خالد صلاح

أكرم القصاص

الغاضبون من سيادة القانون

السبت، 07 يونيو 2014 07:30 ص

إضافة تعليق
حزمة القرارات بقوانين التى أصدرها الرئيس عدلى منصور، والتى تغلظ العقوبات على التحرش وإلقاء المخلفات فى الشوارع، وفرض ضرائب على الدخول التى تتجاوز المليون جنيه، بالإضافة إلى قوانين الانتخابات ومباشرة الحقوق السياسية، كلها تمثل خطوات متقدمة تحتاج إلى التطبيق وليس للفرجة، وتمثل إنجازا لرجل لم يكتف بأن يكون مؤقتا لمرحلة انتقالية، لكنه تحمل المسؤولية ولم ترتعش يده ويتردد.

وهذه القوانين سوف تخضع للمراجعة بالتعديل أو الإقرار بعد انتخاب البرلمان، لكنها تمثل مع باقى القوانين التى صدرت بقرارات خطوات ونقاط مهمة للبناء عليها، ويمكن النقاش حولها وتطويرها أو تعديلها.

لكن اللافت للنظر هو أن عددا من الذين ظلوا يصرخون شهورا من التحرش ويطالبون بتغليظ العقوبات على المتحرشين، ونادوا كثيرا بمواجهة إلقاء المخالفات ومشكلات النظافة فلما خرجت قوانين تغلظ العقوبة على التحرش والزبالة تفرغ بعضهم كالعادة للسخرية من الموضوع وتسخيفه، وممارسة العادة الرائجة أن تقول «أى كلام» حتى تكون من أصحاب الرأى، حتى لو كان ما تقوله ضد منطقك أنت شخصيا، وجدنا من بين هؤلاء من يسخر ومن يرفض ويجادل جدلا عقيما. مع أنهم طوال الوقت ينادون بدولة القانون، ولا يحددون كيف تقوم هذه الدولة، وبعضهم يبدو طوال الوقت منبهرا بالدول المتقدمة، ومنذهلا من نظامهم وقوانينهم ونظامهم، وعندما تأتى سيرة التشريعات يخرجون من جرابهم كلاما جاهزا معلبا، واعتراضات سابقة التجهيز.

نحن فى حاجة للمطالبة بأن تكون هذه القوانين للتطبيق وليس للفرجة، وهناك خطوات مختلفة يفترض أن تتخذها الحكومة والسلطة التنفيذية لتطبق هذه القوانين بحسم وبدون محسوبية أو فساد.

التحدى الحقيقى هو فرض سيادة القانون، وإعادة بناء المؤسسات وهيكلتها وتنظيفها من الفساد الذى يحول دون تنفيذ القانون. أو يحوله إلى أداة انتقام أو ابتزاز.
ثم إن الأمن والنظام يجب أن يبدأ من الأطراف وليس فقط من الشوارع الرئيسية، أو عواصم المحافظات، بينما الفوضى والانفلات، فى القرى أو الأحياء البعيدة عن العين، لا مرور فيها ولا أمن. ومن هنا فإن القوانين التى صدرت لتطبق تحتاج لإرادة، وسرعة، ورقابة وتنظيم. حتى يمكننا عبور المرحلة الفوضوية إلى تنظيم بالقانون، الذى يفترض أن يكون ملزما للجميع. ويبقى البعض غاضبا من القانون، وينادى بدولة القانون.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

يا اكرم القانون لا تلتزم به الدوله ولا تطبقه على نفسها فما بالك بالمواطن المهمل عشرات السن

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

المصيبه ليست فى منصور ولا الشعب - المصيبه فى النظام الذى لوث الهواء والماء والغذاء والنواب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

شوف يا اكرم مش معقول كل هذه المصائب سببها الشعب لابد هناك لهو خفى يمرح فى البلاد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الشعب يعشق القانون ويرفض المسخره - الذى نراه امامنا مهزله ومسخره واستخفاف بالشعب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

التهييس وجهه نظر

الشعارات أصبحت وسيله لأكل البغاشه - البطاله البطاله البطاله

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد الصعيدى

انه لرجل عظيم حقا

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لماذا ظهر الان فجأه الارهاب والبلطجه والتحرش - كله ظهر الان لتبرير الاستبداد والقهر والبط

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

هيبة الدوله تاتى من رجال شرفاء مشهود لهم بالوطنيه وليس من مسئولين يحترفون النفاق

وسرقة وطنهم وقهر شعوبهم

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

انهم يحاولون حجب بلاوى مافيا الصناديق السوداء التى استولت على اراضى الدوله وثرواتها

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

والله يا اكرم حزين على هذا الشعب الذى يدفع دائما ثمنا باهظا نتيجة فساد حكامه

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة