خالد صلاح

كريم عبد السلام

برلمان «فى حب مصر»

السبت، 28 نوفمبر 2015 03:00 م

إضافة تعليق
لابد من الاعتراف بأن البرلمان المقبل سيكون تحت سيطرة قائمة «فى حب مصر»، فالقائمة استطاعت حصد 120 مقعدًا فى جولتى الانتخابات، وهى جميع المقاعد المخصصة للقوائم، وبفارق كبير عن جميع القوائم المنافسة، فى الوقت الذى لم يستطع أى حزب من الأحزاب المشاركة فى الانتخابات تحقيق الرقم نفسه، بما فى ذلك «المصريين الأحرار» الذى توقع له البعض الغلبة فى المجلس، بل وتشكيل الحكومة المقبلة، فحصد 41 مقعدًا بالمرحلة الأولى، وينافس على 52 مقعدًا فقط فى جولة الإعادة للمرحلة الثانية.

ويبدو أن اللواء سامح سيف اليزل ورفاقه فى القائمة المكتسحة يعرفون هدفهم جيدًا، ويسيرون إليه فى خطوات واثقة، فالهدف هو القبض على البرلمان المقبل بمقاعده الـ596، فى ظل غياب الأحزاب الكبيرة التى تستطيع تكوين كتل مؤثرة تحت القبة، أو الحصول على أغلبية تسمح لها بالسيطرة على 396 نائبًا، ثلثى مقاعد مجلس النواب، بما يعنيه ذلك من السيطرة على جميع قرارات البرلمان، أو السيطرة على 199 نائبًا، ثلث مقاعد البرلمان زائد واحد، بما يعنيه ذلك من قدرة على تعطيل القرارات ومشروعات القوانين.

اللواء سيف اليزل ورفاقه يعملون فى اتجاهين لإحكام القبضة على مجلس النواب المقبل، أولهما السعى لتشكيل ائتلاف برلمانى يضم أكثر من 396 نائبًا، لتملك القائمة فعليًا ثلثى مقاعد البرلمان، أى التحكم فى إقرار القوانين، والموافقة على إعلان حالة الحرب، وإسقاط عضوية النائب حال ارتكابه المخالفة الجسيمة، والموافقة على إحالة الرئيس للمحاكمة، وكذلك سحب الثقة من الرئيس، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، والموافقة على تعديل الدستور، وثانيهما منع الأحزاب المشاركة فى الانتخابات من التحالف لتشكيل ائتلاف برلمانى يضم 199 نائبًا، بما يعنيه ذلك من امتلاك الثلث المعطل، أو الكتلة المناوئة فى مجلس النواب.

وفى طريقه للسيطرة على مجلس النواب، استطاع اللواء سامح سيف اليزل حتى الآن اجتذاب الأحزاب التى حصدت مقاعد فى الجولة الأولى، وتنافس فى الإعادة بالجولة الثانية، ما عدا حزبى المصريين الأحرار والنور، بالإضافة إلى اجتذاب أكثر من 160 نائبًا مستقلًا لتشكيل ائتلاف الدولة المصرية، ليكون الائتلاف الحاكم بأمره تحت القبة، وبحسبة بسيطة سنجد أن عدد النواب فى ائتلاف الدولة المصرية يضم نواب قائمة «فى حب مصر»، وأحزاب مستقبل وطن، والوفد، والشعب الجمهورى، والمؤتمر، والجمهورى الحر، بالإضافة إلى أكثر من 160 نائبًا من المستقلين ليحقق بذلك نسبة تفوق نسبة الثلثين، وتمنع فى الوقت نفسه أى حزب من تشكيل ائتلاف الثلث المعطل.

أسباب عدم انضمام نواب حزب النور لائتلاف الدولة المصرية مفهومة، لكن غير المفهوم هو عدم انضمام حزب المصريين الأحرار للائتلاف رغم مشاركته فى قائمة «فى حب مصر»، ربما لأن الحزب كان يراهن على حصد 300 مقعد، كما روّج لنفسه قبل الانتخابات، ومازال يعانى من آثار الخسارة النسبية رغم تصدره الأحزاب المشاركة حتى الآن، وربما لأن الحزب يخطط بالفعل لمواجهة ائتلاف الدولة المصرية، والسعى لاجتذاب أكبر عدد من النواب المستقلين لتحقيق نسبة 198 زائد واحد ليمتلك الثلث المعطل.

هل يستطيع «المصريين الأحرار» اجتذاب أكثر من 100 نائب من المستقلين ليحقق نسبة الـ199 نائبًا، ويمتلك الثلث المعطل؟، أشك كثيرًا فى ظل التحركات المرسومة بدقة للواء سامح سيف اليزل ورفاقه فى ائتلاف الدولة المصرية، ويمكننا منذ اللحظة الراهنة أن نقول عن مجلس النواب المقبل «برلمان فى حب مصر».
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة