإضافة إلى مناقشة شهود الإثبات أرقام " 15 ، 22، 24 ، 25، 28، 29 ، 32، 33، 42 " السابق التنازل عنهم ولم يتم سماعهم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة