خالد صلاح

أكرم القصاص

الرئيس والملف الأخطر.. العدل والمال

الأربعاء، 04 يونيو 2014 07:01 ص

إضافة تعليق
قلنا إن الرئيس يواجه تحديات متعددة، فى بناء فريق رئاسى قادر وناجح ومنجز، يخلو من الوجوه المكررة، والفاسدة والمتورطة. والمنافقة. وأن يستقطب التيارات الغاضبة والمتشككة والمعترضة. وأن يمتلك شجاعة اقتحام القضايا المهمة والمسكوت عنها، وأخطرها الإصلاح الاقتصادى والاستثمار، والتعامل مع المال بقانون واضح، يساوى بين الجميع فى الفرص والحقوق والواجبات.

الملف الأخطر هو ملف المال والاستثمار والأعمال، كأحد أهم الملفات العالقة والصعبة، والمعقدة. كيف سيتعامل الرئيس والنظام كله مع الاستثمار ورجال الأعمال، وهى مهمة ليست سهلة، ومحفوفة بالصدام والاختراقات والمصالح. كيف سيواجه المال السياسى، والمال الاقتصادى ورجال الأعمال والأثرياء. وكيف يمكن أن تحصل الدولة على حقها من دون تعقيد الاستثمار أو جعله لصالح فئة دون أخرى.

المعادلة أن الذين يتحدثون ويسخرون من احتياج مصر، ومشكلتها الاقتصادية، وكونها لن تقوم على المعونة ولن تعيش على الإعانات، هم أنفسهم يعارضون بوعى أو بدون وعى أى خطوات للإصلاح الضريبى والتمويلى. هؤلاء يطالبون بقائمة مطالب اجتماعية، تبدأ من الحد الأدنى للأجور، ودعم الفقراء وإنهاء العشوائيات، ومشروعات للتأمين الصحى الشامل، الذى يتساوى فيه المواطنون، ونظام تعليمى عصرى يتساوى فيه أبناء الفقراء مع أبناء القادرين. إذا سألت: من أين؟ سيرد هؤلاء دور الدولة أن تدبر.. فإذا فكرت الدولة والحكومة فى إجراءات وضرائب والبحث عن تمويلات للتنمية، فستجد من يعترض على أى تحرك لفرض ضرائب على الأرباح الرأسمالية. فى البورصة أو وقف دعم الطاقة والوقود.

مصر فقيرة، ومحتاجة، لكنها غنية، وليس فى الأمر فزورة، فهى فقيرة بالإهدار والفساد والاحتكار، لكنها قادرة بالمساواة والثروة البشرية.. طوال عقود كان الملف الاقتصادى معلقا وغامضا، هناك من يحقق أرباحا بلا حدود، ويدفع ضرائب محدودة. اليوم يفترض أن يواجه هؤلاء أنفسهم، كل الدول الحديثة لديها قوانين واضحة ترفع الضرائب كلما زادت الأرباح والدخول. وفى المقابل يحصلون على فرص متساوية ومتكافئة. هذا هو مفهوم العدالة حتى بالنظام الرأسمالى، بينما مفهوم العدالة الاشتراكى يقوم على ملكية الدولة لوسائل الإنتاج، وكل نظام له قواعده وقوانينه، وله عيوبه وميزاته.

إذا كنا نتحدث عن مطالب اجتماعية فعلينا أن نقبل بنظام اقتصادى وضريبى واضح، يوفر تكافؤ الفرص، ويخلو من الفساد والابتزاز والاحتكار، والضرائب من صميم الإصلاح الاقتصادى والعدالة الاجتماعية، بشرط أن تبدأ من الكبار، وترتب الإعفاءات بشكل مناسب. وليس جزافيا. هذه هى المعادلة الأخطر أمام الرئيس والدولة.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

شكرا اكرم - بالفعل هذا هو الملف الاخطر - العدل والمال - تكافؤ فرص لافساد ولا احتكار ولا اب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اثق تماما فى وعود السيسى واجزم ان مصر فى عصره ستشهد نهضه جباره فى كل المجالات

المهم يبعد عن الفلول والعشيره

عدد الردود 0

بواسطة:

د يحيى حسن

مقال محترم

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

للاسف - النظام القادم نظام هوه كده واللى مش عاجبه يخبط راسه فى الحيط او ينتحر

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

للاسف نحن نعالج مشاكلنا بالعضلات وليس بالعقول والافكار - ما نحن فيه هو نتاج عضلاتنا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الاخوان قسموا الشعب الى عشيره وكفره اما النظام فقد فتت الشعب الى 25يناير و30 يونيو

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

د يحيى حسن

الشعب الاصيل الاخ ااو الاخت

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الى اخويا يحيى رقم 7 - تشويه صفحة تعليقات اهون كثيرا من تشويه ثورة شعب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

دفن رؤوسنا فى الرمال وتجاهل مشاكلنا من جذورها هو الخطر الحقيقى الذى يهدد كل حياتنا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

د يحيى حسن

التلوث البصرى

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة