خالد صلاح

مصطفى إبراهيم يحصد الجائزة الكبرى فى مسابقة أحمد فؤاد نجم لشعر العامية..لجنة التحكيم: تقدم للمسابقة 48 شاعرًا..وأجمعنا على ديوان "المانيفستو" وشحاتة ورانيا منصور ودبور وأبو زيد يفوزون بالقائمة القصيرة

الأربعاء، 03 ديسمبر 2014 11:02 م
مصطفى إبراهيم يحصد الجائزة الكبرى فى مسابقة أحمد فؤاد نجم لشعر العامية..لجنة التحكيم: تقدم للمسابقة 48 شاعرًا..وأجمعنا على ديوان "المانيفستو" وشحاتة ورانيا منصور ودبور وأبو زيد يفوزون بالقائمة القصيرة جانب من تسليم الجوائز
كتب بلال رمضان
إضافة تعليق
فاز الشاعر الشاب مصطفى إبراهيم، بالجائزة الكبرى فى الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم، فى دورتها الأولى، عن ديوانه المانيفستو، بينما فاز الشعراء "سعيد شحاتة، ورانيا منصور، وهيثم دبور، وعمرو أبو زيد"، بالقائمة القصيرة للجائزة.

يذكر أن الجائزة التى يرعاها رجل الأعمال نجيب ساويرس تسمح للشعراء الشباب أقل من 40 عاما أن يتقدموا بأعمالهم ليتم اختيار قائمة صغرى تضم 5 فائزين، يحصل كل منهم على 10 آلاف جنيه، وتصل قيمة الجائزة الكبرى إلى 50 ألف جنيه وتمثال أحمد فؤاد نجم.

وقالت لجنة التحكيم لجائزة أحمد فؤاد نجم لشعر العامية، فى تقرير حيثيات اختيار الفائزين، إنه تم تشكيل اللجنة من الشاعر أمين حداد، والناقد الدكتور حسين حمودة، ومحمد سيف، والمترجمة منى أنيس، والشاعر عبد الستار سليم، الذى تم اختياره مقررًا للجنة.

وأوضحت اللجنة فى تقريرها، أنه تقدم للجائزة 48 شاعرًا، بدواوين من شعر العامية، وقد تم فحص وقراءة الأعمال المقدمة، والمناقشة حولها، خلال عدة جلسات، وإعداد قائمة طويلة، ثم قائمة قصيرة، وانتهت اللجنة على الاتفاق على القائمة الفائزة بالمراكز المخصصة بالترتيب الأبجدى كالتالى رانيا منصور عن ديوانها "تمرين للقلب على الغيبة"، سعيد شحاتة عن ديوان "طرح النهار على نخل فبراير"، وعمرو أبو زيد عن ديوان "نوفمبر شهر ملائم للموت"، ومصطفى إبراهيم عن ديوان "المانيفستو"، وهيثم دبور عن ديوان "يأكلهن سبع عجاف عن البقر والحلم".

وأكد تقرير اللجنة، أنه بعد التداول بين الأعضاء تم الاتفاق على أن الشاعر مصطفى إبراهيم هو الفائز بالمركز الأول عن ديوانه المانيفستو".

وعن ديوان "المانيفستو"، قالت اللجنة، إن الديوان ينتمى إلى صوت شعرى يمثل جيلاً غاضبًا مرتبطًا بأحلام الثورة، وبإخفاقاتها أيضا، ويستند هذا الديوان إلى ما يدعمه على مستوى التناول.

وأضافت اللجنة فى تقريرها، أن مستوى التناول يجسد الديوان تجارب ووقائع مرجعية متنوعة، تتصل بالغضب والثورة، وعلى مستوى صياغة هذا التناول فنًا، هناك الكثير من السمات المضيئة، منها قدرة بنائية واضحة، ترنو إلى ما يمثل "ديوانًا" مكتملا، وليس مجرد جشد مجموعة قصائد فى كتاب.. وإحالات لغوية وثقافية غنية متعددة.. وتنويعات بين أكثر من صوت واحد، بحيث يمكن للعالم أن يتجسد وأن يتحقق عبر رؤية إبداعية مكتملة، تتجاوز النظرة الأحادية.

وأشارت اللجنة فى تقريرها، أنه مع إجماع أعضاء اللجنة حول القيمة لهذا الديوان، فإنهم يشيدون أيضًا بالأعمال الأربعة الأخرى التى وصلت إلى القائمة الفائزة لكل من "رانيا منصور، وسعيد شحاتة، وعمر أبو زيد، وهيثم دبور"، حيث إن هذه الأعمال تعبر عن أصوات متميزة فى شعر العامية المصرية، وأغلبها يقدم نوعًا من الاستكشاف لطرائق فنية جديدة فى الكتابة، ويبشر بقامات شعرية مهمة.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة