أكرم القصاص

ما افتقدته "الآنسة مى" فى حب "جبران" عن بُعد.. "الاحتماء به وتفاصيله"

السبت، 17 أكتوبر 2015 02:21 ص
ما افتقدته "الآنسة مى" فى حب "جبران" عن بُعد.. "الاحتماء به وتفاصيله" الآنسة مى
كتبت سارة درويش

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"أنت مصيبتى منذ أعوام" عبارة مفجعة دونتها "مى زيادة" على صورة لمعشوقها الأبدى "جبران خليل جبران" بعد رحيله، وبعد أن أصابها غيابه هذا بصدمة عصبية كبيرة تدهورت على إثرها حالتها النفسية، وظلت على هذا الحال حتى لحقت به فى 17 أكتوبر 1941.

هذا الحب الكبير الذى عاش قرابة 20 عامًا دون لقاء واحد يشبع ظمأ العاشقين للحب، تبقت آثاره واضحة فى رسائل "جبران" إلى "مى" فحسدتها عليه الكثيرات، ولكنه فى الحقيقة كان محملاً بالوجع كأى علاقة عن بعد خاصة بالنسبة لـ"مى"، التى لا ترضى من الحب بالقليل.

هذه القصة الأسطورية للحب المتواصل لسنوات طويلة يتحدث عنها الجميع بإعجاب ولكن لا أحد يفكر أبدًا فيما افتقدته "مى" فى هذه العلاقة، ولكن رسائلها إلى جبران، وردود "جبران" عليها وكتابات كلاهما عن الحب باحت بما افتقدته "مى" فى "الحب عن بُعد".

"الاحتماء به.. بالجسد ليس بالروح فقط"

فى خطاب صريح متفجر بالمشاعر الحقيقية والجريئة كتبت "مى" لجبران "أريد أن تساعدنى وتحمينى وتبعد عنى الأذى، ليس بالروح فقط، بل بالجسد أيضاً، أنت الغريب الذى كنت لى - بداهة وعلى الرغم منك - أباً وأخاً ورفيقاً، وكنت لك أنا الغربية - بداهة وعلى الرغم منى - أماً وأختاً".

لا نعرف هل باحت "مى" باحتياجها هذا بعفوية وبساطة، أم مزقت الورقة مرات عديدة نازعها فيها كبرياؤها قبل أن تقرر أن تكتب هذه السطور وتعبر بوضوح عما ينقصها فى البعد.

"تفاصيله.. عدد دقات قلبه وكيف يمضى نهاره"

فى عصرٍ شحيح بوسائل تواصله كادت "مى"، أن تجن فى محاولة تتبع تفاصيل "جبران" التى لا تشبع خطاباته جوعها إليها، تلك الخطابات المليئة بسطور الغرام والحب والفلسفة والآراء الأدبية المتبادلة لم تكن تكفيها، كانت تلتهمها بحثًا عن أخباره "هو" وتفاصيله ولا تجدها، فكتبت إليه "حدثنى عنك وعن صحتك، واذكر عدد ضربات قلبك، وقل لى رأى الطبيب، افعل هذا، ودعنى أقف على جميع التفاصيل كأنى قريبة منك، أخبرنى كيف تصرف نهارك، أتوسل إليك أن تتناول الأدوية المقوية مهما كان طعمها ورائحتها، فمن هذه المقويات ما هو ضرورى كل الضرورة، مفيد كل الإفادة، وكل ما تفعله لوقاية نفسك أحسبه أنا لك، يداً على، وأشكرك لأجله لكل ما فى قلبى من صداقة ومودة. أرسل لى سطراً أو سطرين من أخبارك بلا اجتهاد".

"رؤية الفتى الذى تحب"

طوال أعوام طويلة كانت هى فيها داخل مصر وهو فى "نيويورك"، وبعد مواعيد ووعود كثيرة بزيارتها فى القاهرة، أو زيارته فى "نيويورك" لم يكتب القدر للحبيبين اللقاء، وظل ذلك الحلم والألم يعذب "مى" التى كانت تشعر بالوحشة والحزن والشوق وتحلم فقط بأن ترى يومًا وجه حبيبها.

وكعادتها حكت "مى" فى خطابها عن ذلك وكتبت له "غابت الشمس وراء الأفق، ومن خلال السحب العجيبة الأشكال والألوان حصحصت نجمة لامعة واحدة هى الزهرة، آلهة الحب، أترى يسكنها كأرضنا بشر يحبون ويتشوقون؟ ربما وجد فيها بنت هى مثلى، لها جبران واحد، حلو بعيد هو القريب القريب. تكتب إليه الآن والشفق يملأ الفضاء، وتعلم أن الظلام يخلف الشفق، وأن النور يتبع الظلام، وأن الليل سيخلف النهار، والنهار سيتبع الليل مرات كثيرة قبل أن ترى الذى تحب، فتتسرب إليها كل وحشة الشفق، وكل وحشة الليل، فتلقى بالقلم جانباً لتحتمى من الوحشة فى اسم واحد: جبران".

"الأمان..."

كانت "مى" رغم بلوغها الثلاثين فتاة حساسة تمزقها الحيرة والخوف وانعدام الأمان، كانت تشعر بالكثير من الخوف إزاء الحب والقلق والحيرة تجاه طبيعة العلاقة التى تربطها بـ"جبران" وتسميها على استحياء "حبًا"، كتبت له فى خطاب ملىء بالاعترافات "مامعنى هذا الذى أكتبه؟ إنى لا أعرف ماذا أعنى به ! ولكنى أعرف انك "محبوبى"، وأنى أخاف الحب، أقول هذا مع علمى بأن القليل من الحب كثير.. الجفاف والقحط واللا شىء بالحب خير من النزر اليسير، كيف أجسر على الإفضاء اليك بهذا، وكيف أفرّط فيه ؟ لا أدرى".

ورد عليها "جبران" محاولاً طمأنتها "تقولين لى أنك تخافين الحب. لماذا تخافينه يا صغيرتى؟ أتخافين نور الشمس؟ أتخافين مدَّ البحر؟ أتخافين طلوع الفجر؟ أتخافين مجىء الربيع؟ لما يا ترى تخافين الحب؟.

أنا أعلم أن القليل فى الحب لا يرضيك، كما أعلم أن القليل فى الحب لا يرضينى. أنت وأنا لا ولن نرضى بالقليل. نحن نريد الكثير. نحن نريد كل شىء. نحن نريد الكمال.

لا تخافى الحب يا مارى، لا تخافى الحب يا رفيقة قلبى، علينا أن نستسلم إليه رغم ما فيه من الألم والحنين والوحشة ورغم ما فيه من الالتباس والحيرة".



مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة