خالد صلاح

أحمد المسلمانى يكشف تفاصيل برنامجه الجديد "صوت القاهرة" على قناة الحياة.. المستشار الإعلامى للرئيس السابق يناقش بحلقته الأولى فرص توليد الطاقة الشمسية.. ويؤكد: لا وجود لقوات مصرية على الحدود السعودية

السبت، 16 أغسطس 2014 11:09 ص
أحمد المسلمانى يكشف تفاصيل برنامجه الجديد "صوت القاهرة" على قناة الحياة.. المستشار الإعلامى للرئيس السابق يناقش بحلقته الأولى فرص توليد الطاقة الشمسية.. ويؤكد: لا وجود لقوات مصرية على الحدود السعودية الكاتب الصحفى أحمد المسلمانى المستشار الإعلامى للرئيس السابق عدلى منصور
كتب عبد الوهاب الجندى - تصوير محمود محمد
إضافة تعليق
يعود الكاتب الصحفى، أحمد المسلمانى، المستشار الإعلامى للرئيس السابق عدلى منصور، إلى شاشات التليفزيون فى تجربته الثانية كمذيع من خلال برنامج "صوت القاهرة"، على قناة الحياة، بعد تجربة "الطبعة الأولى" بقناة دريم.

وقال "المسلمانى"، لـ"اليوم السابع"، إن "صوت القاهرة" لن يختلف كثيراً عن برنامجه السابق فى قنوات دريم "الطبعة الأولى"، مقدماً التحية والشكر لرجل الأعمال أحمد بهجت، صاحب دريم.

وأضاف الكاتب الصحفى، أن أحمد بهجت وقف بجانبه كثيرًا، ضد كل من حاول وقف برنامج الطبعة الأولى، مضيفاً "كنت أشعر بوجودى فى بيتى وأنا فى قناة دريم، والآن ذهبت إلى بيتى الثانى فى الحياة".

ويناقش "المسلمانى"، فى برنامجه الجديد "صوت القاهرة" المقرر ابتداؤه، اليوم السبت، العديد من القضايا المحلية والإقليمية والعالمية، حيث يتحدث فى الحلقة الأولى عن الطاقة الشمسية والتغذية العالمية.

وأوضح المستشار الإعلامى للرئيس السابق المستشار عدلى منصور، أن مستقبل الطاقة فى مصر مرتبط بالطاقة الشمسية، موضحاً أنه من الممكن إنشاء مشروعات عملاقة فى الصحراء الغربية، أو فوق مياه بحيرة ناصر لتوليد الطاقة، لافتا إلى أن المساحة الكبيرة للبحيرة والبالغ قدرها 5250 كيلومتر مربع، من الممكن وضع ألواح زجاجية لتوليدها فوق سطح البحيرة بأكملها، ما يوفر للدولة 10 مليارات متر مكعب من المياه نتيجة للتبخر والاستفادة من الكميات الهائلة من المياه بعد بناء سد أثيوبيا.

وأشار "المسلمانى"، إلى أنه من الممكن توفير 9 مليارات وحدة للخلايا الشمسية من مشروع توليد الطاقة من بحيرة ناصر، لافتا إلى أنه حال بيع وحدة واحدة بسعر 50 دولارا ستوفر الدولة فى السنة 4.5 ترليون دولار سنوياً.

وناشد الكاتب الصحفى، الحكومة بضرورة البحث عن وسائل بديلة لتوليد الطاقة وعلى رأسها "الطاقة الشمسية"، التى تتوفر بكثافة فى مصر، وكذلك إجراء بحوث علمية لمعرفة إمكانية استغلال بحيرة ناصر فى توليد الطاقة الشمسية، قائلاً: "على الحكومة أن توضح هل هذا الكلام منطقى، أم أنه افتكاسة من عند ناس عايزة تحط اسمهم على خريطة المستثمرين فى مصر".

وتابع، "بعض دول العالم تملك محطات لتوليد الطاقة الشمسية من فوق أسطح المياه، عن طريق مرايا عملاقة توضع على سطح المياه تمتص الأشعة، ونحن نملك الصحراء الغربية، وهو مكان عملاق وعظيم لتوليد الطاقة ومن الممكن تصدير 70% منها و30 % تكفى مصر".

وعن مشروع قناة السويس الجديدة، قال الكاتب الصحفى، إن المشروع سيوفر فرص عمل كبيرة للشباب، وسيجعل مصر منطقة مركزية للاقتصاد العالمى، لافتا إلى أن القناة الجديدة بديل لقناة "بنما"، التى تعد ممرا مائيا يربط بين المحيطين الأطلسى والهادى، وتُعد من أعظم الإنجازات الهندسية فى العالم، ويبلغ طولها 77 كيلو مترا، مضيفاً أن قناة "بنما" طولها 72 كيلو مترا وقناة السويس يبلغ طولها 77 كيلو مترا فلا فرق بينهما".

وانتقد "المسلمانى"، ما ورد فى بعض الصحف عن وجود قوات مسلحة مصرية على الحدود السعودية العراقية للتصدى لتنظيم الدولة الإسلامية فى العراق والشام، أو ما يعرف باسم "داعش"، مؤكداً أن الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز، وزير الحرس الوطنى السعودى، قال: "لا وجود لقوات مصرية فى المملكة العربية السعودية ولا غير مصرية، وهناك تعاون بين دول الخليج لتصدى لأعمال العنف من خلال التعاون الإستراتيجى".





اثناء أحمد المسلماني تركيب الميكروفون .


اثناء أحمد المسلماني تركيب الميكروفون 2.


أحمد المسلماني مع فريق العمل .


أحمد المسلماني خلال كلمته ببرنامج صوت القاهرة .


أحمد المسلماني خلال كلمته ببرنامج صوت القاهرة 2.


أحمد المسلماني خلال كلمته ببرنامج صوت القاهرة 3.


أحمد المسلماني في استوديو صوت القاهرة .



أحمد المسلماني مع فريق الاخراج .


أحمد المسلماني مع فريق التصوير1






أخبار متعلقة..



المسلمانى يعود لـ"الحياة" وأمانى الخياط تنضم لـ"القاهرة والناس"



إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

nabil

فكره

عدد الردود 0

بواسطة:

أبو المعتز

المسلماني

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة