خالد صلاح

كريم عبد السلام

التخبط فى غزة

الإثنين، 28 يوليه 2014 10:00 ص

إضافة تعليق
صدق أو لا تصدق.. أشاوس حماس رفضوا هدنة إنسانية 4 ساعات بعد انتهاء هدنة الـ 12 ساعة، وكان من نتيجة ذلك تعرض مناطق عديدة فى القطاع للقصف الوحشى، ثم عادت الحركة وطالبت بهدنة إنسانية لمدة 24 ساعة، وتتفاوض على هدنة لمدة أسبوع، فكيف يتم صنع القرار فى الحركة وما هى أولوياتها بعد أن دخلت حرباً مع إسرائيل؟!

التخبط هو السمة الأوضح فى صناعة القرار داخل حماس، بدءًا من اتخاذ قرار التصعيد وصولاً إلى إدارة المكاسب والخسائر من جراء هذه الحرب المغامرة!
كان من الممكن أن نتفهم قرار حماس بحرب غير محسوبة، لتحريك ملف المفاوضات إجمالاً بين جميع أجنحة السلطة الفلسطينية وإسرائيل بعد أن تعرضت لجهود وانهيار على مدى السنوات الأربع الماضية.

وكان من الممكن أن تفهم قرار حماس بالحرب غير المحسوبة، لو كان فى سباق توحيد تجميع الفصائل الفلسطينية على هدف وطنى خاص بإحياء المقاومة ضد الاحتلال.

وكان من الممكن أن تفهم قرار حماس، لو كانت تهدف إلى إعادة ميزان الردع مرة أخرى مع إسرائيل لتحقيق مكاسب على مائدة المفاوضات، وإعادة حلم الدولة الفلسطينية، مرة أخرى إلى المواجهة، لكن أيًّا من هذه الأهداف لم يكن بارزا على السطح فى هذه الحرب غير المسؤولة التى أديرت حتى الآن بمنطق الاستضعاف والتجارة بالدم الفلسطينى لتحقيق نقاط سياسية على مستوى الداخل الفلسطينى المنقسم لصالح حماس، ولتحقيق نقاط سياسية رخيصة على مستوى الصراع الإقليمى فى المنطقة بين قوى أساسية مثل مصر وبين دول طارئة مثل قطر ودول طامعة فى لعب دور أكبر من حجمها مثل تركيا.

المحصلة، أن حماس بحروبها غير المسؤولة، منحت إسرائيل رغم مقتل 40 جنديًّا من جيش الاحتلال مكاسب سياسية ضخمة، وعززت الانقسام الفلسطينى وسمحت بإهدار دماء الأبرياء فى القطاع ولم تحقق أى مكاسب سياسية!
إضافة تعليق




التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

aboabdrahman

الجهل نعمة

عدد الردود 0

بواسطة:

amin khater

دم شهداء فلسطين في رقبة حماس والاسرائيليين

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالحميد

منطق حماس لا يفهمه إلا من له جرأة مواجهة إسرائيل

عدد الردود 0

بواسطة:

المصرى المظلوم

الى رقم 1

عدد الردود 0

بواسطة:

م

اين الشهداء؟

عدد الردود 0

بواسطة:

Hosam

إلى رقم 1

عدد الردود 0

بواسطة:

ابن البلد دي

الى اتباع صفوت حجازي 1،4،9

عدد الردود 0

بواسطة:

مجدى رشيد

احفاد قتلة الانبياء 2

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة