خالد صلاح

أكرم القصاص

أخلاقيات يوتيوب الدموية المزدوجة

السبت، 23 أغسطس 2014 07:31 ص

إضافة تعليق
عندما نشر تنظيم داعش فيديو ذبح الصحفى الأمريكى، وهو أحد فيديوهات الدعاية والإعلان الداعشية، تدخلت السلطات الأمريكية وضغطت على يوتيوب وفيس بوك وتويتر لحذف الفيديو حرصاً على مشاعر أسرته، وهو أمر إنسانى. لكن ما نراه أن يوتيوب وفيس بوك وتويتر تتوسع فى نشر باقى فيديوهات الدعاية الداعشية التى ينشروها ويتباهون بقتل وذبح الأيزيديين والمدنيين والجنود ممن يرفضون إسلام داعش.

وبالرغم من أن هذه الفيديوهات تخالف قوانين النشر فى يوتيوب ومواقع التواصل فإنها تجد طريقها للعرض والمشاركة، وكأن هناك دعما من هذه المواقع للعنف والإرهاب.

وسوف تقرأ فى قواعد النشر بهذه المواقع الكثير من الخطب عن الأخلاقيات، والحق فى منع ما يسىء للإنسانية وما يتنافى مع الأخلاق، لكنها مجرد قواعد نظرية وديباجات أدبية لا علاقة لها بالواقع. وقد أصبحت هذه المواقع مجالا للكثير من الحروب الدموية، والصراعات العرقية والطائفية، التى تدور فى دول أخرى وتبتعد عن الغرب وأمريكا.

التوسع فى نشر هذه التسجيلات الإرهابية يساهم فى تصدير صورة دموية عن المسلمين والإسلام، بالرغم من أن ضحايا داعش مسلمون، منهم شيعة وسنة، ومسيحيون وأيزيديون إلى آخره. وبالتالى فإن الشر يبدى الأمر كأنه حرب أهلية متبادلة، بينما الحقيقة أنها جرائم عرقية وطائفية.

الخلاصة أن قوانين وأخلاقيات النشر فى يوتيوب وفيس بوك وتويتر فى منع نشر المشاهد الدموية، تطبق فقط عندما يكون الأمر متعلقاً بمشاعر الأمريكان والأوربيين، لكنها تختفى عندما يكون الأمر متعلقاً بمشاعر غيرهم. وهو ازدواجية واضحة تكشف عن مدى التخلى عن الأخلاقيات لصالح الانتشار والإعلانات والأرباح التى تحققها هذه المواقع. ناهيك عن وجود علاقات واضحة بين داعش وباقى التنظيمات الإرهابية الصناعية الجديدة، وأجهزة فى هذه الدولة ترى أن لها فوائد. والدليل أن الإدارة الأمريكية لم تبد الكثير من الغضب، ولم تنتفض لذبح الصحفى الأمريكى، مثلما فعلت مع حالات سابقة ربما كانت أقل تحديا.

نحن أمام معادلة معقدة، من الصعب أن يتم تفهمها من النظرة مباشرة، وحتى فى تقنيات الإخراج والتصوير لفيديوهات الإرهاب، هناك احترافية، وقصد لترويج الإرهاب لدى العرب والمسلمين، بينما لا يبدو القلق كبيرا لدى الغرب، وكأن هناك تأكدا أنهم فى منأى من أخطار داعش، بالرغم من أن سوابق دعم هذه الدول وأجهزتها لتنظيمات مثل القاعدة أيقظتهم فى 11 سبتمبر.

نحن أمام ازدواجية فى النظر للإرهاب، وفى التعامل معه، وفى الأخلاقيات التى تحكم النشر، تكشف عن أن الأخلاقيات كثيرا ما تكون أمرا يتعلق بأمريكا وليس بالعالم.
إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

العرب مع الازدواجيه طالما الذئب متواضع ويأكل شاه واحده بينما يترك الاخرين استبن للزمن

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

احنا اللى علمنا العالم -العرب ايضا بتوع ازدواجيه ولوغارتميه ومتواليات عدديه وهندسيه واكاذيب فلكيه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

يا اكرم احنا سياستنا الخارجيه قائمه على نظرية خد من دقنه وافتله - يعنى الدولار ابو دقن مهم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ربنا يستر الانتخابات القادمه ما تكونش كلها ازدواجية معايير كالعاده

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

كريم حبيب

لا يا أستاذ أكرم ليست ازدواجية معايير

عدد الردود 0

بواسطة:

طه

كلامك

كلامك صح 100% هذا ما نره الان

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة