خالد صلاح

أكرم القصاص

ألتراس.. مش ناقصة استهبال

السبت، 22 فبراير 2014 06:51 ص

إضافة تعليق
لا هى المرة الأولى ولا الثانية ولا الخامسة التى يخرج الألتراس من تحت الأرض ليعيث فسادًا، ويعتدى على قوات الأمن، ويحرق ويخرب مرة أخرى.. بعد مباراة السوبر بين الأهلى والصفاقسى التونسى، والتى فاز فيها الأهلى، خرج ألتراس أهلاوى ودخلوا فى مواجهة تعدٍ على قوات الأمن، وأتلفوا السيارات والممتلكات، واعتدوا على قوات الأمن التى حاولت منعهم.
لا وصف لما حدث غير أنه بلطجة، فى وقت لا تحتمل فيه الأوضاع المزيد من الاستهبال، وطبعًا كانت هناك سوابق لم يتم فيها عقاب المعتدين، مع أنهم مارسوا عنفًا وبلطجة مجانية، تضعهم طرفًا فى معادلة الفوضى.

ومازالت أحداث اقتحام المطار والتصادم مع الأمن، وإطلاق الشماريخ للمرة الأولى بالمطار ماثلة، ويومها ظهر من يدافع ويبرر، ضمن عملية غير منطقية، وكان اقتحام المطار بعد أقل من شهر على اقتحام ألتراس الزمالك لناديهم، وممارسة ترويع وعنف، انتهى بمقتل شاب وسقوط جرحى من الأمن والألتراس.

ثم تأتى أحداث مدينة نصر، ما بعد مباراة السوبر، لتضاعف من الفوضى والاستهانة بالقانون، وكأن الألتراس أصبحوا فوق القانون.. طبعا النادى الأهلى ومجلسه لم ولن يدينوا ما حدث، ولن يتخذوا أى خطوة فى مواجهة الخروج على القانون، لأن النادى فى وقت انتخابات، بل سنرى من سوف يخرج ليدافع عن التخريب وخرق القانون، وهى ظاهرة أصبحت هى الأخرى تشبه الألتراس.

وبسبب عدم مواجهة كل هذا تكررت الاعتداءات، وسوف تستمر وتقود لكارثة، ولا يمكن نسيان أن مجزرة بورسعيد كانت نتاجًا للتعصب، وأن الألتراس «انتقل من التشجيع إلى الحرق والضرب والتكسير، منذ عام 2010، ثم تصاعد بعد مشاركة الألتراس فى مظاهرات يناير، وتحولوا إلى ظاهرة غامضة لا حدود لها تضم كل المتناقضات، وتختزن عنفًا قابلًا للاختراق والتوظيف».

الرياضة فى النهاية لها حدود واضحة، ومهما كان التعصب فله حدود، لكن ما يجرى من الألتراس أصبح يتجاوز العقل، ويدخل فى فوضى واستهبال، لأنه فى كل مرة يتم التجاوز عن الأخطاء، والتعامل بطريقة عرفية، ما يحتاج مواجهة بالقانون، حتى لا نصحو على كارثة أخرى، لأننا أمام وضع غير طبيعى، الأمن فيه مثقل بمواجهات مختلفة، ومطالب بالتصدى لكل خارج على القانون، وفى حالة الألتراس هناك إشارات لوجود تعمد أو جهات ما تدفع نحو الصدام، خاصة أننا أمام كتلة بلا منطق.

حيث يجتمع التعصب مع العنف، يغيب العقل، ويصبح العنف واردًا فى كل لحظة، بينما الأمور «مش ناقصة استهبال».
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

للاسف احداث بورسعيد مازالت فى ذاكرة الالتراس رغم التعاطف وصدور الاحكام التى ترضيهم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اقول للالتراس اضبط ردود افعالك حتى لا تكتسب كراهية الشعب لك الوضع الان لا يحتمل الفوضى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

مهما كانت سلبيات النظام - حرق المنشئات وتجاوز الحدود سيعود نتائجه على الشعب اولا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

حتما ستلجأ الداخليه الى اخلاء المباريات من الجمهور اذا استمر هذا العبث وهذا الاستهتار

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

شفشق ناوى يرجع ويكمل مسيرة الفساد المباركه التى استمرت 30 سنه - بركاتك يا دستور

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لا تتعجب يا اكرم - احنا عايشين 33 سنه وسط الاستهبال والالتراس ما هو الا مقلد للقدوه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

لابد من معرفة من هؤلاء المخربين ومن الممول لهولاء المخربين من بدفع الثمن لخراب الالترا

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى

ده مش استهبال دة اجرام وبلطجة وقلة رباية

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن

ولسه طالما هناك منتفعون

عدد الردود 0

بواسطة:

ashraf

كلامك صح

دعنى احترمك

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة