خالد صلاح

اعتذارات بالجملة لممثلى مسرحية "رئيس جمهورية نفسه"

الأحد، 24 أغسطس 2014 01:34 ص
اعتذارات بالجملة لممثلى مسرحية "رئيس جمهورية نفسه" جانب من العرض
كتبت أسماء مأمون
إضافة تعليق
سلطت مسرحية "رئيس جمهورية نفسه" التى عُرضت، مساء أمس السبت، بمسرح ميامى ضمن فعاليات المهرجان القومى للمسرح الضوء على ظاهرة الإدمان وتأثيراتها المجتمعية الخطيرة.

وبدأ العرض متأخرًا قرابة الساعة بسبب تأخر لجنة تحكيم المهرجان فى الوصول، حيث كانوا يشاهدوا عرض مسرحية "المواطن صفر" بمسرح الطليعة قبل عرض مسرحية "رئيس جمهورية نفسه"، وقام عدد كبير من الممثلين بالاعتذار عن أداء أدوارهم، مما دفع المخرج سامح بسيونى للاستعانة بأبطال آخرين، حيث قام المخرج هشام عطوة بتأدية دور الفنان محمد رمضان، وحلت الممثلة الشابة شريهان بديلة لدنيا عبد العزيز، قام المخرج سامح بسيونى بإلغاء دور شمس بعد اعتذارها، وكانت تقوم بدور سيدة تعمل لدى المعلم رمضان تاجر المخدرات وكانت ستغوى حمدى بطل العرض ليتزوجها وليبيع نفسه مقابل الحصول على المال من المعلم رمضان، كما اعتذرت رباب طارق وحلت مكانها شمس الشرقاوى.

وتطرق العرض المسرحى لظاهرة الإدمان من خلال شخصية حمدى، وهو الأخ الأكبر لعائلة مكونة من 4 أفراد، حيث تورط فى تعاطى الحشيش بعد أن صور له أصدقاء السوء أنه الملاذ من ضغط الشغل المكتبى الروتينى الذى يقوم به، وعلى أثر هذا التعاطى قام بالاختلاس من خزينة الشركة التى كان يعمل بها واضطر لأن يسرق أموال شقيقته الصغرى ليغطى على جريمته.

وسلط العرض الضوء على النتائج المخزية التى يجنيها المدمن، حيث ترك حمدى زوجته وقام شقيقة الأصغر بالتعدى بالضرب عليه، بعد أن أصبح يهدد كل من بالبيت من أجل الحصول على أموال لشراء المواد المخدرة، وعرض عليه المعلم رمضان أحد تجار المخدرات العمل معه والزواج من واحدة من عشيرته، ولكنه رفض الواقع المؤلم الذى خلقه له تاجر الموت، مما عرضه للضرب المبرح من قبل رجالته، ولكن العرض انتهى على أن البطل حمدى لم يتوقف عن إدمانه لأن الواقع لم يتغير.

وتفاعل الجمهور مع العرض، على الرغم من ضعف القصة التى تدور حولها الأحداث، حيث كان حمدى مدمنًا للحشيش، وهو ليس مادة مخدرة قوية التأثير لدرجة تجعل متعاطيها يجد صعوبة فى التوقف عنها إلى الحد الذى صوره العرض، ولكن الإضاءة كانت مميزة والإخراج كان جيدًا ومسرحية "رئيس جمهورية نفسه" من إنتاج البيت الفنى للمسرح، وقدمت العرض فرقة المسرح الحديث ومدته كانت 90 دقيقة، وهو من تأليف ميخائيل رومان، وإخراج سامح بسيونى، وبطولة محمد رمضان ومحمود حافظ ودنيا عبد العزيز ورباب طارق وعلى عبد الرحيم وهشام عطوة ونرمين كمال وشمس، وديكور محمود سامى وملابس محمود سامى، ومؤلف الموسيقى كريم عرفة، وأشعار محمود رمضان ووائل هلال.
إضافة تعليق


التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

مروة جلال

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عدد الردود 0

بواسطة:

أبو جاسر

إنتصار العشوائية بمصر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة