خالد صلاح

أكرم القصاص

فليرمِ «فيفى» بحجر

الخميس، 20 مارس 2014 06:50 ص

إضافة تعليق
القصة وما فيها.. أن سيدة تبنت طفلة، وعندما جاءها الموت أوصت سيدة أخرى بأن تواصل تربية الفتاة والاهتمام بها، وبالفعل حفظت السيدة وصية الأولى، احتضنت البنت ورعتها وربتها مع بناتها وعلمتها بأفضل صورة، القصة فيها رحمة وإنسانية، والسيدتان قدمتا ما تستحقان عليه التحية.

لو كانت هذه قصة عادية لسيدتين تبادلتا تبنى البنت وتربيتها، فسوف تواجه اهتماما وتصفيقا، فكيف يختلف الأمر عندما نعرف أن السيدة الأولى هى تحية كاريوكا، والثانية فيفى عبده؟
فيفى تحولت إلى مرمى لإطلاق النار والاتهامات والتعليقات التى كان بعضها «عنصرى وخارج»، لمجرد تسرب خبر عن أن ناديا رياضيا كرم فيفى عبده ضمن الأمهات اللائى يستحققن التكريم، قامت الدنيا ولم تقعد، ودخل فى إطار التعليقات الجارحة، والهجوم على الراقصة وعلى الرقص، بينما الموضوع يتعلق بالأمومة، ولا مانع أبدا من أن يتخذ البعض موقفا رافضا للرقص، أو لفيفى، لكنهم يتجاهلون أن الأمومة لاعلاقة لها بالمهنة، ولا يعنى أن فيفى كراقصة يمنعها من أن تكون أما رحيمة، تربى أبناءها أفضل تربية وتربى بنتا بوصية امرأة راحلة، سيقولون هناك نساء كثيرات ضحين أكثر منها، لكن هذا لا يمنع من الإشارة لجهد ربما لم تكن مجبرة عليه، كان يمكن أن تنفذ الوصية بأن تضع البنت فى ملجأ، أو تهتم بها بعيدا عن بناتها.

الملاحظ أن أغلب من علقوا فعلوا ذلك دون أن يتوقفوا عند القصة أو حتى يحاولوا البحث وراءها، وهم أنفسهم من يصدرون دائما الحديث عن المساواة، وعدم تعمد الإيذاء النفسى، هم من هاجموا فيفى، تجاوزوا النقد إلى الألفاظ المهينة، وينكرون أنها يمكن أن تكون لها قلب ولها إنسانية.

والمثير أن بعض من هاجموا وشتموا، بعضهم لا يتورع عن استخدام قول السيد المسيح «من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر»، وحديث الرسول عليه الصلاة والسلام عن امرأة بغى دخلت الجنة فى كلب.. كاد يقتله العطش، إذ رأته بغى من بغايا بنى إسرائيل، فنزعت مُوقها - يعنى خُفَّها - فاستَقت له به، فسَقَته إياه، فغفر لها به.

ليتبن كل واحد ما شاء من أراء، بشرط أن يعامل كل حادث بظروفه، فلتحبوا فيفى أو تكرهوها، أو ترفضوا الرقص والفجاجة، لكن لا تنكروا حقها كأم، وسيدة قدمت فعلا رحيما، والأهم، من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الله عليك - تسلم أيدك

من أفاد المصريين أكثر: مرسى أم فيفى عبده؟

عدد الردود 0

بواسطة:

أسكندرانييه

أستاذ / أكرم ...... أنت أنسان منصف و كاتب رزين و رصين

عدد الردود 0

بواسطة:

حسن السيد عبد المجيد

مصر أكبر من كدة بكتير

عدد الردود 0

بواسطة:

أيمن عبدالله

شكراً على المقال ولكن..

عدد الردود 0

بواسطة:

نحن لا نزرع الشوك - هوه بيطلع لوحده .. - خليك مع النور المحترم

الى رقم 7

لا تفاضل فى الفساد و الافساد .. كله خراب و دمار

عدد الردود 0

بواسطة:

الله عليك - تسلم ايديك

فساد ! - أفساد ! - أى كلام عبد السلام لأنى موش فاهم حاجه !

عدد الردود 0

بواسطة:

... مصرية ...(لسه اللى جاى أحلى ) مع حزب النور المحترم .رغم كيد الكائدين

تعليق 10 بجد - بجد

عدد الردود 0

بواسطة:

دموع فى عيون وقحه .. ( انشر يا سابع الخير ؟

تعليق المحظوظ - 10 القائل - مصر محتاجه مستشفيات أمراض نفسيه و عصبيه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

هيه دى طباع العشيره والفلول واللى بيته من قزاز ميحدفش الناس بالطوب- عالجوا بلاويكم اولا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

كلمتين و بس

تعليق 13 الا صيل + ؟

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة