خالد صلاح

أكرم القصاص

كفاح «الآفاتار»

الأربعاء، 03 ديسمبر 2014 06:42 ص

إضافة تعليق
لماذا تظل ردود الأفعال على الأحداث مكررة، طوال أربع سنوات، نفس المقولة الواحدة تدور الفيس بوك وتويتر بلا توقف، ويتناقلها المستخدمون وهم جلوس. ومن أبرز ردود الأفعال للتعبير عن حزن أو فرح أن يغير سكان فيس بوك وتويتر صورة «الآفاتار» الخاص بهم إلى صورة متعلقة بالحدث.

بعد الحكم ببراءة مبارك انتشرت صورة أم الشهيد الباكية تحتضن صورة ابنها الشهيد، الصورة معبرة لكنها لأم فلسطينية، وهى صورة قديمة تم نشرها من شهور، وليست لأم من الأمهات الباكيات أمام المحكمة ممن اعتبرن براءة مبارك إغلاقا لحقوق أبنائهم ممن استشهدوا فى المظاهرات، الصورة لأم فلسطينية نشرها أحدهم على أنها من المحاكمة وتناقلها الباقون بلا تفكير. كانوا يبحثون عن تعبير جاهز، وليس لدى أى منهم وقت ليبتكر طريقة تعبير حتى لو كانت أقل قوة. ثم إنها تدل على أن أى من المتعاطفين ينسخ مشاعره ولا يهتم فعليا بأمهات الشهداء الحقيقيات. لا أحد توقف ليستخدم صورة من أمهات المحكمة، وانتشرت مثلما تنتشر باقى الصور والأخبار والمقولات، التى فقدت معناها من كثرة الاستعمال.

صورة الأم معبرة، لكن النقل والنسخ يعبر عن حالة من الكسل والتقليد. وتكرار ردود الفعل وصدى الصوت من دون صوت. فالتصرفات على مواقع التواصل عدوى تنتقل كالإنفلونزا، ولا تعنى مشاعر حقيقية وإنما افتراضية.

وإذا كنا نواجه بالفعل حالة من الصدمة والحزن بعد حكم براءة مبارك، حالة من الإحباط تنتشر على مواقع التواصل وينتقل للإعلام، من دون فعل واضح أو تجديد. وهؤلاء الذين يصدرون طاقة غضب لا يهتمون كثيرا بتحقيق أهداف العدالة، والدليل أنهم غير قادرين على ابتكار حلول، تغادر والكلاشيهات التى فقدت معناها وتأثيرها من الاستعمال فى محلها أو فى غير محلها. مقولات جاهزة يختار منها الجميع عن «نصف ثورة.. وطريق الحق.. والدم.. وما هو الوطن.. وكأن ثورة لم تقم، ومش زى سوريا والعراق» أو هى كلاشيهات تنقل الإحباط ولا تقدم طاقة لهؤلاء التائهين. وكلها تنطلق من الكنبة.

وحتى هؤلاء القادة والسياسيون يعجزون عن تقديم خطاب جديد أو فكرة أو ما يطالبون به «حلول خارج الصندوق»، ويكتفون بإلقاء اللوم على النظام والرئيس. وهم يتحملون مسؤولية فيما يخص العدالة الاجتماعية والسلطة التنفيذية، وليس منها التدخل لإصدار أحكام من القضاء. ربما يكون أفضل لو قدم الزعماء اقتراحا بما يفترض فعله لاستعادة المال المنهوب والأراضى التى تم توزيعها وملاحقة الفاسدين بقوانين وخطوات. وأن يتجاوزوا ممارسة الكفاح بتغيير الآفاتار «قبل النوم».
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الافاتار استحمل 34 سنه ولازم نرحمه والا شعبولا يشمت فينا ويغنى للقفا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

سبحان الله - هل تحاربون الشعب لمجرد طلبه تحقيق العداله واحقاق الحق

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

عابر سبيل

المجد لمن قال لأ وليس لمن سخر منهم ..

بدون تعليق

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

المفروض كل مستشفى عسكرى يقابله 10 مستشفيات مدنى بنفس الدرجه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

ذاكرة التاريخ

عندما سلم الثوار الثورة لأدوات القمع المباركية

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

جوجل - هل تقصد القفاطار

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

عابر طريق

الى 3 أنهى مجد الكاتب بكشف كسل عقلى ونوم ثورو

عدد الردود 0

بواسطة:

ماهر

فعلا صورة من فلسطين

عدد الردود 0

بواسطة:

سيد أبو لبن - خربتها - قليوبيه

مشكله المهسيسيين و المهمشيين و المتثوريين و الترامادوليين و الشعب الأصيل هى البطاله

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الى 9 - يابو لبن راجع محلب عنده مشكلة نقص اللبن

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة