خالد صلاح

أكرم القصاص

الثورة بدون معلم

الخميس، 15 مايو 2014 06:24 ص

إضافة تعليق
هو ممن شاركوا فى ثورة يناير منذ اللحظة الأولى، وحتى تنظيف الميدان بعد تنحى مبارك. كان ومازال مؤمنا بها وبأهدافها، كما أنه شارك فى كل الاستفتاءات والانتخابات التى تمت منذ مارس، وصوت بـ«لا» على الإعلان الدستورى الأول، لكنه صوت فى البرلمان لمن توسم فيهم أنهم مرشحو الثورة، وكان ممن يعتبرون الإخوان فصيلا وطنيا ويراهن على أنهم لن ينفردوا بالسلطة، وفى انتخابات الرئاسة الماضية كان متحمسا لأبوالفتوح فى الجولة الأولى، ولديه الكثير من التحفظات على باقى المرشحين، وفى الجولة الثانية صوت لمرسى وكان ممن عصروا الليمون، ثم إنه خرج ضد مرسى فى كل المرات، منذ الإعلان الدستورى، وانضم إلى 30 يونيو.

اعترف بأنه خدع فى جماعة الإخوان، واكتشف أنهم بالفعل تنظيم سرى، وخرج فى 30 يونيو، وفى 3 يوليو وفى 26 يوليو. وما زال يؤمن بثورة يناير، وموجة 30 يونيو. واعترف أيضا بأن عبدالمنعم أبوالفتوح الذى كان مرشحه المفضل فى الجولة الأولى لم يكن على مستوى الحدث، وأنه متناقض ولم يكن حاسما فى مواقفه، فهو خرج فى 30 يونيو، ورفض نتائجها عندما شعر أنه مستبعد ويختار نصف الثورة، ويترك نصفها.

صديقنا كان متسقا مع نفسه دائما لايخجل من الاعتراف بأخطائه فى التقديرات، وأن السنوات الثلاث الماضية كشفت له عن أن كثيرين ممن نسبوا أنفسهم للثورة، وظهرت انتهازيتهم، ليسوا برهانا على أنها مؤامرة، ويؤكد أنه مستعد مقابل كل انتهازى ونصاب، أن يقدم مئات من المواطنين الأبرياء، ممن يحملون أحلام التغيير ولم يتربحوا أو يندمجوا فى سياقات التكسب والتربح.

صديقنا رفض انتخاب حمدين صباحى فى الانتخابات الرئاسية الماضية، لكنه اليوم قرر انتخاب حمدين، ويرفض أى إساءة للسيسى أو 30 يونيو، ويرى أن ماجرى فى 30 يونيو معجزة، لهذا يستاء من حملات التشويه. ويرى أن جزءا من الاتهامات والشائعات ضد المرشحين هدفه التشكيك فى العملية كلها، والرابح هم من يربحون من الفوضى.

هذا الرجل يقول إنه تعلم خلال السنوات الثلاث أكثر مما تعلمه طوال حياته فى السياسة، يقول إنه ندم على اختياره لمرشحين اكتشف كذبهم وانتهازيتهم، ويقول إنه يعذر كل من يتورط فى اختيار خاطىء «لأننا فى النهاية بشر». ويؤكد أنه مصر على أن يمارس حقه، ولا يؤمن بالمقاطعة، كما لا يؤمن بأن الأمور محسومة. لأننا لو كنا قعدنا فى يناير ما تغير شىء. ويراهن أن التغيير يحدث.. ولهذا لم أره يوما فاقدا للأمل. لأنه يقول إن الثورة تتم «بدون معلم».
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

mazen

يقول إن الثورة تتم «بدون معلم» !!

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطنه

تحياتى لصديقك و لكن يؤسفنى أبلاغك أن أمثاله هما اللى ودونا فى داهيه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

رجعت ريما لعادتها القديمه واتلم المتعوس على خايب الرجا ومبروك علينا فواتير الفساد والارهاب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

سرقوا اراضى الدوله ونهبوا خيراتها والان هؤلاء الحثاله يقررون لكل مواطن 2,3 رغيف يوميا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

بصراحه احنا عاجزين ومشلولين وفاشلين عن حل اى مشكله تواجهنا وهذه هى جوهر القضيه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

قوانين التحصين وعدم الطعن التى اصدرتها الحكومه مؤخرا هى لحماية المافيا وانقاذ لوبى الفساد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

المرشح الذى يصمت على قرارات التحصين وعدم الطعن فى الحكومه سيكون شريكا فيها بالتاكيد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

هكذا يبدأ الباطل دائما - اعتقاد بان الشعب يمكن خداعه وتخويفه وتقييده وجلده

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

مشاكلنا الاساسيه فساد ادى الى فقر وقهر وبطاله - القضيه ليست ارهاب وامن قومى فقط

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الهيافه و الهرتله و جهه نظر

مشكله مصر الحقيقيه أن من يرفعون شعارات سياسيه هم مجموعه من الأفاقيين الجهله

أنظر حولك

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة