خالد صلاح

دندراوى الهوارى

الثوار يحرقون بلادهم.. لتحيا «تل أبيب»

الأربعاء، 05 مارس 2014 12:02 م

إضافة تعليق
جماعة الإخوان الإرهابية، وحواريهم، من التنظيمات المتطرفة، وحركة 6 إبريل والاشتراكيين الثوريين، ونحانيح الثورة، ونشطاء السبوبة، نذروا أنفسهم للجهاد فى بلاد الإسلام، وتدمير أوطانهم من أجل أن تعيش «تل أبيب» عاصمة أبدية لدولة إسرائيل الكبرى من النيل للفرات، وفى أمن وأمان وسلام.

أشعلوا النار فى القاهرة، ودمروا دمشق، ويحاولون إطفاء لهيب المقاومة فى لبنان، وقضوا على مسمى الدولة فى ليبيا، ومزقوا اليمن إلى 6 أقاليم، وفجروا بغداد، وقسموا السودان إلى دويلات، وذبحوا تونس بسكين بارد، وتركوا القدس تُسرق، والأقصى يُهّود، ويخططون لتدمير دول الخليج، فى الوقت الذى لم يطلقوا فيه «طلقة خرطوش» واحدة نحو إسرائيل، أو واشنطن، أو ألمانيا على سبيل المثال.

هؤلاء الذين يتخذون الآن من واشنطن «قِبلة» لهم، ويستنجدون بها للتدخل فى شؤون بلادنا، ويهرعون للحج إليها، بدلا من الحج إلى الأراضى المقدسة، وطلب البركة منها، كانوا قبل ثورة 25 يناير، يهاجمونها «نظريا» عبر أبواقهم فى المظاهرات الطلابية بالجامعات، وأمام النقابات المهنية والعمالية، ويصفون الإسرائيليين، بأحفاد القردة والخنازير، ثم يحرقون العلمين الأمريكى والإسرائيلى فى نهاية مظاهراتهم، وعندما وصلوا للحكم ارتموا فى أحضانهما، ويأتمرون بأمرهما وينفذون مخططاتهما، لتدمير البلاد العربية والإسلامية.

وبداية المخطط شعارات براقة، تدغدغ أحلام البسطاء، وشحن بطاريات الكراهية ضد المؤسسات الحامية للأوطان «الجيش والشرطة»، وتدشين ثقافة التفاهة والتسفيه، والترويج للأكاذيب، ونشر الأوهام بين الناس على أنها حقائق دامغة لا يتخللها الباطل، عبر المنابر السامة «الفيسبوك وتويتر»، واستغلالا لأمية الشعوب العربية الكاسحة، والتعاطى مع الشائعات والأكاذيب على أنها معلومات حقيقية، دون تأكد.

هؤلاء لم يستحوا، بعد اكتشاف أهدافهم، وفضحتها المكالمات المسربة، ومع ذلك فهم ماضون فى تنفيذ مخطاطاتهم، رغم أن الغالبية الكاسحة من المواطنين انصرفوا عنهم، وأدركوا خدعتهم فى شعارات هؤلاء، لإسقاط الأنظمة الفاسدة، ولكن الحقيقة الهدف إسقاط الدولة.
إضافة تعليق




التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد حمدى

نفس المقال .... نفس الكلام ... نفس الألفاظ

أذن هو الأفلاس ....

عدد الردود 0

بواسطة:

يوسف

Y.yassin442@hotmail.com

عدد الردود 0

بواسطة:

باسم صلاح

التعليق رقم 1 شكلك كده خروف

وتعليقك بايخ

عدد الردود 0

بواسطة:

السيسي رئيسي

التعليق رقم1 الأخواني الأرهابي

السيسي رئيسي السيسي رئيسي السيسي رئيسي

عدد الردود 0

بواسطة:

الجوكر

الى كاتب التعليق نمره 1 انت باين عليك من الذين ذكرهم الكاتب من النحانيح واتباعهم

روح اتعالج وانشاء الله تخف من الضلالات والتهيؤات

عدد الردود 0

بواسطة:

عماد السيوفي

شكرا استاذ دندراوي

اوجزت فأنجزت

عدد الردود 0

بواسطة:

سليم الفخراني

الأستاذ دندراوي الكاتب الوطني بجد

يبقى انت اكيد المصري

عدد الردود 0

بواسطة:

نجوى حمزة

كلام مظبوط

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة