خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الدعوة السلفية بمطروح تعلن اعتزال السياسة والعودة للعمل الدعوى.. ومصادر: اتصالات لإثنائها.. ياسر برهامى: لا تمثلنا.. و"النور": لديها آراء مغايرة ودعمت اعتصام رابعة.. وأعضائنا ملتزمون بقرار الحزب

الثلاثاء، 01 يوليه 2014 12:15 م
الدعوة السلفية بمطروح تعلن اعتزال السياسة والعودة للعمل الدعوى.. ومصادر: اتصالات لإثنائها.. ياسر برهامى: لا تمثلنا.. و"النور": لديها آراء مغايرة ودعمت اعتصام رابعة.. وأعضائنا ملتزمون بقرار الحزب ياسر برهامى
كتب كامل كامل وأحمد عرفة ومطروح _حسن مشالى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قبل أسابيع من إجراء الانتخابات البرلمانية، أعلنت الدعوة السلفية بمحافظة مرسى مطروح اعتزالها العمل السياسى، فى الوقت الذى أكد فيه مجلس إدارة الدعوة السلفية أنه سيجرى اتصالات مع أعضاء الدعوى بمطروح لمعرفة سبب هذا القرار ، معلنة أن موقف الدعوة بمطروح لا يلزم مجلس إدارة الدعوة.

وكشفت مصادر سلفية، أن الدعوة السلفية سوف تجرى اتصالات موسعة مع عدد من قيادات الدعوة بمطروح، لمحاولة إثناءها عن هذا القرار ، مشيرة إلى أن مواقف الدعوة بمطروح مغايرة عن مركزية الدعوة، وأن هناك بعض الشخصيات تصدر بيانات بإسم الدعوة السلفية بمطروح.

من جانبه قال الدكتور ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية، إن بيان الدعوة بمرسى مطروح لا يمثل مجلس الإدارة، مشيرا إلى أن هناك اتصالات ستتم لمعرفة سبب القرار.

وأضاف برهامى فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع "أن الدعوة لا تخوض انتخابات، وعندما يخوض بعض أعضاءها الانتخابات يكونوا بصفة "مستقلين"، أو متحالفين مع حزب النور أو أعضاء داخل الحزب.

فيما قال المهندس صلاح عبد المعبود عضو الهيئة العليا لحزب النور، إن قرار الدعوة السلفية بمرسى مطروح باعتزال العمل السياسى وعدم خوض الانتخابات البرلمانية امر غير ملزم لاعضاء حزب النور بمرسى مطروح ، الذين سيلتزمون بقرار الحزب.

وأضاف عبد المعبود فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن الدعوة بمرسى مطروح لها رأى وموقف مغاير عن مواقف الدعوة السلفية والحزب منذ 30 يونيو الماضى عندما دعمت اعتصام رابعة ولم تلتزم بقرار الحزب.
كانت الدعوة السلفية بمطروح أعلنت فى بيان لها اليوم الثلاثاء عدم خوضها انتخابات البرلمان المقبل مع عودتها إلى العمل الدعوى، ورأب الصدع الذى أحدثته الممارسات السياسية بين صفوف الدعوة، حسب تعبيرها.

وقالت الدعوة فى بيانها، تحت عنوان "لماذا شاركنا ولماذا امتنعنا"، إن الأصل فى المشاركة السياسية فى الدعوة السلفية هو المنع منذ نشأتها وحتى ثورة 25 يناير 2011، ثم حدث تغير فى الفتوى لتغير الحال والواقع، مضيفة "قرارنا جاء تقديرًا للمصالح والمفاسد بمحافظة مطروح، حيث إننا نعيش واقعًا ومجتمعًا متشابكًا قائمًا على القبلية والجوار والنسب والمصاهرة، مما يجعل المشاركة السياسية ومزاحمتهم على الانتخابات البرلمانية القادمة فى ظل أجواء ضبابية تحيط بالدولة المصرية، وعدم استقرار مما يؤثر بالسلب على الواقع الدعوى الذى خسر كثيرا بالمشاركة فى انتخابات مجلسى الشعب والشورى السابقين".

وأوضحت أنه من خلال تجربتها السياسية السابقة لم تجنى منها إلا التفرق والمنافرة بين السلفيين، ولو دخلتها سيزيد الانقسام والتناحر فى ظل الوضع الراهن، وكل أصحاب اتجاه، سيرشحون نوابا بعينهم، وستكون جاهلية أكثر من جاهلية القبائل، وهذا كله دون أدنى فائدة للدعوة فرأينا الامتناع عن المشاركة فى المرحلة الحالية لتلك الاعتبارات".


موضوعات متعلقة:

"النور": الدعوة السلفية بمطروح لديها آراء مغايرة منذ 30 يونيو

ياسر برهامى: قرار الدعوة السلفية بمطروح باعتزال السياسة لا يمثلنا

الدعوة السلفية بمطروح تعلن اعتزال السياسة والعودة للعمل الدعوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

حمدي الجيار

كلكم كدة

كلكم كدة علي بعض ربنا يكفينا شركم

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة