خالد صلاح

باسم يوسف فى محاضرة بالجامعة الأمريكية ببيروت: الإعلام شوه الثورة

الجمعة، 04 ديسمبر 2015 12:12 م
باسم يوسف فى محاضرة بالجامعة الأمريكية ببيروت: الإعلام شوه الثورة الإعلامى باسم يوسف
كتبت آمال رسلان
إضافة تعليق
سخر الإعلامى باسم يوسف من واقع الإعلام والحريات فى العالم العربى، معتبراً أنّ التغيير الحقيقى سيكون على يد الأجيال الواعية لحقها فى الحرية خاصة و"أن شباب اليوم لم تعد تنطلى عليه حيل البروباجندا الإعلامية التى تحترفها وسائل الإعلام العربية"، على حد قوله.

وقال يوسف خلال محاضرة ألقاها أمس بالجامعة الأمريكية ببيروت، إنّ النكتة قد تكون أحياناً أقسى من حدّ السيف، مشيراً إلى أنّ الديكتاتوريّات الدينيّة والعسكريّة، تكره السخرية والضحك، وتحدّث يوسف عن دور الإعلام المصرى فى التعاطى مع الثورة، إذ أنّ الشاشات شاركت فى غسل دماغ الجماهير، وإقناعها بأنّ الثورة كانت مجرّد "مؤامرة".

وقالت صحيفة السفير اللبنانية إن "يوسف" تحدّث أيضاً عن دور السخرية السياسيّة فى جعل الناس تحكى عن مشاكلها، وعن الأمور التى تودّ تغييرها. ولم تفته الإشارة إلى أنّ مجرّد حمل أحدهم لميكروفون لا يعنى أنّه يمتلك إجابات عن كلّ شىء، مشيراً فى هذا السياق إلى أنّنا نضع أحياناً الكثير من الأمل على الأفراد، وذلك ما يؤدّى إلى إحباطهم أو عرقلتهم. وأشار إلى أنّ الإعلاميين العاملين فى مجال السخرية السياسيّة، ليسوا بالضرورة ناشطى حريّة، بل إنّ دورهم هو تشريح المواضيع لتقديمها بطريقة يتفاعل معها الجمهور.

وعن مشاريعه القادمة، قال إنّه "انتقائى جدّاً"، لأنّ أى تجربة جديدة ستخضع للمقارنة مع "البرنامج؟". وقال إنّ الطريق إلى النجاح هى بعدم السعى لإرضاء الجميع.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة