خالد صلاح

بالصور.. محور مصطفى النحاس طريق الموت السريع.. نحو 60 حادثا بأقل من شهر.. ويخلو من ضباط المرور بامتداد 8 كيلو مترات.. والأهالى: نتوقع كوارث مع بداية الدراسة.. والنقل العام: المشروع بالمرحلة التجريبية

الأربعاء، 17 سبتمبر 2014 02:18 ص
بالصور.. محور مصطفى النحاس طريق الموت السريع.. نحو 60 حادثا بأقل من شهر.. ويخلو من ضباط المرور بامتداد 8 كيلو مترات.. والأهالى: نتوقع كوارث مع بداية الدراسة.. والنقل العام: المشروع بالمرحلة التجريبية اشارة شارع مكرم عبيد تخلو من ضباط المرور
كتب ماجد تمراز
إضافة تعليق
يعتبر محور مصطفى النحاس الجديد حلاً بديلاً لـ"الترام"، الذى أهلكته سنوات النسيان والإهمال، وأحد المشروعات الجديدة الهادفة إلى تقليل حدة الزحام من منطقة مدينة نصر ومصر الجديدة، وانحصار أتوبيسات النقل العام والخاص التى كانت تستهلك مساحة كبيرة من الشارع فى طريق يتوسط المسافة التى تبدأ بالحى السابع وتنتهى بالعاشر مروراً بكل محطات مدينة نصر، إلا أن تطبيق المشروع جاء مُخيباً لآمال الكثيرين من أهالى المنطقة.

ولم يكن تصميم الطريق الجديد بحجم تعظيم مُحافظة القاهرة كأحد الحلول السحرية للتخلص من أزمة الزحام، وظهرت إشارات المحور الجديد ويتوسط أحد أكبر المناطق السكنية بمصر بلا ضباط لتنظيم العملية المرورية، وسيطرت العشوائية على مناطق عبور السيارات والدراجات البُخارية، كما أن الإشارات نفسها التى تُحدد سير السيارات والأتوبيسات تم تثبيتها على اللون الأحمر لتغيب الرقابة والتنظيم، وتغافل المسئولين عن تصميم الطريق وضع "مطبات" للتهدئة بالقرب من كل إشارة، ووصل عددها إلى 12 تقريباً الأمر الذى زاد من خطورة العبور، وارتفاع عدد الحوادث إلى 60 حادثا تقريباً فى أقل من شهر راح ضحيتها العشرات وفقاً لما أكده القانطون بالمناطق المحيطة بالمحور.

ويمتد طريق سريع لـ8 كيلو مترات يتوسط منطقة سكنية مهمة بالعاصمة، تضم أكثر من 6 مدارس للمراحل الثلاث التقليدية "ابتدائى وإعدادى وثانوى"، وهى رفاعة الطهطاوى الابتدائية بمحطة مكرم عبيد وأمير الشعراء الثانوية بنين ومحمد تيمور الإعدادية بنات ومدارس المنهل التجريبية المشتركة، بالإضافة إلى سلسلة المدارس الأزهرية التجريبية، وتضم مجموعة كبيرة من أبناء سكان منطقة التبة والحى العاشر، الأمر الذى يُنبئ بخطورة حقيقية مع بداية حلول العام الدراسى الجديد الذى سيبدأ خلال أيام قليلة.


وقال عدد من سكان حى مدينة نصر وأصحاب المحال التجارية المُحيطة بالمحور، إنه يجب على المحافظة إيجاد حلول لتنظيم العملية المرورية بالمحور الجديد، خاصة أن المشروع نجح فى تقليل الزحام وفشل فى الحفاظ على أرواح المصريين.

وقال أحمد عبد الصمد، سائق دراجة بخارية "ديليفرى" بأحد مطاعم بيع المأكولات بمحطة مكرم عبيد، إنه شاهد بعينه امرأة مُسنة تحاول عبور الطريق، وباعتبار أن الطريق يتطلب العبور على ثلاث مراحل نظرا لوجود 3 حارات للسيارات الملاكى والأتوبيسات، وتمكنت المُسنة من عبور أول مرحلة، وأثناء محاولتها لعبور المرحلة الثانية صدمها أتوبيس نقل عام فسقطت تُصارع الموت بالقرب من الحى العاشر.

وأضاف "عبد الصمد"، لـ"اليوم السابع" أن غالبية الحوادث تحدث بالقرب من منطقة التبة والحى العاشر ومكرم عبيد، فتلك الأماكن تخلو تماماً من ضباط المرور، وأن بعض أصحاب السيارات الملاكى والدراجات البُخارية يسيرون عكس الاتجاه، الأمر الذى يؤدى إلى ارتفاع نسبة الحوادث منذ أن بدأ المشروع الجديد فى العمل، مشيراً إلى أن المحافظة استقطعت جزءاً كبيراً من الأرصفة الواقعة أمام المحال التجارية من أجل توسيع الشارع لتسخيره فى خدمة المشروع الجديد.

وأكد بهاء الجميل، صاحب أحد محلات بيع المنتجات الغذائية بمكرم عبيد، والمُطل على أحد منافذ المحور، أنه شاهد أحد سائقى أتوبيس النقل الجماعى المتجه من زهراء مدينة نصر إلى ميدان عبد المنعم رياض بوسط القاهرة، يسير بسرعة جنونية وصدم رجلا مُسنا خلال محاولته عبور الطريق، وعندما حاول الهروب خوفاً من بطش المواطنين صدم امرأة تحمل طفلا رضيعا فأرداها قتيلة، موضحاً أن الطريق شهد الكثير من الحوادث بنفس الطريقة، وأنه ليس هناك رقابة عليه إلا خلال الزيارات الرسمية للُمحافظ فقط.

فيما قالت أم أحمد، بائعة جائلة تتواجد فى المنطقة منذ عشرات السنين، إنها شاهدت أحد الأشخاص يجرى بشكل جنونى خلف سيارة بداخلها 3 فتيات وعندما ازدحم الطريق واكتظ بالسيارات توقفت السيارة، وإذا بالشخص يصيح "مش هاسيبك، هاخد حق أخويا"، وخلال حديث الرجل مع المُحيطين بهم أكد لهم أنها صدمت شقيقه فمات فى الحال قبل أن ينقلوه إلى المستشفى بسبب سرعتها الجنونية ولم تكترث له وتركته يُنازع الموت.

وأضافت أم أحمد، أنها شهدت أمام عينيها ثلاثة أشخاص يحتضرون بعد أن صدمهم أتوبيس نقل عام أثناء عبورهم الطريق، موضحة أن الحارة التى يسير بها الأتوبيسات فى الاتجاهين دون وجود فواصل، ولم يُلاحظ الثلاثة شباب تصميم الطريق فوافتهم المنية.

وأوضح محمد إبراهيم، مهندس يسكن بمنطقة الحى العاشر بمدينة نصر أنه يخشى أن يستمر الحال مدة أطول من ذلك، خاصة أنه تبقى أيام قليلة على بداية المدارس وأن الـ8 كيلو مترات المُمتدة بطول المحور بها الكثير من المدارس، وأن طريقة عبور الطريق تحتاج إلى تركيز مرتفع حتى يتفادى كمية السيارات القادمة بسرعة كبيرة فى الثلاثة حارات، ولو بقى الحال كما هو عليه قد تحدث كوارث لأطفالنا.

فيما قال "محمد.ص" سائق، يعمل على خط "زهراء مدينة نصر - الدراسة"، إن المحور حقق إنجازا كبيرا من حيث تقليل الزحام، فالمسافة من الدراسة إلى زهراء مدينة نصر كانت تستهلك يومياً ما يقرب من 3 ساعات بسبب الزحام، أما الآن فالرحلة لا تستهلك ساعة واحدة، ولكن ما يعيب المشروع هو التصميم، فالمسئولين عنه لم يهتموا بمعايير الأمان المطلوبة بالحفاظ على سلامة عابرى الطريق أو أصحاب السيارات.

وأضاف "محمد"، أن مداخل الإشارات تخلو من مطبات التهدئة وأن بعض السائقين ينخدعون فى ذلك، وقد يفقدون السيطرة بالقرب من الإشارات نظراً لعدم وجود عملية تنظيم مرورى بها، موضحاً أن غالبية الحوادث تحدث بسبب سائقى الدراجات البُخارية و"التوك توك"، فغالبيتهم يسيرون فى الاتجاه المُعاكس للطريق وبسرعة كبيرة وخلال فادى بعض السائقين لهم يصطدم بسيارة أو بشخص يحاول المرور.

وأكد "أحمد.ع"، سائق أتوبيس تابع لشركة خاصة يعمل على خط "عبد المنعم رياض - زهراء مدينة نصر"، أنه إن لم يُحقق المشروع هدفه الذى صمم من أجله وضمن للمواطنين سلامتهم وأمنهم، فإنه لابد من وقفه لحين التأكد من قدرته على خدمة الشارع مع ضمان أمن المصريين، مشيراً إلى أن الأهالى تقدموا بسلسلة من الشكاوى لمحافظة القاهرة طلبوا منهم ضرورة إيجاد حل.

ومن جانبه أكد اللواء هشام عطية، رئيس هيئة النقل العام، أن المشروع حقق نجاحات على المستوى العملى فى مرحلته التجريبية باعتباره أول طريق مُنظم بهذه الطريقة على مستوى محافظات مصر، موضحاً أن كم الحوادث التى تحدث ستتم معالجتها فى أقرب وقت عن طريق إغلاق الملق الواقع بمحطة مكرم عبيد، باعتبار أن أكثر الحوادث تحدث عنده، وسيتم عمل إشارات مرور خاصة بالمشاة حتى يتمكنوا من العبر بأمان تام.

وأضاف "عطية"، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه سيتم تفعيل دور أفراد الرقابة الميدانية حتى يتمكنوا من رصد أى تجاوزات فى القيادة لسائقى النقل العام والجماعى، أو تخطى لقواعد المرور التى سيتم الالتزام بمجرد افتتاح المشروع والانتهاء من المرحلة التجريبية.


إشارة شارع مكرم عبيد المُطلة على امتداد محور مصطفى النحاس تخلو من ضباط المرور

صورة لأحد الأتوبيسات يسير فى الحارة المُخصصة له بسرعة كبيرة

المُشاة يعبرون الطريق بعد أن خلت جميع الحارات من السيارات والأتوبيسات

لقطة توضح تصميم المحور الذى يتكون من 3 حارات

لقطة لإشارة بالقرب من الحى العاشر تخلو من ضباط المرور

لقطة بالقرب من التبة إشارات المرور مُثبتة على اللون الأحمر

صورة لإشارة شارع مكرم عبيد تخلو من ضباط المرور



أخبار متعلقة:

"النقل العام": محور مصطفى النحاس يقلل الزحام المرورى فى القاهرة الكبرى

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة