خالد صلاح

عقب تصفية القيادى أيمن طه.. حماس تتخلص من أبنائها بالاغتيال والتحقيق والضرب المبرح.. مصدر: اختفاء مفاجئ لوزير داخلية غزة السابق.. تسفير عضو المكتب السياسى للحركة لتلقى العلاج بتركيا بعد كسر فخذه

الإثنين، 01 سبتمبر 2014 07:58 م
عقب تصفية القيادى أيمن طه.. حماس تتخلص من أبنائها بالاغتيال والتحقيق والضرب المبرح.. مصدر: اختفاء مفاجئ لوزير داخلية غزة السابق.. تسفير عضو المكتب السياسى للحركة لتلقى العلاج بتركيا بعد كسر فخذه فتحى حماد وزير داخلية حماس السابق
كتب أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يبدو أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" قد بدأت فى التخلص من الحرس القديم للحركة من خلال تصفيتهم جسديا أو مثولهم للتحقيق بواسطة قيادات بكتائب عز الدين القسام الجناح العسكرى للحركة بعد تورطهم فى نقل معلومات إلى أجهزة استخبارات أجنبية ونقل معلومات سرية عن أماكن قادة المقاومة ومخازن الأسلحة، وتضاربت الأنباء حول مصير قادة الحركة الذين تم اغتيالهم مؤخرا ومن يمثل للتحقيق من قبل جهاز الأمن الداخلى للحركة أو كتائب القسام.

وذكر مصدر فلسطينى مطلع أن القائد العام لكتائب عز الدین القسام محمد الضیف طالب الجهاز الأمنى للقّسام باستدعاء فتحى حماد وزیر داخلیة حماس السابق للاستفسار منه عن بعض المعلومات، مؤكدا أن الاستفسار هنا بمثابة تحقیق كما حدث من قبل مع المتحدث السابق باسم حركة حماس القيادى أيمن طه والذى اغتالته حماس مؤخرا، موضحا أن "فهيمة حماد" أحد أقرباء وزير داخلية حماس قد ألقى القبض عليها خلال العدوان الإسرائيلى بتهمة عمالتها للشاباك الإسرائيلى.

وأكد المصدر فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية تملك كمیة كبیرة من المعلومات الدقیقة عن بنیة حركة حماس العسكریة مما أثار ریبة الجهاز الأمنى للقسام والذى حقق مع فهيمة حماد للتحقيق معها حول تورطها فى نقل معلومات لأجهزة الأمن الإسرائيلية، وأشار المصدر إلى أن وزیر داخلیة حماس السابق فتحى حماد لم يظهر حتى الآن نهائيا ویقال إنه معتقل لدى كتائب القسام، وعلى إثر ذلك حضر موسى أبو مرزوق بصورة عاجلة إلى قطاع غزة یوم 29 أغسطس فى محاولة للتغطیة والتستر وإبقاء هذه القضیة فى أضیق الأطر.

وقد تضاربت المعلومات حول مصیر وزیر داخلیة حماس السابق فتحى حماد الذى قیل إنه ربما یكون قد هرب إلى الخارج، بعد أن تسربت أنباء عن إمكانیة وجوده فى أیدى كتائب القسام الجناح العسكرى لحركة حماس وبأوامر من محمد ضیف قائد القسام.

وكشف المصدر أن حجم الاعترافات التى أدلى بها أیمن طه أجبرت هنية على الموافقة على إعدامه فى محاولة منه لتطویق الموضوع وتداعیاته قدر الإمكان خاصة أن اعترافات أیمن طه قد مست أناساً آخرین فى القیادة.

وأوضح أن الارتباك یسود أوضاع حماس الداخلیة فى الآونة الأخيرة مشيرا إلى قيام القسام بحملة من الاعتقالات خلال الحرب فاقت الخمسین شخصا منهم مرافقون لفتحى حماد ومرافقون لطاهر النونو المتحدث السابق باسم حكومة حماس، مؤكدا أن جهد قیادة حماس سواء بالداخل أو فى الخارج ینصب الآن على تطویق هذه القضیة والخروج بأقل الخسائر، خاصة وأن القسام بحوزتها تسجیلات تلیفونیة لعملاء داخل صفوف حماس وأن محمد الضیف یرفض أى تدخل وأیة تسویة، مؤكدا أن موسى أبو مرزوق لم یتمكن حتى الآن من لقاء أى عضو من أعضاء المجلس العسكرى للقسام.

وأشار المصدر إلى أن هناك قریبة لوزير داخلية حماس السابق اسمها "كریمة حماد" اشتركت مع أخيها "أسامة حماد" فى اغتیال "یحیى عیاش" سنة 1996 عن طریق جهاز الموبایل المتفجر بمساعدة من العمیل الهارب "كمال حماد"، لكن "فتحى حماد" قد حماها طول الوقت، مشيرا إلى أنه وراء اغتیال زوجها "إیاد المدهون" بعد أن اكتشف عمالتها مع الجانب الإسرائیلى. وقد تم قتل "كریمة" على أیدى القسام فى بداية شهر أغسطس الماضى وقد أعلن عن مقتلها فى نفس الفترة التى قتل فيها المتحدث السابق باسم حماس أيمن طه.

من جانبه ذكر مصدر مطلع بحركة حماس أن عماد العلمى عضو المكتب السياسى للحركة قد أصيب بكسر فى الفخذ وقطع فى شريان القدم وذلك بسبب مشاجرة داخل المكتب السياسى بقطاع غزة قبيل سفر وفد حماس للقاهرة أثناء الحرب على غزة، مشيرا إلى أن حماس أكدت أنه سيكون ضمن الوفد المفاوض لكنه لم يستطع الخروج نتيجة تعرضه للضرب المبرح من قبل أعضاء بحماس وسقط من الطابق الثانى مما أدى لكسر فخذه، على حد قول المصدر.

وأكد المصدر فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن حركة حماس قامت بتسفيره بسرية تامة إلى الخارج وتحديدا إلى إسطنبول لتلقى العلاج هناك، مشيرا إلى أن إصابة العلمى عادية ولا تستدعى سفره للخارج فى حين هناك مئات المواطنين المصابين بإصابات خطيرة لا يتمكنون من الخروج من قطاع غزة لأن حركة حماس تفضل إخراج المحسوبين عليها فقط للعلاج للخارج.

يذكر أن "اليوم السابع" قد انفرد بتفاصيل اغتيال حركة حماس لمتحدثها السابق أيمن طه بسبب اتهامه بالتخابر مع دول عربية، ونقل معلومات سرية للغاية عن الحركة تكشف تدخلها فى الشئون الداخلية لدول عربية، على رأسها مصر وسوريا، وعلاقتها بقطر وإيران، وذكر مصدر فلسطينى أن حماس وجهت تهم الفساد المالى والأخلاقى إلى القيادى البارز بالحركة كى تشوه سمعته بقطاع غزة.

وأوضح المصدر فى تصريحاته الخاصة لـ"اليوم السابع" أن القيادى أيمن طه كشف تورط حركة حماس فى التدخل فى الشئون الداخلية للدول العربية، من خلال تقديمه مستندات وفيديوهات وصورًا موضوعة على صور مدمجة لأجهزة استخبارات عربية تكشف تحركات الحركة وقياداتها، مؤكدا أن كتائب القسام هى من كشفت القيادى السابق بالحركة، واقتاده إلى مكان سرى للتحقيق معه، واختفى ما يقرب من عشرة أشهر، ولا أحد يعلم عنه شيئا، ولم يسمح لأى شخص من أفراد عائلته بزيارته أو الاطمئنان عليه داخل محبسه.

وأشار المصدر إلى أن حركة حماس، وتحديدا قادتها السياسيين والعسكريين، أمروا بتصفية أيمن طه لأنه اكتشف خيانتها، وتعاونه مع أجهزة استخبارات عربية، مؤكدا أن الحركة قامت ببث الشائعات والذرائع عن القيادى السابق بالحركة لتشويه صورته أمام أهالى قطاع غزة، موضحا أن حركة حماس نشرت إشاعة أن القيادى أيمن طه فى مهمة سرية داخل الأراضى المصرية تتعلق بمفاوضات مع جهاز المخابرات العامة، وأنه معتقل بالقاهرة، وهى الإشاعة التى تداولتها الأوساط الصحفية فى غزة كحقيقة، ثم سرعان ما تراجعت، وأعلنت أن القيادى السابق تم اعتقاله ويجرى التحقيق معه لتورطه فى قضايا فساد مالى وأخلاقى، وأوضحت المصادر أن أيمن طه تعرض خلال فترة احتجازه لعملية ضرب وتعذيب، ما أدى إلى حدوث إصابات وكدمات متعددة، حيث سعى المحققون إلى الحصول على اعترافات منه بشأن القضايا السابقة، إضافة إلى محاولة توجيه اتهام له بالتخابر مع دول أخرى.

وأوضح المصدر أن القيادى بالحركة ومتحدثها الرسمى السابق يمتلك العديد من الوثائق التى تكشف العديد من الأمور عن حركة المقاومة الإسلامية حماس، وتدخلها فى الشأن السورى والمصرى تحديدا، والعلاقات السرية بين الحركة وقطر وإيران، موضحا أن حماس احتجزت طه وقامت بتعذيبه لعدة أشهر للكشف عن هوية الشخص أو الجهة التى أرسل إليها الوثائق ولكن دون جدوى حتى قامت بتصفيته جسديا وادعت مقتله فى غارة للطيران الإسرائيلى على القطاع.



موضوعات متعلقة..
الجامعة العربية ترسل وفدا فنيا لغزة خلال 24 ساعة.. وحماس تشكر مصر وتطالبها بأهمية البدء بإعمار القطاع.. وعريقات يطرح خطة الرئيس الفلسطينى لترسيم الحدود على جون كيرى


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة