خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

تفاصيل اختراق هاكرز إيرانى لحسابات مسئولين بالبيت الأبيض..شن هجمات إلكترونية واسعة على مدار أسابيع تستهدف موظفين حكوميين.. اتهامات أمريكية للحرس الثورى الإيرانى.. والخارجية الأمريكية ترد "بلا تعليق"

الأحد، 08 نوفمبر 2015 06:06 م
تفاصيل اختراق هاكرز إيرانى لحسابات مسئولين بالبيت الأبيض..شن هجمات إلكترونية واسعة على مدار أسابيع تستهدف موظفين حكوميين.. اتهامات أمريكية للحرس الثورى الإيرانى.. والخارجية الأمريكية ترد "بلا تعليق" هجمات إلكترونية واسعة على الإدارة الأمريكية
كتبت إسراء حسنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
على مدار الأسابيع الماضية تعرضت حسابات البريد الإلكترونى الخاصة بكبار المسئولين بالإدارة الأمريكية لهجوم إلكترونى موسع شنته مجموعات من الهاكرز الإيرانى، كما تم استهداف الحسابات الاجتماعية لموظفى البيت الأبيض فى الأسابيع الأخيرة، وهذا وفقا لتقارير نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية نقلا عن مسئولين حكوميين غير معلن عن أسمائهم، والذين قالوا إن الولايات المتحدة الأمريكية تدرك تماما نشاط الهاكرز الإيرانى القوى هذه الفترة على مؤسسات الدولة ومحاولات الاختراق المستمرة، وقال مسؤول فى وزارة الخارجية لموقع fortune الأمريكى أن القراصنة الإيرانيين يقومون بشن هجوم إلكترونى من أجل الحصول على معلومات حساسة، ورفض التعليق عن مدى نجاح هذه الهجمات القوية.

الهجمات الإيرانية الإلكترونية


وفقا لأحدث التقارير الأمنية فإن الهجمات استهدفت أعضاء من إدارة أوباما، والعاملين فى وزارة الخارجية فى مكتب وكالة الشؤون الإيرانية ومكتب شؤون الشرق الأدنى، وكذلك الصحفيين والأكاديميين، والعديد من الهجمات التى تعتبر الأكبر من نوعها، وقد لاحظ خبراء الكمبيوتر أن طريق القرصنة للوصول للمعلومات هى وسائل الإعلام الاجتماعية التى يجدون فيها وسيلة سهلة لمعرفة بعض البيانات الأساسية للمسئولين واستخدامها فى القيام باختراق البريد ومنه يتم الوصول إلى ما يريدونه.
السبب وراء الهجمات

تشير التحقيقات الأولية لسبب الهجوم المتكرر على المواقع الأمريكية إلى أن هناك احتمالات ارتباطها بالحادثة التى وقعت الشهر الماضى وهى اعتقال سياماك نمازى، وهو رجل أعمال إيرانى أمريكى روج لتعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران، وقام الحرس الثورى الإيرانى باعتقاله واستجوابه، وهذا الاعتقاد تم التأكد منه بعد ما اكتشف المحللون أن أغلب الهجمات استهدفت المواقع والهيئات الخاصة بالعلاقات بين البلدين.

اتهامات للحرس الثورى الإيرانى


يعتقد مسئولون امريكيون أن المتسللين هم أعضاء فى الحرس الثورى الإسلامى، وهى قوة عسكرية إيرانية قوية عددها أكثر من 100000 شخص، وعلى الرغم من أن أفراد الحرس يحاولون بانتظام اختراق أنظمة الكمبيوتر والحسابات التابعة لحكومة الولايات المتحدة والعاملين بها، إلا أنهم لاحظوا ارتفاعا فى الهجمات الرقمية فى الآونة الأخيرة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة