خالد صلاح

أكرم القصاص

هل يكفى قانون الإرهاب؟

الثلاثاء، 15 أبريل 2014 07:38 ص

إضافة تعليق
مع الاعتراف بأهمية القوانين فى مواجهة الجريمة فإن تشديد العقوبات أو ابتكار تشريعات جديدة لا يكفى وحده لمواجهة وإنهاء الإرهاب أو حتى الجريمة، والإرهاب بالذات له امتدادات خارجية وداخلية وعلاقات وتمويلات، وبالتالى فإن المعلومات هى الخيط الأول لمواجهة التنظيمات الإرهابية، مع ملاحظة أن الجماعات الإرهابية الحالية فى مصر ليست هى نفسها تنظيمات الإرهاب فى التسعينيات، لأن الجيل الحالى من الإرهابيين، يرتبط بعلاقات متشعبة من دول وأجهزة، وهى علاقات معقدة، تتجاوز ما كانت تملكه الجماعات الإرهابية فى التسعينيات.
وقد رأينا بالفعل فى أمريكا وأوروبا بعد 11 سبتمبر تغييرات قانونية لكن كانت الإجراءات وعمل أجهزة المعلومات هى الأوسع والأعمق، لأن القانون بالنسبة للإرهاب، يأتى فى المرحلة الثانية، بعد الضبط والقبض، أما الخطوات الأولى فهى التى تتعلق بجمع وترتيب المعلومات والكشف عن العلاقات المختفية، خاصة أن العلاقات بين الجماعات الإرهابية والأجهزة والدول أكثر تعقيدا من السابق. والأمر نفسه مع كون كل ذلك مرتبطا بما يحدث فى السياسة، لكنه أيضا كان سابقا لذلك، وقد تحولت مصر إلى ملعب للكثير من الجماعات الإرهابية التى تنمو خلال السنوات الأخيرة، فى العراق وسوريا وليبيا، وبعضها وجد فى حالة الانفلات الأمنى ما بعد سقوط السلطة فى هذه الدول، فرصة للنمو والاتساع.

وبالتالى من الصعب الاعتقاد بأن إطلاق تشريعات أو مواد الإرهاب وحدها تكفى لمواجهة الإرهاب، بل بتطبيق القانون عموما، لكن قبل القانون تأتى مرحلة المعلومات، ومعرفة أصل هذه التنظيمات وعلاقاتها، والسعى لمواجهتها، بالهجوم وعدم الاكتفاء بموقف الدفاع.

ثم تأتى فى المراحل التالية أهمية القوانين التى تحظر هذه الجماعات وتعطى إمكانية متابعتها ومتابعة تدفقات الأموال والمعلومات وهو أمر يتطلب اختراق الشبكات المعقدة لهذه التنظيمات.

أما دور القوانين فهو مواجهة الانفلات الأمنى، والخروج على القانون، ومخالفاته، وربما كان وجود القوانين فى الأساس حماية للأبرياء وأيضا للأجهزة، مع العلم أن مواجهة الإرهاب عادة ما تشهد انتهاكات وأخطاء، وبالتالى فإن القانون ينظم هذا كله.

ومهما كانت القوانين أو التشريعات، فلم يثبت أنها واجهت الإرهاب، من دون وضع قوى ومستقر للدولة، حدث ذلك فى التسعينيات، وفى أمريكا وأوروبا بعد سبتمبر، وبالرغم من كل الإجراءات المشددة، والقوانين، بقيت التهديدات الإرهابية مستمرة. والآن يبدو التهديد أوسع وأكثر تعقيدا.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اذا انتظرت الارهاب فلن تقضى عليه ابدا - لابد من المعلومات وتمشيط اوكاره واماكن تصديره

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لماذا لا تتحرك المخابرات فى كل محافظه وقريه بغرض جمع المعلومات وتحديد اوكار الارهاب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

معظم المصائب يأتينا من العشوائيات ( الارهاب - البلطجيه - المخدرات - جرائم القتل والسرقات)

لماذا لا نداهم هذه المناطق الموبؤه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

من المهم جدا كسب ثقة المواطن ونزع اليأس والبؤس الذى يحيط به ويدفعه الى الانحراف

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

طبيعى جمع المعلومات وتحديد بؤر الارهاب والفساد هى بداية الطريق الصحيح

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

للاسف ملامح الدوله البوليسيه بدأت تطغى على حياتنا المدنيه وهذا يعيدنا الى نقطة الصفر

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لقد اصبحنا نتعامل مع المواطن على انه متهم وخائن ومجرم وعليه ان يثبت براءته وخضوعه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

انزال القصاص بمجرد ثبوت الادانه او الاعتراف - التخاذل يثير الشك فى نوايانا وقدراتنا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

33 سنه نفس السيناريو ومع ذلك لا نتعلم فى كل مره نبدأ بالباطل ثم نبنى عليه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

د فوزى لاشين

حد الحرابه مع قانون الارهاب هو الطريق الامثل للقضاء على الارهاب

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة