خالد صلاح

أكرم القصاص

فاتن حمامة وسر التكرار والسياسة

الإثنين، 19 يناير 2015 07:46 ص

إضافة تعليق
يظل النجم أو الفنان على قيد الحياة من دون أن يذكره أحد، فما أن يرحل حتى تبدأ عملية ذكر للفنان ومآثره وأهميته، نقول هذا بمناسبة رحيل سيدة الشاشة فاتن حمامة التى تمثل مع جيلها من الفنانين الكبار صورة للفن المصرى فى أعلى صوره، وإن كانت سيدة الشاشة ممن حصلوا على التكريم أثناء حياتهم، إلا أنها نسيت قبل رحيلها.

فاتن حمامة كانت خلال السنوات الأخيرة تحرص على الابتعاد عن الكاميرات وتتحدث قليلا، وكان هناك من يسعى لاستنطاقها فى السياسة، وكانت مثل غيرها لديها آراء قد تختلف مع البعض وتختلف مع آخرين. وغالبا ما كانت آراء فاتن حمامة فى السياسة تثير ردود أفعال غاضبة من ناصريين أو تأييدا من ساداتيين. بينما الأكثر واقعية أن يكون الحكم على الفنان من أعماله وطريقة أدائه وليس من آرائه أو طبيعة الدور الذى يقدمه. كثيرا ما كان البعض يخلط بين الفنان والأدوار التى يؤديها، بينما الدور نفسه للمؤلف وليس للممثل أو حتى المخرج. ولا يعنى اختيار دور الشر أن الفنان شرير أو العكس.

بالنسبة لأدوارها بدت فاتن حمامة كأنها حبست من بعض المخرجين فى دور البنت المظلومة أو المقهورة أو الرومانسية، وبالفعل أجادت فى هذه الأدوار وكانت تقاوم التنوع، أو ترفض أدوار الشر، باستثناءات، ومنها دورها فى «لا أنام» الذى انتهى بصورتها الرومانسية النادمة، وحتى عندما صرخت فى «الخيط الرفيع» بعبارة «يا ابن الكلب» كانت انقلابا فى أدوارها. وكما روى الكاتب الراحل أسامة أنور عكاشة ترددت فاتن حمامة فى قبول دورها فى «ضمير أبلة حكمت» لأن عكاشة كان يميل إلى أدوار واقعية متعددة الوجوه، وخشيت أن تقدم مسلسلا لأول مرة بالتليفزيون، وأبدت خشية من بعض مناطق الحوار أو السيناريو لخوفها على صورتها التى احتفظ بها الجمهور، لكنها قبلت الدور وقدمت دورا جديدا ومهما، وأيضا مع يحيى الفخرانى فى أرض الأحلام.

فاتن حمامة كانت تحرص على استمرار صورتها «سيدة الشاشة»، وبقيت تدلى بأحاديث تعلن فيها رأيها فى الفن والسياسة، وهو ما أثار انتقادات وردودا ممن تغضبهم آراؤها، بينما هى فى النهاية المهم هو طريقة أدائها لأدوارها.

من المفارقات أن بعض أنصار الصبيانية السياسية، هاجموا فاتن بعد رحيلها بسبب آراء سياسية، متجاهلين أنها فنانة وممثلة وليست سياسية، لكنها السياسة التى أصابت البعض عندنا بفقدان الوزن والاتزان.
إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الله يرحمك يا فاتن ايتها الزهره المحترمه والملتزمه بكل ضوابط الحياه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

فلتؤجل الانتخابات لمدة سنه اخرى - نحن نثق فى قيادة السيسى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الديمقراطيه مش تهريج وفهلوه وتحتاج استعداد جاد وصارم وعوده لهيبة الدوله والقانون والنظام

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

انتقادنا للنظام والمسئولين هدفه الاصلاح وليس بث الفرقه وهدم الدوله

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اربع احزاب كافيه جدا للمسيره - ميزانية الدوله لن تشبع ولن تسمن 100 حزب للهمبكه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ما هذه الخزعبلات يا كاميرون - القانون وضع لضبط سلوكيات الناس وليس سبهم والسخريه منهم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

مهم جدا يا عرب نهضة مصر وقوتها - ابتلاع العرب يبدأ من مصر

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لقد سبقونا فى مد ايادى الخير وعلينا رد الجميل جزاء شهامتهم ونخوتهم العربيه الاصيله

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ذكرى 25 يناير لابد ان تمر بسلام - اى تجاوزات ليست فى صالح البلد والشعب

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة