خالد صلاح

أكرم القصاص

عقدة «مبارك».. وشماعة «الفلول»

الخميس، 08 مايو 2014 06:25 ص

إضافة تعليق
هل يشكل مبارك عقدة للسياسة فى مصر؟. وهل يظل الفلول شبحا يطارد السياسيين والأحزاب؟. لانرى تصورات عن المستقبل بقدر ما نرى خوفا من عودة فلول نظام مبارك، ومن غير تحديد واضح للفلول والفلولية. تكتفى التيارات السياسية والأحزاب بالإعراب عن القلق من الفلول، من دون أن تبذل جهداً لطرح بديل، أو تقديم تصورات تخوض بها المستقبل. أو لمواجهة هؤلاء بتحركات وليس بكلام.

قلنا مرات إنه كان من الطبيعى بعد مبارك والحزب الوطنى، أن تظهر حركات سياسية تمتلك القدرة على طرح بديل، وتقديم مبادرات سياسية تعيد تشكيل التنظيم السياسى، بما يسمح بمشاركة الأغلبية، لكن ما جرى هو مزيد من الانكماش للحركات النشيطة، وفقدت الحركات التى كانت تعارض مبارك ونظامه وتسعى لتغييره فقدت بريقها وحتى الفيس بوك والإنترنت استمرا مجالاً للنميمة، والشتائم، واختفت القدرة على الحوار.
وبدت كل جماعة ومجموعة تبحث عن عدو. أو خصم تعارضه بدلاً من مبارك، حتى لو كان هذا الخصم يقف فى المنطقة نفسها.

لقد كان الإخوان يروجون دائما أن فلول الحزب الوطنى تعمل ضدهم، وقلنا يومها بأن الحزب بقواته وأجهزته لم ينجح فى حماية مبارك ونظامه، فكيف تكون الفلول أقوى من الأصول؟، أو بمعنى آخر «كان الفل نفع نفسه ونظامه ورئيسه»، ونفس الأمر يبدو أنه لايزال يمثل عقدة نفسية وسياسية لدى قطاع من السياسيين والأحزاب بل والشباب الناشطين، ممن عجزوا عن تقديم البديل واكتفوا بالبحث عن شماعة يعلقون عليها فشلهم. وكأنهم كانوا يستمدون قوتهم من نظام يعارضونه، فلما سقط سقطوا معه، أو كأن هؤلاء كانوا يطالبون بسقوط شخص، وليس بتغيير نظام وطريقة تفكير.

الحركات السياسية والشبابية، ترى الأحزاب المعارضة ضعيفة وعاجزة، لكنها لم تشكل أحزابها وتنظيماتها، ولم تفكر فى النزول للشارع، واختبار قوتها وفرض وجهات نظرها، وبدت هى الأخرى عاجزة، أو توزعت إلى ائتلافات وتنظيمات كثيرة وواهنة، يمثل حاصل جمعها صفراً.

التيارات التى تقول إنها «عملت الثورة» لم تقدم أى تصورات، وكل من ظهر حتى الآن هم نجوم الكلام، فى الفضائيات، أو نجوم الشتائم والصراخ والانتقادات المجانية على فيس بوك وتويتر، ومازالوا يعيشون عقدة مبارك لا تعرف منهم اليمين واليسار. يبحثون دائما عن عدو وخصم، ويعانون عقدة مبارك والفلول. بينما يتصرفون مثلهم، يحتكرون الرأى، ويتسلطون على بعضهم وغيرهم.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لا مبارك عقده ولا الفلول شماعه - كل ما فى الامر كلاهما فاسد وقامت ضده ثوره -كيف نتقبلهم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

mazen

مافيش حاجة اسمها حياة حزبية اصلاً فى مصر ولا فى كل الدول المتخلفة

عدد الردود 0

بواسطة:

ali seif

هذه مصطلحات الاخوان المجرمين و 6 ابليس

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

شوف يا اكرم نحن الان امام قطارين اما يوصلونا واما يدوسونا وينكبونا - انسى بقى مبارك وفلوله

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

فاهم fa

انتهى الدرس يا رقم ا

عدد الردود 0

بواسطة:

إسماعيل

حجة البليد

مبارك و كلمة الفلول بالفعل اصبحا حجة البليد

عدد الردود 0

بواسطة:

جوني

طيب أرجو النشر

عدد الردود 0

بواسطة:

يوسف المصرى

الى رقم 1 هذا فى خيالك المريض والا فانت ارهابى بامتياز فما هو الفاسد وما هو الارهابى

عدد الردود 0

بواسطة:

م/حسين عمر

استاذ اكرم بلااها سياسة وخليناا قتصاد هل مايجرى الان بعيد عن الفلول

عدد الردود 0

بواسطة:

مرسي وهبي

والله دي اهم قضية

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة