خالد صلاح

أكرم القصاص

أكرم القصاص يكتب :الهبلة اللى مسكوها قافية

الجمعة، 02 مايو 2014 07:07 ص

إضافة تعليق
فى الأفلام العربى كانت النقاشات بين أولاد البلد عادة ما تكون مصحوبة بجملة «بلا قافية»، تأكيدًا على جدية الموضوع. لكن حالنا السياسى أصبح بقافية وبكل قافية، ونحن فى مرحلة التسالى السياسية.. يسخر الساخرون من تصرفات تافهة، ويحبون هذه التصرفات، ويحتفون بها، و«يتوتون ويفيسون ويلعبون ويحبون ويتداولون»

كل ما يسخرون منه، والكل فى النهاية يحب الفرجة. وهذا ينطبق على السياسة الخارجية والداخلية وحتى على سباق الانتخابات الرئاسية، حيث يختفى الكلام الجاد، وتحل المعايرة، بين حملات المرشحين، سواء «صباحى» أو «السيسى».

ظاهرة الفرجة مستمرة طوال 3 سنوات وأكثر، ثم إنها جزء من ظاهرة عالمية، حيث «الحبة تصبح قبة»، وعليه فقد اهتم غالبية السادة النشطاء والبلغاء بمشهد مصالحة «السيسى» لكل من «مرتضى» و«شوبير»، أكثر مما اهتموا بلقاءات المرشح مع علماء كبار وأطباء وخبراء.. مصالحة «شوبير» مع «منصور»

تشغل الاهتمام حتى من هؤلاء الذين يبدون متأففين من الموضوع، ويفردون مساحات هائلة للنقاش تعاطفًا مع «سما» وخلافها مع «مرتضى».. أنصار «مرتضى» اعتبروه رد الصاع صاعين لـ«سما»، بينما يشعر خصوم «مرتضى» أن «سما» تعرضت للظلم،

ويساندونها. وفى كل موقعة، ستجد ازدواجية واضحة تسمح بشتم الخصم، وترفض نفس الشتيمة على الحليف.. لا أحد يريد الاعتراف بأن أكثر الناس جدية لا يقاوم «القافية والإفيه».

وآخر مثال أن سكان الـ«فيس بوك» و«تويتر»، لم يهتموا كثيرًا بزيارة وزير الخارجية نبيل فهمى لأمريكا، ولم ينشغلوا بفحواها ونتائجها، وعندما جاء تصريح وزير الخارجية ووصفه للعلاقة بين مصر وأمريكا بأنها زواج أو كالزواج

حتى استيقظت غدد التعليقات والتحليلات، وتحول الأمر إلى نكتة.. طبعًا كان على وزير الخارجية أن ينتقى ألفاظه، ويتصرف كدبلوماسى وليس كمأذون، خاصة مع حساسية الوضع

لكنه ربما تصور أن ما تحقق من نتائج على الأرض يسمح له بتصريحات مجاملة يخطب فيها ود أمريكا، وبدا أنه أراد أن يكحلها فأعماها، لكن كان هذا جزءًا من المشهد، وليس كل المشهد، لكن «القافية» تحكم وتخلق موضوعًا للتنكيت والتبكيت.

وهو أمر مطلوب لو كان ضمن التخفيف والفكاهة، لكنه يبقى فى سياق الاكتئاب والمعايرة، بلا قافية، لأننا فى عالم «الهبلة اللى مسكوها طبلة أو قافية».
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الناس يا اكرم زهقت من سياسات الحكومه الخاليه من اى قافيه او مخرج انقاذ - البؤساء

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

مادام وزير الخارجيه اشتغل خاطبه على اخر الزمن ليه بقى نعيب فى بتوع الفيس والتويتر

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الرئيس والحكومه والمسئولين كلهم يسبحون بين شاطئين الديون الداخليه والديون الخارجيه

اياك نقدر نحل مشكلة مرتضى منصور مع سما وشوبير

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

والصندوق الدولى عايز الحكومه ترفع الدعم والاسعار يعنى الدنيا تولع والبلد تضيع بالثورات

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

حل مشكلة مرتضى مع سما يثبت للمجتمع المصرى ان هناك انجازات ملموسه وواضحه للحكومه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

يا اكرم - الهبله عندنا ممكن تمسك طبله وممكن تمسك سلطه وممكن تمسك اى حاجه تتوقعها

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

هناء سيد

بكم

عدد الردود 0

بواسطة:

مراد

يسخرون منه، والكل فى النهاية يحب الفرجة

صح جبت الخلاصةمراد

عدد الردود 0

بواسطة:

عاشك الفوازير

اخراج فهمي!

عدد الردود 0

بواسطة:

نادية فتحى

اتفق معط نماما

اتفق معك ان الكل يتوقف عند التافه يتركون الجدية

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة