خالد صلاح

أكرم القصاص

عن باسم وصافيناز والرئيس

الثلاثاء، 18 مارس 2014 07:36 ص

إضافة تعليق
مفارقة.. إن من يتفرجون على كل ماهو مثير وساخن فى الإعلام، هم أنفسهم أو ربما بعضهم، يهاجم التفاهة، ويطالب بالجدية الإعلامية، فإذا ظهرت الجدية، يردون بالقول «ماكل هذه الكآبة؟. وتظهر نظرية جحا والحمار، لايعجب إذا ركب، وإذا نزل، وإذا لم يفعل.

حدث هذا ويحدث مع باسم يوسف وصافيناز، وما حولهما من أحاديث وخطابات وتوكشوهات.

فى قضية باسم يوسف، كان خبر التشويش أهم من خبر الحلقة، وبالمناسبة تبادل الفريقان المؤيد والمعارض التشاتم والتنابذ متجاهلين أنهم أمام برنامج هزلى، يقول عن نفسه إنه كذلك. ثم إن من ضحكوا على باسم قبل ذلك هاجموه بعد ذلك، والغريب أن الجدل حول باسم يبدأ مساء الجمعة، وينتهى مساء السبت أسبوعياً، ولا أحد ينتبه إلى الموضوع، وإلى أن الناس تريد أن تضحك وتبتسم بصرف النظر عن المضامين.

والثانى أن باسم يصطاد «هرتلات» وإفيهات ومواقف متناقضة ومنافقة، يفترض أن يخجل أصحابها. وفى النهاية الموضوع فرجة تنتهى بعد ساعات.

دعك من هذا وانتقل إلى موضوع السياسة، الذى يبدو هو الآخر «غويطاً» ومتناقضاً ومحيراً، ولايبدو أن قصة الترشح والانتخابات سوف تنتهى وسوف نبقى عند ردود الأفعال على اللا أفعال، ونستمتع بمتابعة ما يمتع وما يثير الشهية

وليس فى ذلك أى نوع من المبالغة.

الناس أصابها الملل من تكرار الأحداث، وتريد أن ترى جديداً، وسواء كان المواطن مؤيداً أو رافضاً أو محتاراً، يرى سياسيين متقافزين، ومرشحين ينسحبون قبل أن يترشحوا، ونشطاء يناقضون بعضهم ومواقفهم ويتحاربون على كعكة غير مرئية

فينصرفون عن كل هذا بحثاً عما هو حقيقى، ومسلٍ، والمثير أن نفس الناس الذين يطالبون بموضوعات مهمة وحقيقية فى الإعلام عن قضاياهم المهمة، هم أنفسهم الذين يتفرجون على كل ماهو مثير ولافت ومسلٍ ومضحك.

وبعض الناس نصبوا جدلاً حول أهمية الحوار التليفزيونى مع الراقصة صافيناز، وكيف يستضيفها الإعلامى الجاد شريف عامر فى حديث مطول عن قضيتها

وأن يعرض الحوار مع الراقصة فى نفس توقيت الحوار مع الرئيس عدلى منصور مع لميس الحديدى. هناك من تفرج على الرئيس وتابع كلماته، وأعجب به.

وبعض من تفرجوا على صافيناز هاجموا المذيع والراقصة والموضوع والبعض الآخر تفرج واعتبر قضية صافيناز فيها من التشويق ما يغرى بالمتابعة أكثر من السياسة التى تبدو أكثر غموضاً من الرقص، خاصة وأنها داعبت مشاعر الرجال

وأعلنت أنها لن تتزوج إلا رجلا مصريا.
المهم فى كل هذا أن المشاهد فى يده الريموت، ويمكنه أن يغير بدلاً من تعكير دمه بجدل من غير معنى.
إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

فى بلد الاعاجيب لا تتعجب فلكل واحد اعجوبه يتمسك بها ويهتف لها بالدوام وعدم الزوال

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الحقيقه ساعه مع صافى تنسينا هم وغم وقرف 33 سنه - ما المانع ان نستعيد فرحتنا وشبابنا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ياصافيناز انا جاهز وكامل الاوصاف بس محتاج سلفه واوعدك حردها بعد القضاء على الارهاب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

هل سمعت اخر نكته - الاخوان سيرشحون السيسى اذا اطلق سراح قياداتهم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

على حسن المنتصر

صاحب التعليقات بأسم الشعب الأصيل

عدد الردود 0

بواسطة:

د ث روت محمد عبد المنعم

كل الذى نراه الان مهاترات وحاجات ليست فى مصلحة مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

يادي باسم

عدد الردود 0

بواسطة:

hazem

بلد تعتبر فيفي عبده ام مثالية

وباسم يوسف افضل اعلامي !!! فماذا تنتظر

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الى رقم 6 - بطل هيافه واسترجل ولا تضيع وقتنا فى الفارغه

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة