خالد صلاح

نانى تركى تكتب: مسجد الرفاعى.. مقبرة الملوك والأمراء

السبت، 31 يناير 2015 08:04 م
نانى تركى تكتب: مسجد الرفاعى.. مقبرة الملوك والأمراء الملك فاروق
إضافة تعليق
مسجد الرفاعى يضم بين جدرانه رفات الملك فاروق وشاه إيران، لا أحد يعلم سر اختيار خوشيار هانم والدة الخديو إسماعيل لتلك الزاوية الصغيرة، وما جاورها من مبان عام ١٨٦٩ أو المعروفة باسم زاوية الرفاعى بالقرب من ميدان صلاح الدين بالقلعة جنوب القاهرة كى تصبح فيما بعد مثوى لرفات العديد من أبناء أسرة محمد على، والذين من أشهرهم حفيدها وآخر ملوك مصر الملك فاروق ابن الملك فؤاد ابن الخديو إسماعيل، وليتحول المسجد إلى واحد من أشهر المساجد، التى تجذب الأنظار بين الحين والآخر بما يضم تحت ثراه من شخصيات طالما ملأت الدنيا ضجيجًا وجدلًا إلا أن الدنيا حظوظ، وبخاصة أن تلك المنطقة تمتلئ بالعديد من الزوايا والمساجد التى لم تفكر العائلة العلوية فى جعلها مقرًا لمقابرها.

شيد مسجد الرفاعى على أرض مسجد آخر كان يسمى مسجد الذخيرة بنى فى العصر الأيوبى ووصفه المقريزى بأنه كان فى مقابل شبابيك مدرسة السلطان حسن وكانت بجواره زاوية عرفت بالزاوية البيضاء أو زاوية الرفاعى وضمت قبور عدد من المشايخ من بينهم أبو شباك ويحيى الأنصارى وحسن الشيخونى ورغم أن هذا المسجد يعرف بالرفاعى نسبة للشيخ أحمد الرفاعى شيخ الطريقة الصوفية المعروفة بالرفاعية إلا أنه لم يدفن به، بل إنه لم يدفن فى مصر كلها غير أن هذه التسمية لازمت الزاوية أولًا ثم المسجد، فيما بعد نسبة للشيخ المدفون به على أبو شباك وهو من ذرية الشيخ الرفاعى.

الثابت أن خو شيار هانم قررت عام ١٨٦٩ تجديد الزاوية وقامت بشراء الأماكن المجاورة لها وهدمها وبناء مسجد كبير يكون مدفنًا لها ولأبناء أسرتها من بعدها.

قام كبير مهندسى مصر آنذاك حسين باشا فهمى وكيل ديوان الأوقاف بوضع تصميم لبناء المسجد ومدافن الأسرة الأسرة المالكة وقبتين للشيخين على أبو شباك ويحيى الأنصارى غير أن البناء توقف عام ١٨٨٠ لإدخال تعديلات على التصميم ثم جاءت وفاة خوشيار هانم عام ١٨٨٥ لتحول دون اتمام البناء رغم دفنها فيه بحسب رغبتها.

ولمدة ربع قرن ظل البناء متوقفًا حتى تولى الخديو عباس حلمى الثانى عرش مصر وكلف هرتس باشا مدير الآثار المصرية آنذاك، إكمال بناء المسجد عام ١٩١١ وافتتح للصلاة عام ١٩١٢ يوم الجمعة الموافق غرة محرم عام ١٣٣٠ هـ وبنى المسجد على غرار مسجد السلطان حسن المواجه له ليشبهه فى عمارته الفخمة وضخامة حجمه وارتفاعه كما بنيت المداخل الشاهقة التى تكتنفها الأعمدة الحجرية والرخامية بتيجانها العربية بينما حليت الأعتاب بالرخام وغطيت المداخل بالقباب والسقوف البديعة.

دفن فيه أبناء الخديو إسماعيل وحيدة هانم وزينب هانم وعلى جمال الدين وإبراهيم حلمى وأيضًا خوشيار هانم والخديو إسماعيل وزوجاته شهرت فزا هانم وجانانيار هانم وجشم آفت هانم والسلطان حسين كامل ابن إسماعيل وأخوه الملك فؤاد.

وشاء تعالى أن يدفن فى تلك المقابر شاه إيران الأخير محمد رضا بهلوى الذى كان فى يوم من الأيام زوجًا للأميرة فوزية، شقيقة الملك فاروق، والتى طلقت منه فى منصف الأربعينيات وجاءت نهايته وطريقة دفنه فى مقابر الرفاعى درامية للغاية حين انهار ملكه عقب قيام الثورة الإسلامية فى إيران عام ١٩٧٩، وتم نفيه حيث لم يجد من يستقبله سوى الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وعند وفاته أمر بدفنه فى مسجد الرفاعى، حيث تقع مقبرته على يمين المدخل الملكى من ناحية الغرب فى غرفة رخامية منفصلة، الطريف أن هذه الغرفة تربطها علاقة صلة قوية بعائلة الشاه، حيث كانت قبرًا لوالده الشاه رضا بهلوى، الذى خلعته إنجلترا أثناء الحرب العالمية الثانية ونفيه إلى جنوب أفريقيا ووضعت ابنه محمد على العرش عام ١٩٤١ وبعد ثلاثة أعوام مات رضا بهلوى فى منفاه ودفن فى مسجد الرفاعى فى فترة زواج الأميرة فوزية بشاه إيران، وعقب حدوث الطلاق قرر الشاه إعادة جثمان والده إلى طهران ليعود هو ذاته بعد أكثر من ثلاثة عقود ليدفن فى الغرفة ذاتها.

دفن بالمسجد الملك فاروق بعد وفاته فى روما عام ١٩٦٥ وقد أعلن قبل موته مرارًا رغبته فى أن يدفن بمسجد الرفاعى بجوار أسرته غير أن عبدالناصر لم يسترح لدفن فاروق فى القاهرة، لكنه وبفعل ضغوط الملك فيصل ووساطة إسماعيل شيرين، صهر الملك السابق، وآخر وزير للحربية فى العهد الملكى مع الضباط الأحرار، وافق عبدالناصر على دفن فاروق بمصر، لكن ليس فى مسجد الرفاعى ووصل جثمان فاروق من إيطاليا ليلًا وورى الثرى فجرًا بحضور عدد قليل من أسرته فى إحدى مقابر الأسرة فى القاهرة.

وبعد وفاة عبدالناصر عام ١٩٧٠ وافق الرئيس السادات على نقل رفات آخر ملوك مصر إلى مسجد الرفاعى ليرقد جسده للمرة الأخيرة، هناك بجوار قبرى جده وأبيه إسماعيل وفؤاد بحسب وصيته.. ليظل الرفاعى مسجدًا شهيرًا بما يضمه من رفات لعدد من أشهر ملوك مصر وحكامها.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة