خالد صلاح

الذكرى الـ 73 لوفاة أبو النهضة الاقتصادية بمصر.. طلعت حرب أسس بنك مصر.. ومال للفقراء والفلاحين ودعم الصناعة.. أنشأ استديو مصر ومسرح الأزبكية لينهض بالفن والثقافة.. ولقبه الملك فاروق بـ"صاحب السعادة"

الأربعاء، 13 أغسطس 2014 10:49 م
الذكرى الـ 73 لوفاة أبو النهضة الاقتصادية بمصر.. طلعت حرب أسس بنك مصر.. ومال للفقراء والفلاحين ودعم الصناعة.. أنشأ استديو مصر ومسرح الأزبكية لينهض بالفن والثقافة.. ولقبه الملك فاروق بـ"صاحب السعادة" أبو الاقتصاد المصرى طلعت حرب
كتب رأفت إبراهيم
إضافة تعليق
حين يذكر اسمه يتذكره الجميع بأنه أبو الاقتصاد وصاحب السعادة وأول الثائرين اقتصاديا فى مصر وأشهرهم على الإطلاق حيث غرست على يده نبتة الاقتصاد المصرى وارتبط اسمه بالعديد من الكيانات الاقتصادية.

وصلت قائمة المشروعات التى ساهم فيها إلى أكثر من 22 مشروعا مثل "بنك مصر وشركة مصر لصناعة السينما "استديو مصر" وشركات حلج القطن والغزل والنسيج والحرير والكتان ومصر للطيران وغيرها من المشروعات الهامه فى تاريخ البلاد وامتد فكره إلى خارج الحياة الاقتصادية لينشأ أول مطبعة مصرية و بعد غيابه، بقيت خطواته فى عالم الاقتصاد علامه مضيئة فى الحياة المصرية.

رجل الاقتصاد المصرى الأول بلا منازع العاشق لمصر محمد طلعت بن حسن محمد حرب الشهير بـ"طلعت حرب" ولد فى 25 نوفمبر 1867 بمنطقة قصر الشوق فى حى الجمالية وفى رحاب مسجد الحسين، وكان والده موظفاً بمصلحة السكك الحديدية الحكومية، وينتمى إلى عائلة حرب بناحية ميت أبو على من قرى منيا القمح (وتتبع حاليا الزقازيق) بمحافظة الشرقية، كما كانت والدته تنتسب إلى عائلة صقر لقرية تابعة لمنيا القمح أيضاً وكان اسمها آية.

حفظ القرآن فى طفولته ثم التحق بمدرسة التوفيقية الثانوية بالقاهرة، وبمدرسة الحقوق الخديوية فى أغسطس 1885 وحصل على شهادة مدرسة الحقوق فى 1889 استقبل فى شبابه الباكر الثورة العرابية ضد الخديوى توفيق فى 1881، وقد ساعد هذا على تأجيج الحس الوطنى داخله مثل كل الشباب المصرى فى ذلك الوقت فى عام 1905 واتجه إلى دراسة العلوم الاقتصادية كما عكف على النهل من العلوم والآداب فدرس اللغة الفرنسية وأتقنها وتواصل مع كافة التيارات العلمية والثقافية وامتزج بالكثير من أقطابها.

كان طلعت حرب متعدد المواهب فعمل صحفيا لفترة من الزمن لم تتميز بطولها الزمنى ولكن تميزت بالأثر الذى تركه فكانت معاركه الفكرية الشهيرة خلافا مع اجتهادات قاسم أمين الشهيرة لتحرير المرأة، فقد كان حرب أكثر ميلا للاستفادة من الثقافة الأوروبية بما لا يتعارض مع عادات وتقاليد الأسرة المصرية.

تزوج طلعت حرب فى بداية شبابه ولكن توفيت زوجته فى سن مبكرة ولم يتزوج بعهدها، وله ابن واحد "حسن" توفى فى مطلع شبابه و إضافة إلى أربع بنات فاطمة وعائشة وخديجة والصغرى هدى آخر من توفت من البنات أما أحفاده وحفيداته فقد عملوا فى شتى المجالات من أبرزهم :السفير جلال عزت الذى كان سفيرا لمصر فى الفاتيكان وهولندا توفى عام 2006 .

فى عام 1911 قدم طلعت حرب رؤيته الفكرية واجتهاداته النظرية عن كيفية إحداث ثورته الثقافية وذلك من خلال كتابه "علاج مصر الاقتصادى وإنشاء بنك للمصريين" فى عام 1912 وكتابه "قناة السويس" وذلك لتفنيد دعاوى إنجلترا وفرنسا لتمديد عقد احتكار القناة لمدة 40 سنة أخرى بعد الـ 99 سنة التى تنتهى فى عام 1968 وقد نجحت حملته فى القضاء على هذا المخطط الاستعمارى فى مهده.

كان ميالا بشكل واع للفلاحين والفقراء ويدافع عنهم فعند تصفية الدائرة السنية سعى إلى بيع الأراضى إلى الفلاحين الذين يزرعونها وبعد أن أعلن عن فكرته فى ضرورة إنشاء بنك للمصريين انعقد المؤتمر الوطنى عام 1911 للنظر فى مشكلات مصر الاجتماعية وقرر المجتمعون تنفيذ فكرته فى إنشاء بنك مصر وقد تعطلت عملية إنشاء البنك بسبب الحرب العالمية الأولى.

وعندما انتهت الحرب دون أن تحصل مصر على استقلالها السياسى انفجرت ثورة 1919 بقيادة سعد زغلول وأثناء الثورة دعا طلعت حرب أبناء مصر إلى الكفاح ضد سيطرة الأجانب الاقتصادية على المقدرات المصرية وتعود فكرة إنشاء بنك مصر وينجح "حرب" فى إنشاء البنك عام 1920 حيث تم الاحتفال بتأسيسه مساء الجمعة 7 مايو 1920 فى دار الأوبرا السلطانية المصرية.

وتوالت المشاريع الأخرى بعد عامين فقط أنشأ أول مطبعة مصرية لدعم الفكر والأدب ويقوى المقاومة الوطنية حيث كان يؤكد على أهمية أن تكون القراءة بأيدينا وليس بيد الأجنبى ثم شركة مصر للنقل البرى التى قامت بشراء أول حافلات لنقل الركاب والتى ظهرت فى فيلم "الوردة البيضاء" للموسيقار محمد عبد الوهاب، كما قامت الشركة بشراء الشاحنات الكبيرة لنقل البضائع من الموانئ كما أنشأ البنك شركة مصر للنقل النهرى ثم شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى.

واستقدم خبراء هذه الصناعة من بلجيكا وأرسل بعثات العمال والفنيين للتدريب فى الخارج،كما أقام مصنعا لحلج القطن فى بنى سويف، وأنشأ البنك مخازن "شون" لجمع القطن فى كل محافظات مصر وتواصلت عطاءات طلعت حرب فأنشأ شركات مصر للملاحة البحرية، ومصر لأعمال الاسمنت المسلح، ومصر للصباغة، ومصر للمناجم والمحاجر، ومصر لتجارة وتصنيع الزيوت، ومصر للمستحضرات الطبية، ومصر للألبان والتغذية، ومصر للكيمياويات، ومصر للفنادق، ومصر للتأمين، كما أنشأ طلعت حرب شركة بيع المصنوعات المصرية لتنافس الشركات الأجنبية بنزايون - صيدناوى وغيرهم.
وسعى لإنشاء شركة مصرية للطيران إلى أن صدر فى 27 مايو 32 مرسوم ملكى بإنشاء شركة مصر للطيران كأول شركة طيران فى الشرق الأوسط برأس مال 20 ألف جنيه، وبعد عشرة أشهر زاد رأس المال إلى 75 ألف جنيه وكان يؤمن بأن تجديد الاقتصاد فى مصر فى بلد زراعى متخلف لن يتم إلا إذا ازدهرت الثقافة واستنارت العقول بالأفكار الجديدة والثقافة الرفيعة، و يؤمن أيضا بأن الثقافة استثمار كبير لذلك فى عام 1930 أنشأ شركة ترقية التمثيل العربى وأقام لها مسرح الأزبكية "المسرح القومى بعد ذلك" لتقدم أعمالها عليه.

واستقال طلعت حرب من بنك مصر على الرغم من النجاح الذى حققه والإنجازات الاقتصادية الهائلة التى تم تحقيقها، إلا أن البنك تعرض لأزمة مالية كبيرة، كان الاحتلال البريطانى ورائها، حيث تسارع آلاف المودعين بسحب أموالهم من البنك ومما زاد الأزمة سحب صندوق توفير البريد لكل ودائعه من بنك مصر، ورفض البنك الأهلى أن يقرضه بضمان محفظة الأوراق المالية، وعندما ذهب طلعت حرب إلى وزير المالية حينذاك حسين سرى باشا لحل هذه المشكلة، كان الشرط الوحيد الذى قدمه الوزير لحل أزمة البنك هو تقديم طلعت حرب لاستقالته.

توفى طلعت حرب 13 أغسطس عام 1941 عن عمر يناهز 74 عاما بالقاهرة وأقيمت جنازته بمنزله الموجود فى شارع رمسيس وحضر الجنازة مندوب الملك ورئيس الوزراء و والعديد من الشخصيات السياسية والدينية وكبار الموظفين والمفوضيات الاجنبية كما نعاه العديد من الشعراء بقصائد رثاء مثل عباس العقاد واحسان عبد القدوس وصالح جودت وأمير الشعراء أحمد شوقي.

فى عام 1931 منحه الملك فؤاد الأول لقب صاحب السعادة رتبة باشا كما قام ملك السعودية الراحل الملك عبد العزيز آل سعود بإهداء طلعت حرب كسوة باب الكعبة الشريفة عام 1937، تقديرا لجهوده فى إقامة المشروعات التنموية بالمملكة آنذاك وفى عام 1980 وفى الذكرى الستين لتأسيس بنك مصر تم تكريم اسم طلعت حرب حيث قام الرئيس الراحل محمد أنور السادات منح قلادة النيل العظمى تكريما لمجهوداته العظيمة وفى عام 1960 قرر الرئيس جمال عبد الناصر إطلاق اسمه على ميدان سليمان باشا سابقا ووضع تمثاله طلعت حرب بوسط الميدان.


أخبار متعلقة

"طلعت حرب.. رجل غير وجه مصر" كتاب عن دار البلسم


فى مثل هذا اليوم..وفاة طلعت حرب مؤسس الاقتصاد المصرى..مولد"هيتشكوك"رائد أفلام الإثارة النفسية والتشويق..وقوع معركة تل الزعتر وإبادة 3000 فلسطينى..بناء جدار برلين وريجان يعترف بمسئوليته عن قضية إيران




إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة